5 تحركات للموساد في عهد نتنياهو.. كيف تجند إسرائيل عملائها في المنطقة؟

الأربعاء، 29 أغسطس 2018 08:00 ص
5 تحركات للموساد في عهد نتنياهو.. كيف تجند إسرائيل عملائها في المنطقة؟
نتنياهو
كتب محمد شعلان

تعد الجاسوسية في القاموس الاسرائيلي جزء أساسي من النظرية الإسرائيلية الأمنية وهذا ما يعكسه اهتمام الاحتلال الكبير بجهاز الاستخبارات الخارجية "الموساد" منذ تأسيسه عام 1951، ولكن يبدو أن تحركات حكومة بنيامين نيتنياهو أكثر من سبقيها في تقوية جهاز الموساد.

 

توسعات جهاز الموساد

وكشف تقرير لصحيفة هآرتس الاسرائيلية أن الموساد اتخذ عدة اجراءات أثناء حكومة نيتنياهو لتوسيع مهام الجهاز، وهى: توظيف حوالى 7 آلاف شخص بشكل دائم ، وأيضا منذ تعيين يوسى كوهين مديرا له أوائل 2016 خضع الجهاز لتوسعات ضخمة وتغيرات كبيرة مما جعله أكبر وكالات التجسس في العالم بعد وكالة المخابرات المركزية الامريكية سي أي ايه.

يتمتع جهاز الموساد بميزانيات حكومية متزايدة إذا بلغت ميزانية الموساد للعام الجاري 2.3 مليار دولار، على أن تصل هذه الميزانية في العام المقبل إلى 2.7 مليار دولار امريكي مما يدل على تطور أداء الجهاز الاسرائيلي.

 

اقرأ أيضاً: سمير الإسكندراني مُروض الموساد.. كيف كشف محاولة تجنيده بسؤال عن عبد الناصر؟

وتعني هذه الارقام أن ميزانية الموساد تضاعفت في عهد رئيس الحكومة نيتنياهو منذ أن شغل منصبه عام 2009، كما أن الموساد لم يوفر في السنوات الاخيرة طريق لتعظيم الهالة المحيطة بمهامه وأعلن العام المنصرم إنشاء أول صندوق استثماري في شركات التكنولوجيا الفائقة التي تطور برمجيات أو أجهزة أو خدمات يمكن أن تساعده في انشطته التجسسية.

وبالنسبة لموقعه الالكتروني يحث متصفحيه من هواة المغامرات وكاتمي الأسرار (جواسيس وعملاء لإسرائيل) كما يصفهم على التواصل مع الموساد لفتح آفاق جديدة للعمل، كما يشمل الموقع شرح لما تروج له إسرائيل على أنه سبل لحماية أمنها، واللافت هو توفره على روابط متعددة من بينها اللغة العربية والفارسية مما يعكس اهتمام اسرائيل بزرع عملاء لها في كل مكان بمنطقة الشرق الأوسط.

 

اقرأ أيضاً: "هارفى ينتقم".. كيف نجح عملاء الموساد السابقين في الانتقام من مؤسسات «me too»؟

وتمكن جهاز الموساد مؤخراً من تنفيذ عملية استخباراتية فى سوريا تهدف لإعادة الساعة الخاصة بالجاسوس الإسرائيلى لدى سوريا تخص إيلى كوهين، وأهدى رئيس جهاز الموساد يوسى كوهين عائلة الجاسوس الساعة اليدوية، فى مراسم رسمية عقدت الأسبوع الماضى، حيث حكم على الجاسوس بالإعدام فى مايو من عام 1965 فى دمشق بعدما كشفت المخابرات السورية أنه يعمل لصالح الموساد.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق