أردوغان يتخبط أمام ترامب.. من القس «برانسون» إلى بيان انقلاب الدبلوماسي «جون»

الأربعاء، 08 أغسطس 2018 02:00 م
أردوغان يتخبط أمام ترامب.. من القس «برانسون» إلى بيان انقلاب الدبلوماسي «جون»
اردوغان وترامب
عنتر عبداللطيف

دأب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان على إتباع سياسة «قلب الترابيزة» أو الهروب إلى الأمام وهو ما ظهر فى محاولته الأخيرة بالقاء تهمة الانقلاب العسكري الذي كان قد جرى من أكثر من عامين فى تركيا على أمريكا.

قبل الخلافات التركية الأمريكية الأخيرة بشأن ما تزعمه أنقرة بوجود دعم أمريكى للأحزاب الكردية التى يراها أردوغان انفصالية وإرهابية كانت الاتهامات موجهة إلى فتح الله كولن مؤسس حركة خدمة والمقيم فى أمريكا بأنه يقف وراء محاولة الانقلاب.

جاءت أزمة القاء السلطات التركية القبض على القس الأمريكي أندرو برانسون لتفجر المشكلة من جديد بعد أن طالب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بسرعة الإفراج غير المشروط عنه.

26949-ت
 

الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ضرب بالمطالب عرض الحائط محاولا أن يبرم صفقة مع الجانب الأمريكى مطالبا واشنطن بتسليم فتح الله جولن مؤكدا ان القس الأمريكى متورط فى دعم جماعة كولن ومحاولة الانقلاب العسكري في يوليو 2016

 السلطات الأمريكية وقعت عقوبات ضد تركيا حيث فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على تركيا ضد وزيري العدل التركي عبد الحميد غُل، والداخلية سليمان صويلو.

رداً على العقوبات التي فرضتها الإدارة الأمريكية على وزيري العدل التركي عبد الحميد غُل، والداخلية سليمان صويلو، فرضت تركياعقوبات على وزيري الداخلية والعدل الأمريكيين.

القس
 

«القضاء التركي يقف عند اسم شخصين انتهت فترة مهمتهما في تركيا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، وهما السفير الأمريكي السابق جون باس، والقائد السابق للقوات الأمريكية في قاعدة إنجيرليك الجوية بولاية أضنة جنوبي البلاد، جون ولكر».. هذا ما نقله موقع «ترك برس» عن صحف عدة تركية.

وكانت وسائل إعلام تركية، قد زعمت أن التحقيقات القضائية في المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت صيف عام 2016، كشفت مشاركة مسؤول عسكري أمريكي رفيع يدعى جون في كتابة نص بيان الانقلاب.

 

لفتت وسائل الإعلام التركية استنادا إلى ما اسمته مصادرإلى أن نتائج التحقيق توصلت إلى أن «بيان الانقلاب إلى الوحدات العسكرية في الجيش التركي، أُرسل من بريد الانقلابي حسين عمر، إلا أن تحضير البيان جرى في 7 يوليو، أي قبل أسبوع من المحاولة الفاشلة، وجرى التعديل عليه فقط في ليلة 15 يوليو من عام 2016».

اردوغان
 

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق