«بدوي وآمال» على الرصيف.. السيسي يجمع شمل عائلة مزقتها الشيكات (صور)

الجمعة، 24 أغسطس 2018 09:00 ص
«بدوي وآمال» على الرصيف.. السيسي يجمع شمل عائلة مزقتها الشيكات (صور)
بدوي في حفل وزارة الداخلية

سادت حالة من الفرحة بين أسر المفرج عنهما بعفو رئاسي ضمن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للعفو عن الغارمين والغارمات، عقب سداد مديوناتهم من صندوق تحيا مصر وبعض منظمات المجتمع المدني.

أيام صعبة تلك التي قضوها المفرج عنهم بعيدا عن أسرهم ومنازلهم، خاصة أنهم لم يرتكبوا أي جريمة، سوا أنهم عجزوا عن الوفاء بدينهم، لضيق ذات اليد ليجدو أنفسهم فجأة في ساحات القضاء ومن ثم داخل جدران السجون، قبل أن يأتي الفرج ويعودوا إلى أسرهم وذويهم وسط دموع الفرح والرقص والزغاريد.

يقول أحد المفرج عنهم ضمن المبادرة يدعى «عبد الله بدوي محمد أحمد»: «خرجت أول أيام عيد الأضحى المبارك بعدما تم استدعائنا أنا وزوجتي من السجن العمومى بأسيوط إلى سجن ليمان طرة، حيث الاحتفالية التى نظمها قطاع السجون بوزارة الداخلية».

266218-20180823_132249

بدوي في أحضان أبنائه الأربعة

ودخل بدوي السجن بجانب زوجته «آمال أحمد عباس» التي كانت في السجن أيضا، بعد فشلهما في الوفاء بسداد ديونهم الأمر الذي تسبب في تركهم أولادهم الأربعة دون عائل قبل أن يفرج عنهم ضمن مبادرة الرئيس السيسي.

 

بدوي أشاد بدور المقدم محمد أبو سداح رئيس مباحث سجن أسيوط العمومى، مضيفًا: «قام بإرسال اسمى واسم زوجتى إلى لقطاع السجون بوزارة الداخلية لإرسالها إلى رئاسة الجمهورية حتى يتم سداد المديونيا»، مناشدًا بأخذ تعهد على المدين بعدم استخدام بعض الشيكات غير المستحقة، التى كان أخذها كضمان له وتحريك دعاوى قضائية أخرى ضده وضد زوجته.

 

فيما وجه نجلهما الطفل يوسف رسالة شكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى أكمل فرحته بالعيد بعودة والديه، مضيفا: «أخيرًا قولت لأمي كل سنة وأنت طيبة فى العيد».

 

44789-IMG_4489

 

وقال بدوي: «كنا محبوسين على ذمة شيكات تقدر قيمتها الفعلية 16 ألف جنيه قيمة أجهزة كهربائية قمنا بشرائها من أحد الأشخاص وقام بمضاعفة ثمن الأجهزة نظر إعطائها لنا بدون مقدم حيث بلغت عند دفع الدين 58 ألف جنيه عن 28 شيكا».

 

وتابع: «لم أتوقع أن أكون أنا وزوجتى ضمن المجموعة المفرج عنها بالعفو الرئاسى بعد سداد المديونيات المستحقة علينا من قبل صندوق تحيا مصر، والرئيس السيسى إنسان بمعنى الكلمة يقدر ظروف المحتاجين ويكفيه أنه أول رئيس يطلق مبادرة لإخلاء سبيل الغارمين ويعلنها صراحة أن مصر المستقبل بلا غارمات أو غارمين».

 

وكشف بدوي، أن مشكلته جاءت بسب تأخره في سداد بعض الأقساط الشهرية نظرا لتعرضه لظروف صحية، متابعًا: «كنت أعمل خراطا في أحد المخابز، ما تسبب في عدم قدرتي على سداد التأمينات الخاصة بي، الأمر الذي تسبب في عدم قدرتى على استخراج بطاقة شخصية ورفض أصحاب العمل إلحاقىيبالعمل بدون بطاقة».

 

34466-IMG_4490

وأكمل:« وبعد تراكم الديون قام هذا الشخص الذى اشتريت منه الأجهزة الكهربائية بتحريك دعاوى قضائية على وعلى زوجتى لأنها كانت ضامن لى فى الشيكات كأداة ضغط على وصدر حكم بحبسى 7 أشهر وحبس زوجتى عامين و3 أشهر وتركنا أبنائنا الأربعة يوسف 12 سنة، آلاء 9 سنوات، ملك 5 سنوات، محمد 3 سنوات مع جدتهم المسنة ليواجهون مصاعب الحياة وحدهم حتى أن جاء طوق النجاة بالإفراج عنى أنا وزوجتى ليتبدل أحزانهم إلى أفراح بعد علمهم بالإفراج عنا».

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق