3 مواجهات لقوات الأمن مع الإرهاب أحبطت مخطط إفساد عيد الأضحى

الأحد، 26 أغسطس 2018 08:00 ص
3 مواجهات لقوات الأمن مع الإرهاب أحبطت مخطط إفساد عيد الأضحى
الإرهابيون والمضبوطات
علاء رضوان

تمكنت الدولة المصرية من إحباط مخطط الجماعات والحركات الإرهابية بالتزامن مع ذكرى فض إعتصامى رابعة العدوية والنهضة، كذلك مع عيد الأضحى المبارك، في محاولة فاشلة لإسقاط وتفتيت الدولة.

وتصدت للمحاولات الإجرامية كافة الأجهزة المختصة والمعنية، وأفشلت مخططات التنظيم الدولى لجماعة الإخوان الإرهابية.

جماعة الإخوان المسلمين عملت للوهلة الأولى منذ بداية ذكرى فض الإعتصام بتاريخ 14 أغسطس، على مسارين واضحين لإفساد فرحة المصريين «مسلمين-أقباط» بالأعياد المختلفة عن طريق الاستقواء بالخارج، كمسار أول من خلال قادة التنظيم الدولى، وأعضاء مكتب الإرشاد الهاربين، بالدول العربية و الأوربية، والاعتماد على منظمات وشخصيات أجنبية ومحلية مشبوهة كالعادة، لإقناع وكسب ثقة المجتمع الدولى، ونفى تهمة الإرهاب عن الجماعة، إلا أن تلك المحاولة بائت بالفشل الذريع، ما أدى إلى تنفيذ مخطط المسار الثانى - بحسب مراقبون. 

اقرأ أيضا: سفير مصر بفلسطين في قضية «اقتحام الحدود»: «حماس» تعتبر الإخوان المظلة الرئيسية للحركة

الجماعة الإرهابية تعمل عادة فى حال فشل المسار الأول، على تنفيذ المسار الثانى المتمثل فى الجناح المسلح الذى أُسس مع نشأة جماعة الإخوان عام 1928، الذى أعادته القيادات الهاربة مرة أخرى فى دول «تركيا- قطر- ماليزيا»، وهو ما يسمى بلجان العمليات النوعية، فى محاولة لتنفيذ مخطط إسقاط الدولة والقيام بعمليات العنف والإرهاب. 

 

102779-ارهابين-(4)

 

الإخوان اعتمدت فى ذلك المسار الذى عُرف بـ«الجناح المسلح»، أو «اللجان النوعية»  حديثاَ على إنشاء وتأسيس عدد من الخلايا العنقودية على مستوى محافظات الجمهورية، تتضمن أعضاء من التنظيم فى مقدمتهم بعض عناصره المدربين على استعمال السلاح وتصنيع المتفجرات، ممن تلقوا الدورات العسكرية فى غزة على يد «كتائب القسام»، أو«العائدون من سوريا وليبيا». 

جماعة الإخوان الإرهابية تنتهج العنف المسلح كطابع لها، من خلال تبنى طريقة معينة في عملياتها الإرهابية ضد الجيش والشرطة والشخصيات العامة، بالإعتماد على الطرق البدائية كاستخدام المولوتوف لحرق سيارات الأمن، والبنادق الآلية لاستهداف رجال الشرطة، واستهداف الكمائن باستخدام الدراجات البخارية، واستخدام الأحزمة الناسفة.

 

اقرأ أيضا: لمواجهة سيل شائعات الإخوان.. فك شفرة صعوبة الإثبات في الجرائم الإلكترونية 

 

كنيسة العذراء بمسطرد

فى غضون 11 أغسطس، نجحت يقظة رجال الشرطة فى إحباط محاولة إرهابى تفجير كنيسة العذراء بمسطرد بشبرا الخيمة، فيما فجر المتهم نفسه بواسطة حزام ناسف فى أحد الشوارع بالمنطقة، ولم يسفر الحادث عن أي خسائر بشرية أو إصابات.

 

تلك الواقعة المعروفة بكنيسة العذراء بمسطرد أكدت أن الإجراءات الأمنية المشددة التى تتخذها الوزارة لتأمين الأهداف والمنشآت الحيوية، أسفرت عن نجاح الخدمات الأمنية المعينة لتأمين كنسية السيدة العذراء بمنطقة مسطرد أثناء الاحتفال بمولد السيدة العذراء من الحيلولة دون تمكن أحد العناصر الإرهابية من التسلل لحرم الكنسية لتنفيذ مخططه الإرهابى، إذ تراجع حال مشاهدته للإجراءات الأمنية فى محاولة لإيجاد حل بديل، وانفجرت العبوة الناسفة التى كانت بحوزته ما أدى إلى مصرعه وتناثر أشلاء جسده بالمنطقة. 

834582_0

 

في ساعات قليلة، توصلت أجهزة البحث إلى الخلية الإرهابية التابع لها العنصر الإرهابي، وضمت كلا من محمد أحمد عبد المؤمن عواد واسمه الحركى زيزو المنياوى مواليد 1975 القاهرة ويقيم بشارع الجمهورية بالزاوية الحمراء ويعمل موظفا، ويحيى كمال محمد دسوقى مواليد 17 ديسمبر 1979 القاهرة، ومقيم بمساكن الزاوية الحمراء، ويعمل ميكانيكى سيارات، وصبرى سعد محمد موسى مواليد 11 أكتوبر 1976 القاهرة ويقيم بالقليبوبية، ويعمل موظفا بالشركة المصرية للخدمات البترولية.

