الوكالة الدولية للطاقة الذرية ترد على تقارير واشنطن.. هل أوقفت بيونج يانج أنشطتها النووية؟

الأربعاء، 22 أغسطس 2018 01:00 م
الوكالة الدولية للطاقة الذرية ترد على تقارير واشنطن.. هل أوقفت بيونج يانج أنشطتها النووية؟
ترامب وكيم
كتب أحمد عرفة

لا يزال أزمة الأنشطة النووية الخاصة بكوريا الشمالية مستمرة، في ظل حالة التخبط التي تعاني منها الولايات المتحدة الأمريكية، في التعامل مع أزمة بيونج يانج، فتارة تسعى لدفع مجلس الأمن لفرض عقوبات على كوريا الشمالية، وتارة أخرى تخرج وتعلن التزام زعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون بتعهداته.

 

الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أعلنت عن موقفها بشأن الأنشطة النووية الإيرانية، وهي تتناقض مع التصريحات الأمريكية الخاصة ببدء التزام بيونج يانج بالتوقف عن أنشطتها النووية.

 

البداية عندما ذكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه يعتقد أن كوريا الشمالية اتخذت خطوات محددة نحو نزع السلاح النووي، حيث إنه  سيلتقي على الأرجح بزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون مرة أخرى.

 

في المقابل نقلت وكالة رويترز للأنباء، عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تأكيدها أنها لم تجد أية دلائل على أن كوريا الشمالية أوقفت أنشطتها النووية مما يزيد الشكوك حول استعداد البلاد للتخلي عن ترسانتها، مشيرة إلى أن استمرار وتطوير برنامج كوريا الشمالية النووي والبيانات التي تصدرها كوريا الشمالية في هذا الصدد مدعاة للقلق الشديد، حيث إنه من المقرر إحالة التقرير إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الشهر المقبل.

 

وأوضحت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أنه في الوقت الذي لا تزال فيه الوكالة غير قادرة على القيام بعمليات التحقق في كوريا الشمالية فإن معرفتها ببرنامج كوريا الشمالية النووي محدودة بل وتتقلص بالنظر إلى إجراء المزيد من الأنشطة النووية في البلاد، حيث إنه في الفترة ما بين أواخر أبريل وأوائل مايو كانت هناك دلائل على تشغيل محطة البخار التي تخدم مختبرا للكيمياء الإشعاعية، كما ستكون مهمة تفكيك برنامج أسلحة كوريا الشمالية النووية والتحقق من ذلك مهمة كبيرة ومعقدة، حيث إنها في وضع جيد يتيح لها التحقق من تنفيذ أي اتفاق.

 

وكانت بوابة "العين" الإماراتية، نقلت عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت، تأكيدها أن المحادثات مع كوريا الشمالية حول نزع الأسلحة النووية تحقق تقدما وتسير في الاتجاه الصحيح، موضحة أن المحادثات التي تجري في الكواليس مع بيونج يانج باتت شأنا طبيعيا في أعقاب قمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في يونيو الماضي، وأيضا الاجتماعات اللاحقة بين وزير الخارجية مايك بومبيو ومسؤولين آخرين في بيونج يانج، حيث إن وجهة النظر الأمريكية تؤكد بأن زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استعداده لنزع سلاحه النووي، وهو الهدف الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية من هذه المفاوضات.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق