الأهلى "خيبة بالويبة".. 5 نقاط ضعف تهدد مشوار المارد الأحمر بالبطولة العربية

الثلاثاء، 14 أغسطس 2018 10:00 م
الأهلى "خيبة بالويبة".. 5 نقاط ضعف تهدد مشوار المارد الأحمر بالبطولة العربية
مروان محسن
كتب محمد شعلان

أصبح رداء النادي الأهلي المليء بالرُقع مكشوف أمام كبار وصغار منافسيه سواء في المنافسات المحلية أو العربية والقارية، وتدرجت سوءات وعيوب المارد الأحمر كلما شارك في المباريات والتي بات واضحة وضوح الشمس للمتابع العادي دون المتخصص للشأن الكروي من خلال مباراة الأمس أمام نادي النجمة اللبناني المتواضع في البطولة العربية.

 

5 نقاط ضعف تهدد الأهلي

وتنحصر عيوب النادي الأهلي في 5 نقاط ضعف باتت متكررة مع كل مباراة ولاسيما لقاء الفريق بالأمس بنادي النجمة اللبناني في أولى لقاءات الفريق بالبطولة العربية، وتتطلب تدخل جراحي من لجنة الكرة ومجلس إدارة النادي الأهلي لتلافي وصول الفريق إلى مرحلة نزيف البطولات التي لا تتناسب مع تاريخ ومكانة نادي القرن الأفريقي.

 

وتتمثل أولى نقاط ضعف النادي الأهلي الحالة السيئة التي أصابت هجوم الفريق وانخفاض مستوى النادي هجومياً حال إراحة المغربي وليد أزارو والدفاع بمهاجم المنتخب مروان محسن، حيث لم يقدم مستواه المعهود في آخر مبارياته وظهر بشكل لا يرقى معه أن يكون مهاجم القلعة الحمراء، كما أنه لا يليق بالنادي الأهلي أن يعتمد على أزارو فقط وبدونه ينهار الفريق هجومياً.

marwan-waleed-agaey-ahly

وتكمن نقطة الضعف الثانية في تراجع مستوى خط نصف الفريق ممثل في حسام عاشور وأحمد فتحي ومؤمن زكريا الذين ظهر كل واحد منهم في وادي بعيد عن الآخر خلال المباراة الأخيرة، فلم يقدم "الحراق" موهبته الكروية مطلقا كما أن الجوكر رفع شعار عدم التركيز في التصويبات وعدم الدقة في التمرير والرفعات، كما أن حسام عاشور كابتن الفريق التزم مكانه دون تفاعل مع اللاعبين.

 

كارتيرون وأداء الأهلي

وتعد نقطة الضعف الثالثة في غياب محترفين الفريق أنفسهم فبدون ساليف كوليبالي ووليد أزارو وعلى معلول وأجاي يتحول الفريق من حال إلى حال وينسى باقي اللاعبين ودكة البدلاء أن شعار النادي "الأهلي بمن حضر" وهو ما لم يظهر على أداء اللاعبين بالأمس ولم ينميه داخلهم مدرب الفريق كارتيرون، ومن المفترض أن اللاعب الجيد يقاس مستواه في مثل هذا الظروف وهو ما رسب فيه الكثيرين باختبار الأمس.

IMG_6773_938239

ومن منطلق أن للسفينة ربان، فإن الفرنسي كارتيرون نقطة الضعف الرابعة والأخيرة والأهم من خلال تأخر التغييرات وعدم جدواها سواء ميدو جابر أو حمودي، فضلا عن سوء التقدير في الدفع بالنجم الصاعد صلاح محسن في الدقائق الأخير للمباراة حيث دفع به فى الدقيقة 85 مما جعله غير جاهز ومتعجل لتحقيق الفارق في النهاية للأهلي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق