الحرائق المتكررة في بغداد.. من يستهدف عرقلة الانتخابات العراقية؟

الإثنين، 06 أغسطس 2018 08:00 م
الحرائق المتكررة في بغداد.. من يستهدف عرقلة الانتخابات العراقية؟
الانتخابات العراقية- ارشيفيه
كتب- أحمد عرفة

 

لم يتوقف مسلسل الحرائق الذي يستهدف مخازن الانتخابات البرلمانية العراقية، رغم اقتراب موعد تشكيل الحكومة العراقية، وبدء انعقاد البرلمان العراقي الجديد المقرر له مع منتصف شهر أغسطس الجاري، أو بداية شهر سبتمبر المقبل.

 

الحرائق المتكررة تؤكد أن هناك أطراف داخل العراق وفي الخارج، تسعى لعرقلة ظهور النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية العراقية، خلال الفترة الحالية، وبالتالي استمرار حالة عدم الاستقرار في بغداد خلال الفترة الحالية.

 

يأتي هذا في الوقت الذي يسعى فيه حيدر العبادي، رئيس الوزراء العراقي، للسيطرة على التظاهرات التي اندلعت منذ عدة أسابيع خلال الفترة الماضية، ولم تسيطر عليها الحكومة العراقية حتى الآن.

 

ونقلت قناة «السومرية نيوز»، عن مفوضية الانتخابات العراقية، تأكيدها أن سبب إلغاء عملية العد والفرز اليدوى لصناديق الاقتراع بالرصافة إلى تعرض جميع الأجهزة الإلكترونية وصناديق الاقتراع للتلف بالكامل جراء حريق اندلع فى المخازن.

 

ونقلت القناة العراقية، عن المتحدث باسم المفوضية ليث جبر حمزة، تأكيده أن مجلس المفوضين قرر إلغاء عمليات العد والفرز اليدوى لمكتب انتخابات (بغداد/ الرصافة) بسبب تعرض جميع الأجهزة الإلكترونية وصناديق الاقتراع للتلف بالكامل جراء الحريق الذى اندلع بمخازن الرصافة، موضحا أن تلف هذه الأجهزة منعت إجراء عملية إعادة العد والفرز اليدوى وفقا لأحكام قانون التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب العراقى.

 

وأشارت القناة العراقية، إلى أن حريقا اندلع داخل مخازن للمواد الغذائية وسط العاصمة بغداد، فيما كشفت اللجنة الأمنية فى مجلس بغداد عن أن الحريق استهدف صناديق الاقتراع بجانب الرصافة.

 

كانت وزارة  الداخلية العراقية، أكدت أنه بناء على معلومات استخبارية ألقى مكتب مكافحة إجرام أم الربيعين التابع إلى مديرية مكافحة إجرام محافظة نينوى القبض على 5 عناصر من تنظيم «داعش» الإرهابى المطلوبين للقضاء والصادر بحقهم أمر ضبط، وهم من أهالى قرية قبر العبد التابعة لناحية حمام العليل جنوبى الموصل، فيما كشف البيان عن المتهمين غيروا محل إقامتهم للتمويه وعدم التعرف عليهم وتم تدوين أقوالهم ابتدائياً وقضائيا واعترفوا بانتمائهم لـ «داعش»، ومشاركتهم فى الأعمال الإجرامية التى كان يرتكبها التنظيم الإرهابى بحق المواطنين الأبرياء.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق