منازل اليمنيين ثكنات عسكرية للحوثيين.. المليشيات تقتحم المساجد وتنهب أموال المدنيين

الخميس، 16 أغسطس 2018 10:00 ص
منازل اليمنيين ثكنات عسكرية للحوثيين.. المليشيات تقتحم المساجد وتنهب أموال المدنيين
اليمن
كتب أحمد عرفة

 

أصبحت المنازل والمساجد في المدن التي يسيطر عليها مليشيات الحوثيين المدعومين من إيران، بمثابة ثكنات عسكرية لهذه المليشيات تسعى للتحصن بها، في محاولة منها للتقليل من خسائرها التي تكبدتها خلال الفترة الحالية بعد العمليات العسكرية التي شنها الجيش اليمني، بمساندة التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

 

صواريخ الحوثيين، التي تطلقها من المدن التي تسيطر عليها أصبحت تستهدف الأطفال اليمنيين، خاصة أن هذه الصواريخ الحوثية تسقط في مناطق يمنية مأهولة بالسكان مما يجعل المدنيين هدفا لتلك الصواريخ.

 

وأكدت صفحة "اليمن الآن"، المهتمة بالشآن اليمني، إصابة طفلة في قصف لمليشيات الحوثيين استهدف الأحياء السكنية على أطراف المدينة الشمالية بثلاثة صواريخ كاتيوشا قبل قليل كإحصائية أولية.

 

وأوضحت الصفحة المهتمة بالشآن اليمني، أن مليشيات الحوثيين اقتحموا جامع الرحمن بمنطقة " سواد حنش " وطردوا طالبات التحفيظ من داخله بدعوى صدور قرار باتخاذه مقرا لاجتماعاتهم.

 

ولفتت الصفحة المهتمة بالشآن اليمني، إلى أن الميليشيات تنتحر من أجل فتح خط إمداد لهم في مدينة الدريهمي اليمنية، إلا أن المقاومة اليمنية كانوا لهم بالمرصاد وتم قتل أكثر من 20 حوثيا كما وقع بالآسر القيادي الحوثي البارز إبراهيم الشريف.

 

فيما ذكرت بوابة "العين" الإماراتية، أن مليشيات الحوثيين اقتحمت خلال الساعات الماضية، عددا من المنازل في مدينة زبيد التاريخية وحولتها إلى ثكنات عسكرية، موضحة أن الحوثيين اقتحموا العديد من المنازل في زبيد من بينها منزل الشيخ بدر صادق دهشوش، ونهبت محتوياته وأعلنته موقعا عسكريا لتمركز قناصتها، كما تمركزت في وقت سابق ونشرت مسلحيها في مداخل زبيد وعدد من معالمها الأثرية، كما نصبت المليشيات الحوثية عددا من ثكناتها العسكرية الجديدة، تمهيدا لتشديد الخناق على المدنيين واستخدامهم كدروع بشرية.

 

وكان الموقع الرسمي للجيش اليمني نقل عن قائد لواء العروبة، قائد معركة "قطع رأس الأفعى" اللواء عبدالكريم السدعي، تأكيده أن قوات الجيش الوطني حررت مناطق المشابيح، والعشش، والصافية، والمشيخات، وصولاً إلى عقبة مران بمديرية الملاحيظ، حيث إن المعارك أسفرت عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثيين، فيما تدور الاشتباكات الآن في قلب مدينة الملاحيظ بأول عقبة مران، وبعد التحام عدة جبهات من السهل التقدم وتحقيق انتصارات أخرى وصولا إلى معقل زعيم الميليشيات في مران، خاصة بعد أن فقدت ميليشيا الحوثي الانقلابية جميع خطوط الإمداد.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م