وكذا رضوى عبد الحليم سيد عامر مواليد 17 أبريل 1976 القاهرة وتقيم بالزمالك، وحاصلة على ليسانس آداب، من العناصر النسائية التى لها دور بارز فى مجال الاستقطاب والترويج للأفكار المتطرفة وتقوم بتوفير الدعم المالى للعناصر الإرهابية بتكليف من بعض الهاربين بالخارج، وهيثم أنور معروف ناصر مواليد 16 فبراير 1974 القاهرة، ومقيم بالزواية الحمراء، وسبق انضمامه لإحدى البؤر المعتنقة للفكر القطبى عام 1999، ونهى أحمد عبد المؤمن عواد مواليد 4 يناير 1980 القاهرة، وتقيم بالزواية الحمراء، وهى شقيقة المضبوط محمد عواد.   

 

3903979661534093195  

 

مقتل 12 إرهابيا بالعريش

وفى اليوم الثانى مباشرة من إحباط محاولة إرهابى تفجير كنيسة العذراء بمسطرد، وتحديداَ بتاريخ 12 أغسطس، أحبطت وزارة الداخلية مخططًا إرهابيًا، على أرض الفيروز تزامنا مع الذكرى الخامسة لفض اعتصام رابعة العدوية.

البداية تمثلت فى ورود معلومات لقطاع الأمن الوطنى، تُفيد قيام مجموعة من العناصر الإرهابية باتخاذ قطعة أرض مسورة بمنطقة الملالحة بدائرة قسم شرطة ثالث العريش وكراً لهم، وعقب اتخاذ الإجراءات القانونية والتنسيق مع الأجهزة الأمنية المعنية واستهداف تلك العناصر، فوجئت قوات الأمن بإطلاق الأعيرة النارية من قبلهم، وتم التعامل المباشر معها.

وأسفر ذلك عن مصرع 12 عنصرا، وعثر بحوزتهم على «4 بنادق آلية وبندقية خرطوش وكمية من الذخيرة وعبوتين ناسفتين مُعدتين للتفجير».

 

الطريق الساحلى لمدينة العريش

السبت 25 أغسطس، خامس أيام عيد الأضحى المبارك، تمكنت قوات الشرطة من التصدى للمجموعة الإرهابية، التى هاجمت الكمين الأمنى بالطريق الساحلى لمدينة العريش، وكانت التصدى أشبه بمعركة نارية كبيرة، استخدم مستهدفو الكمين كافة الأدوات من الأسلحة الثقيلة وقذائف الأر بى جى، التى أطلقوها بكثافة على القوات المتمركزة فى الكمين لما يزيد عن ساعتين، لكن قوات الأمن تصدت بقوة لذلك الهجوم الغاشم، مما أسفر عن مقتل أربعة من العناصر الإرهابية، وفرار باقى الأفراد. 

 

139147-ارهابين-(3)

 

وأسفرت العمليات القتالية، عن العثور على 10 عبوات ناسفة بجانب الكمين، وضبط كميات من الأسلحة الخاصة بهم، منها 4 سلاح آلى، و30 خزنة آلى، وقنابل يدوية جارى حصر عددها وآر بى جي، و3 أحزمة ناسفة، وكاميرا لتصوير العمليات الإرهابية، وجهاز موتورولا.

ويطل كمين العريش الساحلى، على الطريق الدولى الساحلى العريش - القنطرة، ويعد واحداً من أكبر الارتكازات الأمنية المنتشرة على طول الطريق، وتعرض لأكثر من محاولة اقتحام، آخرها فى 19 يونيو 2017، حيث حاولت عناصر مسلحة اقتحام الكمين من خلال سيارة مفخخة، إلا أن غرفة عمليات المراقبة رصدت تحرك السيارة من بُعد واستهدفها أحد الجنود بواسطة مدفع «آر بى جى» وتم إحباط الهجوم المسلح وقتل من فيها. 

 

اقرأ أيضا: 16 أغسطس.. كيف دنس الإخوان بيوت الله بالاعتصام المسلح داخل مسجد الفتح؟

 

خبير أمنى

اللواء دكتور علاء الدين عبد المجيد، الخبير الأمنى، قال إن كل هذه الوقائع تكشف مدى يقظة الأجهزة الأمنية، وهذه اليقظة هى «كلمة السر» فى إحباط كافة المخططات الإرهابية، حيث أصبحت لدى الأجهزة الأمنية المعلوماتية قدرة فائقة على رصد الخارجين عن القانون والتعامل معهم.

وزارة الداخلية- بحسب «عبد المجيد» - طورت من خططها بشكل كبير خلال الفترة الماضية بإشراف اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، مما ساهم فى التصدى للجرائم بشتى صورها، مؤكداَ أن الضربات الاستباقية ساهمت بشكل كبير فى إحباط العديد من المخططات الإرهابية خلال الفترة الماضية، وأن رجال الشرطة فى سيناء يبذلون جهودا كبيرة لحماية الجبهة الداخلية ويقدمون تضحيات كبيرة من أجل حفظ الأمن والاستقرار.

 
163977-ارهابين-(2)
166181-ارهابين-(1)
180599-ارهابين-(6)
182920-ارهابين-(5)
 
18491729071534093196
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق