التفاصيل الكاملة لمشكلة محمد صلاح مع اتحاد الكرة.. خطاب وكيل مو يشعل الأزمة مجددًا

الإثنين، 27 أغسطس 2018 05:00 م
التفاصيل الكاملة لمشكلة محمد صلاح مع اتحاد الكرة.. خطاب وكيل مو يشعل الأزمة مجددًا
محمد صلاح

أثارت التغريدة الخاصة بمحمد صلاح لاعب منتخب مصر وليفربول التي انتقدت فيها اتحاد الكرة، ردود فعل واسعة في الوسط الرياضي، لاسيما بعد توضيح مجلس الجبلاية والذي أكد أن اتحاد الكرة لم يتلق أى اتصالات أو رسائل أو مخاطبات مباشرة  خاصة من محمد صلاح، وكل ما ورد للاتحاد من مخاطبات رسمية كان من وكيل اللاعب مؤكدًا أن سيعقد اجتماعا اليوم الاثنين، حيث سيتم خلاله مناقشة هذه الطلبات وإعلان رده عليها.

 
وكان صلاح قال في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «إنه من الطبيعى أن أي اتحاد كرة يسعى لحل مشاكل لاعبيه حتى يوفروا له الراحة..  لكن فى الحقيقة ما أراه عكس ذلك تمامًا.. ليس من الطبيعى أن يتم تجاهل رسائلى ورسائل المحامى الخاص بى.. لا أدرى لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافى للرد علينا».
 
وكشف وكيل أعمال محمد صلاح رامى عباس تفاصيل الإيميل الذي أرسله  قائلا في تويته له:« أنه خاطب الاتحاد المصرى لكرة القدم بطلب ضمانات تتعلق بمحمد صلاح أثناء وجوده في الفريق الوطني خلال مونديال روسيا 2018 فيما يتعلق بالتقاط الصور الخاصة باللاعب، فكان الرد بأن انتهاكات حقوق الصور لن تتكرر مرة أخرى».
 
وكان محمد صلاح في أزمة مع الاتحاد المصري في أبريل الماضي، على خلفية استخدام صورته في لوحات إعلانية وعلى الطائرة التابعة للمنتخب بعد التأهل لمونديال روسيا، مما سبب له مشكلة بسبب تعاقده مع شركة أخرى، لكن بحسب التقارير الجديدة الواردة عن هذا الموضوع أن طلبات صلاح الجديدة، تتعلق باستغلال الحقوق الخاصة باللاعب وتعاقداته الشخصية وضمان ألا يتكرر ذلك الأمر.
 
 
وأصدر اتحاد الكرة بيانا رسميا للرد على تغريدة محمد صلاح لاعب منتخب مصر وليفربول الانجليزى  أنه لم يتلق أي اتصالات أو رسائل أو مخاطبات (مباشرة) من أي من لاعبي المنتخب الوطني الأول، وبالأخص من جانب النجم محمد صلاح كما تردد، وكل ما تلقاه الاتحاد من مخاطبات رسمية من جانب الوكيل الكولومبي للاعب".
 
وأكد الاتحاد أن الخطاب المذكور استخدم عبارات رأى مسئولى الجبلاية إنها غير مناسبة يصعب القبول بها لما احتوته من تجاوزات وتعد سابقة لم تحدث فى تاريخ العمل الإدارى لكرة القدم على مستوى العالم، عندما يطالب وكيل لاعب اتحاد كرة بالاستقالة إذا لم يستجب لطلباته التى وصفها بأنها غير قابلة للتفاوض.
 
وعلق أحمد ميدو لاعب الزمالك السابق على أزمة محمد صلاح  قائلا، «إن اللاعب كان يأمل عقب كأس العالم فى حدوث ما يتمناه برحيل أعضاء الجبلاية بالكامل، إلا أن ذلك لم يحدث، فى الوقت الذى أكد فيه مسئولو الاتحاد أنه لا توجد جهة أهم من اتحاد الكرة لإدارة شئون اللعبة، مختتما تغريدته "للأسف الخاسر الوحيد هو منتخب مصر».
 
وتضمنت الخطابات التى أرسلها وكيل محمد صلاح للاتحاد المصري، بأن حقوق الاتحاد في مشاركة اللاعب بالمباريات لمدة 90 دقيقة فقط، أما قبل أو بعد المباراة فليس لاتحاد الكرة والمنتخب أى حقوق، رغم أن هذا مخالف للوائح الاتحاد الدولى فيفا.

كما أكد الخطاب أن أى مطالب بإجراء حوارات أو صور فوتوغرافية أو موتمرات ليس للاتحاد والمنتخب الحق فيها ويتم العودة لوكيل اللاعب أولا لأخذ موافقته، وأكد خلال الخطاب أن كل تلك الطلبات ستكون مرفوضة، مطالبًا بفرض حراسة خاصة للاعب منذ وصوله لمطار القاهرة تكون مصاحبة له فى الفندق وأمام غرف إقامته والمطعم والأتوبيس.

كما طالب الخطاب عدم الزام اللاعب بأى متطلبات خاصة بالمنتخب والرجوع لوكيله فى الأمور الإعلانية، مشددًا على ضرورة الرد على هذه المطالب قبل يوم 27 أغسطس الجارى وإلا سيتم إقالة اتحاد الكرة، مهددًا بعدم انضمام اللاعب للمنتخب لمباراة النيجر بداعى إرسال خطاب الاستدعاء متاخرا على الرغم من موافقة نادى ليفربول.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م