الـ"سي أي أيه" يكشف الإخوان.. لماذا فضحت "الاستخبارات الأمريكية" الجماعة الإرهابية الآن؟

الأربعاء، 15 أغسطس 2018 12:00 ص
الـ"سي أي أيه" يكشف الإخوان.. لماذا فضحت "الاستخبارات الأمريكية" الجماعة الإرهابية الآن؟
الاخوان
كتب أحمد عرفة

وثيقة جديدة، خرجت من جهاز الاستخبارات الأمريكية "سي أي أيه" كشف فيه عن طرق استقطاب الإخوان لعناصر وأنصار لها للترويج لأفكارها، لتفتح مسار حديث جديد عن مدى إمكانية أن تنقلب الولايات المتحدة الأمريكية على التنظيم، كما أثار علامات استفهام حول ما هي الأسباب التي دفعت جهاز "سي أي أيه"، لتسريب تلك الوثيقة، وما هي الرسالة التي يريد هذا الجهاز الاستخباراتي الأمريكي أن يرسلها من فضح التنظيم الإخواني؟

 

ووفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الإماراتية، فإن وثائق جهاز الاستخبارات الأمريكية كشفت الطريقة التي يتبعها تنظيم الإخوان الإرهابي في تجنيد أتباعه وبناء قواعده عبر اختراق نظم التعليم والنقابات المهنية والاتحادات الطلابية، حيث كشفت الوثائق الحيل الملتوية التي يلجأ إليها المتشددون لبث أفكارهم المسمومة في المجتمع.

 

وأوضحت الوكالة الإماراتية، أن وثائق جهاز الاستخبارات الأمريكية تضمنت وثيقة تحت عنوان "بناء قواعد الدعم" كشفت فيها تفاصيل مهمة أدرجت ضمن الملفات "المهمة والسرية" عام 1986، بالتزامن من تنامي نفوذ الجماعات الإرهابية، وانخراط قرابة 30 ألف إرهابي في 24 جماعة تورط معظمها في عمليات إرهابية عنيفة، موضحة أن جميع التنظيمات الإخوانية المتزمتة تعلمت من كتابات سيد قطب الذي تحول إلى مرجع لدى الإرهابيية، كما أن النظام التعليمي يعد أحد تكتيكات الجماعة، بجانب الدور الذي لعبه الإخواني يوسف القرضاوي ضمن صفوف الجماعة وتأثيره الكبير فيها.

 

وحول الأسباب التي دفعت جهاز الاستخبارات الأمريكية لفضح جماعة الإخوان، قال محمد حامد، الباحث في شؤون العلاقات الدولية، إن جماعة الإخوان أصبحت الآن ضعيفة للغاية وبالتالي لم تعد تشكل أهمية للولايات المتحدة الأمريكية.

 

وأضاف الباحث في شؤون العلاقات الدولية، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أنه من الطبيعي أن يخرج جهاز الاستخبارات الأمريكي ودول غربية عديدة لكشف فضائح الإخوان، وطريقة ترسيخها لأفكارها، وهناك تسريبات قادمة ستظهر نظرا لأن التنظيم ضعيف وأصبح يعاني.

 

وفي ذات السياق، قال عوض الحطاب، القيادي السابق بالجماعة الإسلامية، إن سبب فضح جهاز الاستخبارات الأمريكي للإخوان، لأن الجماعة فشلت فى تحقيق أهداف الولايات المتحدة الأمريكية فى مصر، حيث يريدون مغازلة النظام المصرى بأن واشنطن ضد الإرهاب.

 

وأضاف القيادي السابق بالجماعة الإسلامية، أن هذا التقرير الذي صدر من جهاز الاستخبارات الأمريكي لا ينفي أن الولايات المتحدة الأمريكية عبارة عن كبير العصابة والإخوان هم أفرادها فلم يتواجدوا في دولة إلا وأرادوا تفتيتها، ففي ليبيا بعد أن دمروها شكلوا حكومة فى طرابلس وكذلك فى الصومال، وتحالفوا مع أمريكا فى العراق بجانب تدمير سوريا وفي اليمن تحالفوا مع مليشيات الحوثي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م