تزامنا مع الارتفاع الشديد في درجات الحرارة.. كيف تتجنب الإصابة بـ «ضربة شمس»؟

الجمعة، 10 أغسطس 2018 08:00 م
تزامنا مع الارتفاع الشديد في درجات الحرارة.. كيف تتجنب الإصابة بـ «ضربة شمس»؟
الطقس الحار
محمد فرج أبو العلا

 

تتعرض البلدان العربية وبعض دول أوروبا خلال هذه الفترة من كل عام لموجات حرارة مرتفعة، واحتداد فى أشعة الشمس، لذلك علينا الاحتراس والحذر منها قدر الإمكان، حيث تعتبر ضربات الشمس من أكثر الأمراض خطورة للأمراض المتعلقة بارتفاع درجات الحرارة، والتى تندرج تحت قائمة الحالات المرضية الحرجة.

 

«ضربة الشمس» هى المرض المرتبط بارتفاع درجات الحرارة، أو التعب والإجهاد الحرارى الذى يتضمن الشعور بالضعف الناجم عن ارتفاع درجة حرارة الطقس، ويحدث ذلك عندما يصبح الجسم غير قادر على تنظيم درجة الحرارة الداخلية، وتزيد فيه درجات الحرارة عن المعدلات الطبيعية، نتيجة التعرض المباشر لأشعة الشمس، وهو ذلك المستوى الذى يضر الدماغ وغيرها من الأجهزة، ما قد يسبب السكتة الدماغية، ومن ثم الوفاة الفجائية.

 

هناك عدة عوامل تزيد من فرص الإصابة بـ«ضربة الشمس» منها، ارتداء الملابس الثقيلة أو الضيقة فى ظل ارتفاع درجة حرارة الطقس، خاصة فى وقت الظهيرة، بالإضافة إلى التعرض المباشر لأشعة الشمس خلال فصل الصيف لفترة طويلة، أو ممارسة الرياضة أو العمل الشاق فى ظل الأجواء شديدة الحرارة دون تناول قدر كاف من السوائل والأملاح، وقد يصاب الإنسان بضربة شمس أيضا حال تناوله الكحوليات فى طقس شديد الحرارة.

 

قد يعجبك: 78 مليون طفل فى العالم معرضون للوفاة.. كيف تقتل الأم طفلها بعد الولادة؟

 

ويؤكد الأطباء أن هناك فئات أكثر عرضة للإصابة بـ«ضربة الشمس»، مثل كبار السن، و مرضى القلب والسكر، وكذلك الفئات التى تعانى من السمنة، خاصة السمنة المفرطة، كما تزيد خطورة ضربة الشمل للفئات التى تعانى من مرض «الشلل الرعاش»، وكذلك الأمر بالنسبة لمدمنى الخمور والمخدرات بمختلف أنواعها.

 

ويشير الأطباء إلى تشابه أعراض وطرق علاج ضربة الشمس مع «ضربة الحر»، مؤكدين أن الفارق الوحيد هو أن الثانية يمكن حدوثها دون وجود أشعة شمس قوية ومباشرة، على عكس ضربة الشمس التى يتطلب حدوثها حضورا قويا لأشعة الشمس، أما الإنهاك الحرارى فهو مرحلة مبكرة من مجموعة من الأعراض المرضية التى تنشأ وتتفاقم نتيجة التعرض لحرارة شديدة، وقد يؤدى التأخر أو الإهمال فى العلاج إلى تفاقم الحالة لتصبح «ضربة شمس».

 

قد يعجبك: يعالج بالمضادات الحيوية.. كيف يؤثر صديد البول على الجماع ويسبب سرعة القذف؟

 

ويوضح الأطباء أن أكثر أعراض الإصابة بضربة الشمس شيوعا هى الارتفاع الشديد فى درجة حرارة الجسم التى قد تصل إلى 39.4 درجة مئوية، بالإضافة إلى جفاف الجلد واحمراره أو رطوبته، إلى جانب ارتفاع فى شدة وسرعة نبضات القلب، والصداع الشديد والغثيان، والشعور بالإنهاك الشديد والضعف العام، وصعوبة التنفس، والتبول المتكرر، والضعف الملحوظ والتشنج فى العضلات، و التعرق الشديد أو غياب التعرق.

 

ويؤكد الأطباء أن حالات الإغماء الناتجة عن الإصابة بضربة الشمس تحدث غالبا فى شكل دوخة مفاجئة أو ما يسمى بـ«الدوار»، حيث يظهر الجلد شاحب اللون يميل إلى الاصفرار، كما تزيد كمية العرق بشكل عام بكافة أنحاء الجسم، كما يتعرض نبض الشخص المصاب للضعف الشديد، وعادة ما يكون معدل ضربات القلب سريعا جدا.

 

ويقدم الأطباء عدة نصائح لعلاج المصاب بضربة الشمس منها، إبعاد الشخص المصاب عن مصدر الحرارة وأشعة الشمس المباشرة ونقله إلى مكان بارد قدر الإمكان، وضرورة تخفيف ملابسه، والتخلص من كل القطع غير الضرورية التى يرتديها، كما يجب وضع المصاب تحت «الدش» أو داخل حوض الاستحمام، أو وضع كمادات المياه الباردة على رأسه ورقبته أو فخذيه أو تحت الإبطين.

قد يعجبك: ما تخافش «الذئبة الحمراء مش مُعدي».. بس الفشل الكلوى وسكتة الدماغ أخطر مضاعفاته

كما ينصح الأطباء بضرورة استلقاء واسترخاء المصاب بضربة الشمس فى مكان بارد، على أن يفرد أطرافه، إلى جانب إعطائه كمية كبيرة من المياه والسوائل غير الكحولية، وتجنب تناول الكافيين، كما يجب منع خوافض الحرارة إلا بعد استشارة الطبيب المتخصص، لفحص الحالة ووصف الدواء المناسب.


ولتجنب الإصابة بضربة الشمس يجب اتباع الأتى:
 

  • الحرص على التواجد فى أماكن جيدة التهوية.
  • حافظ قدر الإمكان على ترطيب جسمك، عبر تناول الكثير من المياه والسوائل.
  • احرص على ارتداء ملابس خفيفة وواسعة وذات ألوان فاتحة، خاصة خلال وقت الظهيرة.
  • انتبه لأوقات الذروة الحرارية، وهى من الساعة 11 صباحاً وحتى الثالثة مساءً، وحاول ترتيب يومك بحيث تتجنب التعرض المباشر أو المكثف لأشعة الشمس.
  • تجنب أشعة الشمس الضارة بارتداء قبعة أو استخدام شمسية ووضع مستحضر واق للشمس.
  • عدم بذل مجهود زائد خاصة فى أوقات الذروة والحرارة العالية.
  • التزود دائما بالأطعمة الغنية بفيتامين «ب وأ» مثل السمك والبيض ومنتجات الألبان والكبدة والجزر والبطاطا والتفاح.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق