دقق في اللون والطعم والرائحة.. كيف تتعرّف على تلوث مياه الشرب؟

الجمعة، 24 أغسطس 2018 08:00 ص
دقق في اللون والطعم والرائحة.. كيف تتعرّف على تلوث مياه الشرب؟
تحليل مياه الشرب
كتب ــ محمد أبو النور

كيف تتعرّف على تلوث مياه الشرب أو بمعنى آخر كيف تتأكد أن مياه الشرب ملوثة، وعليك عدم شربها أو تناولها؟، وكيف تتعمل مع المياه في تلك الحالة. هذا سؤال ..إجابته في غاية البساطة، مادمنا نتحدث عن مياه الشرب  والإجابة تبدأ مما تعلمناه في الصِغر بالمرحلة الابدائية، وما بعدها عندما كُنّا نتعرّض لتعريف الماء،وبسرعة نرد: «إنّه سائل شفاف بلا لون ولا طعم ولا رائحة»، وهذه الكلمات القليلة والمُوجَزة تلخص صلاحية الماء للشرب، وتؤشر على أنه صالح لتناوله مع توافر خواص بسيطة للتأكيد على ذلك.

القاعدة الأولى: فى صلاحية الماء للشرب،يجب أن يكون الماء على طبيعته من ناحية الشفافيته، أي لا تُعكّر صفوه أو تشوبه أى شوائب كيميائية أو فيزيائية تؤدى لتغيير شفافيته.

القاعدة الثانية:أن يكون بلا طعم، أي لم تتغير خواصه فيصير له طعم، أيّاً كان هذا الطعم،

القاعدة الثالثة: يجب أن يكون بلا لون،لأن تغير لون الماء يعنى تغيير فى خواصه الطبيعية واكتسابه لون جديد يعنى أنه غير صالح للشرب.

القاعدة الرابعة: أن يكون الماء بلا رائحة،فإذا تغيرت رائحته، فهذا يعنى أنه قد فقد أحد خواصه الطبيعية، وأصبح غير صالح للشرب.  

خصائص مياه الشرب
فإذا كان الماء على طبيعته، سائل شفاف له خصائص فيزيائية وكيميائية محددة، ويوجد نظيفاً وفي حالته الطبيعية فإنه يكون عديم الطعم، واللون، والرائحة، ولكن إذا حدث تغيير في هذه الصفات يعني ذلك أن الماء قد تعرّض لعملية تلوث، أدت إلى تغيير في الخصائص الأساسية له.

وانطلاقاً من ذلك، يمكن تعريف تلوث الماء بأنه تغير في الخصائص الكيميائية والفيزيائية له، نتيجةً لأسباب طبيعية أو بشرية، وهو ما يجعل الماء غير صالح للشرب، أو للزراعة، أو الصناعة، كما يمكن تعريف تلوث الماء بأنها عملية تداخل للمواد الضارة، والسامة في مناطق التجمعات المائية، مثل المياه الجوفية والسطحية والبحيرات والجداول والأنهار والمحيطات وصولاً إلى النقطة التي تتداخل فيها المواد مع الاستخدام المباشر والأداء الطبيعي للأنظمة البيئية.

وتشمل هذه المواد على الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض، والنفايات العضوية، والمركبات الكيميائية السامة، والنشاط الإشعاعي الذي يُشكّل المواد المشعة، بالإضافة إلى الزيوت والرواسب.


عينات تحليل المياه
علاوة على المشاهدة والملاحظة المباشرة، بالعين المُجرّدة لوصف الماء بإنه صالح للشرب أو ماء نظيف، هناك عملية سحب عينات من الماء، وتحليلها للتأكد من خلو الماء من الميكروبات والفيروسات والفطريات أو الطحالب السامة، وهذه العملية تكون عن طريق الفنيين المتخصصين، في سحب عينات المياه وتحليلها فى المعامل، والوصول إلى نتيجة حاسمة، تؤكد أن المياه نظيفة وصالحة للشرب أو العكس من ذلك تماماً ،يشوبها التلوث الكيميائى أو الفيزيائى.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق