إيران تتجه لـ«بحر قزوين» للهروب من العقوبات الأمريكية.. هل تعاقب موسكو «واشنطن» عبر طهران؟

الأحد، 12 أغسطس 2018 09:00 م
إيران تتجه لـ«بحر قزوين» للهروب من العقوبات الأمريكية.. هل تعاقب موسكو «واشنطن» عبر طهران؟
ترامب وروحانى
كتب أحمد عرفة

تسعى إيران للهروب من العقوبات الأمريكية التي تم فرضها مؤخرا على النظام الإيراني، واقتراب موعد تنفيذ العقوبات الأمريكية بمنع شراء النفط الإيراني، لتتجه إلى دول أوروبا لعقد اتفاقيات اقتصادية معها.

وأصبحت الدول الـ5 المطلة على بحر قزوين، هي سبيل النظام الإيراني للخروج من أزمتها الاقتصادية الحالية، ومواجهة العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تأتي تلك الجهود التي تقوم بها إيران للخروج من أزمة العقوبات، بمعاونة روسيا التي أصبحت حاليا خصما عنيدا لواشنطن.

ويبدو أن روسيا تسعى لمكايدة الولايات المتحدة الأمريكية، بعد العقوبات الأخيرة التي فرضتها واشنطن ضد موسكو نهاية الأسبوع الماضي، بسبب أزمة تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، دعوته للدول الخمس المطلة على بحر قزوين إلى تأسيس منظمة للتعاون الجمركي، والاستثمار المشترك، وتعزيز البنى الاقتصادية بينها، قائلا: نرى أنه من المناسب أن نخطو خطوات لتأسس منظمة للتعاون الجمركي، والاستثمار المشترك، وتعزيز البنى الاقتصادية، وإيران على استعداد لتفعيل التجارة بين الشمال والجنوب، ونرى أنه من المناسب أيضا تشكيل لجان للمؤسسات السياحية، ونقل الطاقة، كما أن بحر قزوين يستطيع أن يمثل نموذجا ناجحا لثبات التعاون والأمن والسلام.

كما نقلت الوكالة الروسية، عن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، تأميده أن دول بحر قزوين، ستنشئ منتدي قزوين الاقتصادي، متابعا: ستعزز القرارات المتعلقة بإنشاء المنتدى الاقتصادي لبحر قزوين الاتصالات بين مجتمعات الأعمال في بلداننا.

من جانبه أكد الكاتب الكويتي، أحمد الجارلله، أن المرشد الإيراني علي خامنئي، يبحث عن كبش فداء للخروج من الأزمة الإيرانية، ومواجهة تصاعد الاحتجاجات الإيرانية ضده.

وقال أحمد الجارلله، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": خاميني المرشد الايراني والحاكم الفعلي لإيران أعد محاكم بحكم أولي ودون استئناف وذالك  لعقوبات علي أكباش فداء  حيث سيتم تلبيس هولاء موضوع الانهيار الاقتصادي وإنهيار العمله المعروف أن هذا الانهيار سببه السلوك السياسي لنظام المرشد خاميني.

وكان المتحدث باسم التحالف العربي في اليمن، أكد أن الأعمال العدائية التي تتم من قبل الميليشيا الحوثية يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم المليشيا الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح للقرار الأممي رقم (2216)، والقرار رقم (2231) بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن اطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق