من تضليل الإخوان لأنصارها إلى تسليح الميدان.. 5 اعترافات كشفت المستور في رابعة

الثلاثاء، 14 أغسطس 2018 11:00 م
من تضليل الإخوان لأنصارها إلى تسليح الميدان.. 5 اعترافات كشفت المستور في رابعة
عنف الاخوان
كتب أحمد عرفة

 

تحل الذكرى الخامسة لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، والتي كشفت كيف تورطت الإخوان في التضحية بأنصارهم بعد أن علموا بموعد فض الاعتصام بينما لم يخبروا أنصارهم بموعد الفض.

اعترافات كثيرة خرجت سواء من الإخوان أو من أبناء التيار السلفي، أو من السياسيين المصريين بعد فض الاعتصام، كشفت  كيف احتوى الاعتصام على أسلحة، وحاول أعضاء الجماعة الإرهابية استمرار الاعتصام ورفض أي مبادرات تضمن عدم فض الاعتصام بالقوة.

ياسر برهامي

الشيخ ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية قال خلال اجتماع عقده مع عدد من قيادات وقواعد التيار السلفي: «ما كان يحدث فى رابعة هو نوع من محاولة فرض الوجود حتى على سكان المنطقة، ولذلك كان من ضمن الكلام الذى قاله لى عبد الفتاح السيسى: "هم سكان مدينة نصر ملهش حق علينا ولا إيه؟ الناس دى مش مواطنين، ومن حقهم يعيشوا حياة مستقرة»

فتى خيرت الشاطر

اعترافات خطيرة أدلى بها أحمد المغير، فتى خيرت الشاطر، أكد فيها أن اعتصام رابعة العدوية كان مسلحا، وهي الاعترافات التي أحدثت حينها زلزالا داخل الإخوان، خاصة أنه كشف مكان الأسلحة، قائلا فى تدوينة له عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك": «هل اعتصام رابعة كان مسلحا؟، الإجابة ممكن تكون صادمة للكثيرين، أيوة كان مسلحا أو مفترض أنه كان مسلحا، ثوانى بس عشان اللى افتكر أنه كان مسلحا بالإيمان أو عزيمة الشباب أو حتى العصيان الخشب، "لأ" اللى بتكلم عليه الأسلحة النارية كلاشنكوف وطبنجات وخرطوش وقنابل يدوية وملوتوف ويمكن أكتر من كدة، كان فيه سلاح فى رابعة كافى إنه يصد الداخلية».

 يونس مخيون

يونس مخيون، رئيس حزب النور السلفي، كان من بين أبناء تيار الإسلام السياسي الذين كشفوا كيف استخدم اعتصام رابعة، في العنف، حيث أكد في وقت سابق أن المسئول عن الدماء فى ميدان رابعة العدوية هم الإخوان، لأنهم أخرجوا الشباب من بيوتهم وتركوهم وهربوا إلى الخارج، ويتزعمون البطولة، متابعا: أنتم من وضعتم الشباب أمام وضع غير متكافئ.


حمزة زوبع

حمزة زوبع، المتحدث الإعلامى لحزب الحرية والعدالة المنحل، كان من بين قيادات الإخوان الذين كشفوا كيف ضلل قيادات الجماعة، أنصارهم في رابعة، قائلا على أحد القنوات الإخوانية: "كنا نعلم أن اعتصام رابعة لن يعيد محمد مرسى إلى السلطة، وقد يسأل البعض لماذا كنتم تقولون للناس فى الاعتصام مرسى سيعود غداً أو بعد غد؟، لأننا كان نريد أن نصل إلى نقطة التفاوض.


عاصم عبد الماجد

عاصم عبد الماجد، كان له اعتراف آخر كشف فيه الهدف الحقيقي من اعتصام رابعة العدوية والنهضة، وما كانت تخطط له الجماعة وحلفائها من هذا الاعتصام، حيث خرج  بفيديو له كشف فيه عن مخطط الإخوان لقسيم الجيش عبر فض رابعة، قائلا: «نحن معتصمون فى رابعة وقتها كان لابد من عمل سريع وكان هناك تسريبات ومعلومات تقول إن الشعب لو أبدى تمسكا بالدكتور مرسى لن تبقى جبهة الجيش موحدة وستتفكك، ولكن بشرط أن يكون هناك زخم شعبى هادر مكتسح يزلزل، ووقتها ينقسم الجيش وكان هذا هو خيار تواجدنا أو هو خيار طوق النجاة الذى رأيناه فى هذا التوقيت».

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق