بعد زيادة انتاج النفط.. هل تواجه أوبك أزمة التسعينات مرة ثانية؟

الإثنين، 20 أغسطس 2018 02:00 ص
بعد زيادة انتاج النفط.. هل تواجه أوبك أزمة التسعينات مرة ثانية؟
أوبك
كتبت : رانيا فزاع

 

لأكثر من عقدين حاولت منظمة أوبك تجنب تكرار خطأ الذي كلفها الكثير في التسعينات، بعد أن أقنعت المملكة العربية السعودية زملائها منتجي النفط بتعزيز الإنتاج، متجاهلة أزمة في الأسواق الناشئة، وجاءت الزيادة في الانتاج في أسوأ وقت ممكن، فما بدأته المنظمة في (نوفمبر) 1997 ،  تحول لأزمة بحلول منتصف عام 1998 حيث أصبحت الأسواق الناشئة تنتشر فى روسيا والبرازيل.

كما تباطأ نمو الطلب العالمي على النفط جزئياً بسبب الشتاء الدافئ على نحو غير معتاد في نصف الكرة الشمالي، وهبطت أسعار النفط القياسية إلى ما دون مستوى 10 دولارات للبرميل، وهو أدنى مستوى له منذ الحظر النفطي في 1973-1974.

كان ذلك خطأ فادحاً من قبل المملكة العربية السعودية، وتعهد مسئولو منظمة الدول المصدرة للنفط بعدم تكرار ذلك، والآن يواجه الاتحاد مشكلة مرة أخرى في الأسواق الناشئة حتى الآن، لا يشبه إلى حد بعيد أزمة 1997 ومع ذلك تكثر علامات تباطؤ النمو الاقتصادي من تركيا إلى الصين.

قال بسام فتوح مدير معهد اكسفورد لدراسات الطاقة إن ميزان المخاطرة يشير بوضوح إلى أن التباطؤ في الاقتصاد العالمي سيكون له أكبر تأثير على أسعار النفط مقارنة بصدمات المعروض.

ومن المقرر أن يعقد وزراء النفط في المملكة العربية السعودية وروسيا وعدد من الدول الأخرى مؤتمرا عبر الهاتف في نهاية الشهر لمناقشة السوق، وهذه ممارسة جديدة من قبل ما يسمى بلجنة الرصد الوزاري المشتركة، التي تضم وزراء من كل من منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والدول غير الأعضاء في منظمة أوبك ، للإشراف على فكرة خفض الإنتاج المتفق عليه في أواخر عام 2016.

على الجانب الآخر انخفض برنت إلى أدنى مستوى له في أربعة أشهر عند 70.30 دولار هذا الأسبوع - بانخفاض نحو 13 في المائة من ذروة 80.50 دولار في منتصف مايو.

وكان المؤشر الدولي قد تراجع بسبب تباطؤ عمليات الشراء من الصين وارتفاع إنتاج أوبك وروسيا والقلق من أن الحروب التجارية سوف تبطئ النمو الاقتصادي وتتسبب في تراجع الطلب العالمي على الطاقة.

ومنذ عام 1997 ، أصبحت منظمة أوبك حذرة بشأن أي علامة على وجود مشكلة اقتصادية، بالنسبة للمملكة العربية السعودية، يشكل الاضطراب في الأسواق الناشئة تعقيدًا آخر في بيئة مضطربة بالفعل، وسعت منظمة الأوبك إلى تعديل الإنتاج استجابة لمجالات تأثير العقوبات الأمريكية ،على الخام الإيراني وانهيار الإنتاج الفنزويلي.

هذا القلق يفسر سبب قيام الرياض بخفض الإنتاج في يوليو بعد أن رفعته في شهر يونيو ، وأبلغت السعودية منظمة أوبك أنها ضخت 10.35 مليون برميل يوميا في الشهر الماضي بانخفاض عن 10.5 مليون برميل في يونيو.

في حين أن الاضطرابات تعطي المسؤلين في منظمة أوبك سببا للحذر، فإن التوقعات الاقتصادية ليست سيئة بقدر ما كانت قبل عقدين من الزمن، لا يزال نمو الطلب على النفط السنوي فوق متوسط العشر سنوات، علاوة على ذلك فإن هامش التكرير ، وهو مؤشر لقوة الاستهلاك ، يتمتع بصحة جيدة.

في 1997-1998، كانت منظمة أوبك منقسمة حيث قامت فنزويلا بالإفراط في الضخ هذه المرة، لا تكون المجموعة أقوى من الداخل فحسب، بل إنها تعمل أيضًا مع الحلفاء الخارجيين ، بما في ذلك روسيا وكازاخستان وأذربيجان والمكسيك.

وقال صندوق النقد الدولي في يوليو إن وتيرة التوسع في بعض الاقتصاديات وصلت إلى ذروتها. ومع ذلك ، قال صندوق النقد الدولي إنه يتوقع نمواً عالمياً في عام 2019 بنسبة 3.9 في المائة ، وهو نفس المعدل في هذا العام، ومع ذلك سيتباطأ النمو الصيني إلى 6.4 في المائة من 6.6 في المائة.

من المتوقع أن يظل النمو الاقتصادي العالمي سليما في عام 2019، لكن صندوق النقد الدولي يحذر من مخاطر الهبوط.

وكالة الطاقة الدولية ساهمت أيضا فى التحذيرات بالوقت الراهن، لم تدخل الشركة أي تغييرات على افتراضاتها الاقتصادية والطلبية على النفط، والتي ذكرتها في وقت سابق من هذا الشهر.

منذ أن نشر صندوق النقد الدولي ووكالة الطاقة الدولية وجهات نظرهم، ضعفت عملات الأسواق الناشئة والأسهم والسندات ، مما زاد من المخاطر على التوقعات بالنسبة للطلب.

وقال جيسون بوردوف مدير مركز سياسة الطاقة العالمية في جامعة كولومبيا في نيويورك بحسب بلومبرج: «حتى من خلال معايير سوق النفط المتعقلة على الدوام، فإنها توقعات غير مؤكدة».

وقال عن العقوبات التي فرضتها إيران إن طاقتها الإنتاجية الضئيلة قليلة للغاية لمنع ارتفاع الأسعار، لكن إذا قام السعوديون بزيادة الإنتاج مثلما "تخفض المخاوف التجارية والضعف في الأسواق الناشئة من الطلب ، قد تنهار الأسعار ، مثلما حدث في أواخر التسعينيات عندما رفعت منظمة أوبك  هذه الأسعار.

إن الدفاع عن أسعار النفط هو أساس التعاون بين كل دولها، ومنذ ولادتها وأوبك تواجه المنتجين الآخرين في السوق، الذين ساهموا بشكل أو بأخر في عدم استقراره أو عدم استقرار الأسعار عند مستويات عادلة.

وكان الهدف الرئيسي من إنشاء منظمة أوبك هو التحكم فى أسعار النفط، ويرجع التاريخ الرسمي لإنشاء المنظمة لسبتمبر 1960، وشهدت المنظمة عدد من التحديات كانت أكثرها فى السبعينات، أممت ليبيا قطاعها النفطي مما أدى إلى انهيار منظومة الامتيازات النفطية، وبدأت الدول واحدة تلو الأخرى تأمم شركاتها النفطية، وشهد هذا العقد حدثين أثرا في تاريخ أسعار النفط، وهما المقاطعة النفطية في 1973 والثورة الإيرانية في عام 1979.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق