التيار الشمالي – 2.. وسيلة موسكو لمعاقبة "واشنطن" في أوروبا

الخميس، 23 أغسطس 2018 12:00 ص
التيار الشمالي – 2.. وسيلة موسكو لمعاقبة "واشنطن" في أوروبا
بوتين وترامب
كتب أحمد عرفة

تسعى روسيا لتوجيه صفعة قوية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وهذه المرة ليس من خلال العقوبات، بل من خلال حلفاء واشنطن أنفسهم من الدول الأوروبية، عبر مشروع خط أنابيب الغاز "التيار الشمالي - 2".

 

مشروع خط أنابيب الغاز "التيار الشمالي - 2" أثار جدلا واسعا في يوليو الماضي خلال اجتماع قادة حلف الناتو، عندما شن دونالد ترامب الرئيس الأمريكي خلال هذا الاجتماع حينها ، هجوما على ألمانيا بسبب توقيعها لهذا المشروع مع روسيا.

 

حينها ردت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، على الهجوم الأمريكي، بأن برلين تعتبر موسكو حليفا لها، وأن العلاقة بين ألمانيا وروسيا هي علاقة تعاون بين الطرفين.

 

الجديد في هذا المشروع، هو ما أكده الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن أوروبا بحاجة لمشروع خط أنابيب الغاز "التيار الشمالي - 2" بسبب زيادة مستوى استهلاك الغاز وشحة احتياطاته، حيث نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن الرئيس الروسي، إعلانه أن أوروبا بحاجة لمشروع "التيار الشمالي — 2"، حيث إنه مشروع مهم لأوروبا، لقد تحدث نينيستو الرئيس الفنلندي للتو حول ضرورة الانتقال لوقود صديق للبيئة في الشمال، وهو مقترح صحيح تماما، لكنه ليس المجال الوحيد لاستخدام الوقود الأزرق، الأهم هو أن حجم الاستهلاك، بما في ذلك في أوروبا يرتفع، إذ رفعت "غازبروم" صادراتها إلى أوروبا بنسبة 13 %.

 

الوكالة الروسية، أشارت إلى أن مشروع "التيار الشمالي — 2" يفترض بناء خطي أنابيب لنقل الغاز بطاقة تمريرية قدرها 55 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من روسيا إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق. وتبلغ تكلفة المشروع ثمانية مليارات يورو، حيث يخطط لبناء خط الأنابيب "التيار الشمالي — 2" بمحاذاة خط "التيار الشمالي — 1"، بينما تعارض بعض الدول تنفيذ هذا المشروع، على رأسهم أوكرانيا، التي تخشى خسارة عائداتها من عبور الغاز الروسي عبر أراضيها، حيث قال رئيس مجلس إدارة "غازبروم"، أليكسي ميلر، إن غازبروم يمكنها الحفاظ على عبور الغاز عبر أراضي أوكرانيا بعد عام 2019 في حجم 10 — 15 مليار متر مكعب، في حال أثبتت كييف الجدوى الاقتصادية لعقد اتفاق جديد لعبور الغاز.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا