مأساة طفل لجأ والده للتأمين الصحى فقطع الدكتور عضوه الذكري

الثلاثاء، 14 أغسطس 2018 02:00 م
مأساة طفل لجأ والده للتأمين الصحى فقطع الدكتور عضوه الذكري
الطفل

مأساة طبية في المنوفية تنتهى بكارثة تحرم طفل من أن يستكمل حياته بطريقة طبيعية، فلم يكن يتخيل الأب أن ظروفه الصعبة ستقضى على رجولة ابنه مبكرًا بهذه الطريقة، وقف الأب في طابور التأمين الصحي لمدة شهرين منتظرًا دوره في مستشفي أشمون لاستقبال طفليه لإجراء عملية طهارة قبل أن تتحول حياته وأسرته لحجيم بعد علمهما بما حدث لأبنهما.
 
هشام عزت سليم عامل بورشة صيانة دراجات ومقيم بقرية سبك الأحد التابعة مركز أشمون محافظة المنوفية روى واقعة مريرة مرت بها أسرته خلال الأيام الماضية فبعد أن رزقه الله باثنين من الذكور وبلغوا 5 سنوات(عزت وعبده) قرر أن يجري لهم عملية الطهارة، ونظرا لضيق الحال لم يتمكن بحسب قوله من إجراء العملية عند طبيب خاص ليذهب إلى التأمين الصحى. 
 
وبعد دوامة التأمين الصحى لمدة شهرين - الكلام على لسان سليم- تمكن من الحصول على الأوراق اللازمة لدخول أطفاله لإجراء العملية بمستشفى أشمون العام، مؤكدًا أجراء الطبيب "س. س. ح" طبيب الجراحة بالمستشفى العملية، وبعدها فوجئت بأن ابنى يشكو من العملية.
 
وتابع : «توقعت أن يكون الأمر طبيعيا حتى عدت إلى المنزل مصطحبًا معي الطفلين، وعندما حاولت زوجتى الاطمئنان على الطفل فوجئت بأنه لا يوجد شاش على مكان الطهارة وأن الأمر غريبًا، وعندما نظرت آلية بالفعل وجدت وكأنه محروقا، فلم أجد أمامي الا ان أنتظر لصباح اليوم التالى، وذهبت بالطفل إلى أكثر من طبيب رفض التعامل مع الطفل خشية أن يتعرض للمسئولية، وعندما ذهبت إلى المستشفى لم أجد الطبيب، و أكد الجميع بالمستشفى أن نجلى فى حاجة إلى النقل إلى مكان أكبر فى الإمكانيات حتى يتم علاجه».
 
وأكد أن بذهابه إلى أكثر من مستشفى جراحات رفضت استقبال الحالة، مضيفًا أنه ذهب به إلى مستشفى الجامعى بشبين الكوم، ليفاجئ بمطالبته بالتوقيع على إقرار نظرا لخطورة حالة الطفل، وأنه مصاب بغرغرينة فى العضو الذكري، وقمت بالتوقيع عليه حتى أتمكن من علاجه، وتحرير المحضر رقم 8 جنح شبين الكوم، متهمًا فيه الطبيب الذى أجرى العملية بالإهمال وإصابة نجلى بالعجز والضرر بإنهاء عضوه الذكرى. 
 
وقال سليم إنه تم عمل عملية تحويل مسار حتى يتمكن الطفل من استخراج الفضلات وعمل تصريف المياه من بطنه بعد أن أصبح غير قادر على التبول من العضو الذكرى، مؤكدا أن الطب الشرعى أكد أن الطفل مصاب بغرغرينة بعضوه بنسبة 90% وأن هذه الغرغرينه ستؤدى فى النهاية إلى بتر العضو الذكرى، مناشدًا  وزيرة الصحة بالمساعدة فى إنقاذ حالة إبنه حتى لا يكون هناك تدمير لرجولته،  مؤكدا أنه لولا ضيق اليد لما أجبر إلى عمل العملية فى المستشفى. 
 
في سياق متصل قررت وزارة الصحة، فتح تحقيق فورى فى واقعه بتر العضو الذكرى لطفل عمره 5 سنوات، نتيجة خطأ طبى خلال خضوع الطفل لعملية طهارة، وقال الدكتور نصيف الحفناوى وكيل وزارة الصحة بالمنوفية، أنه شكل لجنة لتحقيق العاجل فى الواقعة وتحويلها للنيابة الإدارية.
 
 


الطفل
 
الطفل

 

البداية يرويها 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا