هل يحتاج «مجنون الكرسي» للعلاج فعلا؟.. حمدين صباحي من التناقض إلى «العباسية»

الثلاثاء، 28 أغسطس 2018 02:00 م
هل يحتاج «مجنون الكرسي» للعلاج فعلا؟.. حمدين صباحي من التناقض إلى «العباسية»
السياسي الناصري حمدين صباحي
كتب محمد شعلان

أفقد حلم حمدين صباحي ورغبته في الوصول إلى كرسي الرئاسة عقله، بعد أن سلك كل السُبل وتحالف مع كل الطوائف وجلس على جميع الموائد، في سبيل تحقيق الحلم الرئاسي، الذي يتناقض مع كل مقومات المنطق ويدور بالحمدين في فلك الجنون، ولعل التصريحات المتضاربة حول تناول قضايا الداخل المصري وكذلك في الخارج من أجل تحقيق شعبية وزعامة زائفة تقربه من كرسي الرئاسة.

فضح لسان حمدين صباحي قناعاته الداخلية الراغبة في الوصول إلى المناصب الرئاسية فقط دون وجود مبدأ سياسي معين يسير عليه، منذ بروزه وقت ثورة 25 يناير إلى الان، ولا يختلف معه دعم نظام استبدادي أو نظام ديني متطرف إلى آخره إلا طريقة تصل به إلى كرسي الرئاسة الذي أصبح قريباً منه ولكن داخل مستشفى الأمراض العقلية، ومن أبرز تضارب مواقف صباحي:

حمدين صباحي وموقفه من تسليح الثوار
دعم حمدين صباحي المرشح الرئاسي الأسبق في إحدى لقاءاته التلفزيونية السابقة الثورة السورية ضد طغيان الرئيس بشار الأسد ولكنه رفض أي تسليح أجنبي للشعب السوري أو استخدام السلاح للتخلص من نظام الأسد، وأكد أن الطريقة الوحيدة للشعوب للتخلص من الطاغية هو التصدي بسلمية أمام الدبابات وهو ما ينتهي بسقوط الطاغية السوري.

ha-1500-1

وبالانتقال إلى المشهد في ليبيا، أيد حمدين صباحي أي إجراء يمكن أن ينهى نظام العقيد معمر القذافي بقوته العسكرية ضد شعبه، مؤكدا دعمه لأي إجراءات في ليبيا عن طريق فرض حظر جوي أو الدعم الثوار وقتها بالأسلحة للخلاص من نظام القذافي.

وتشوب أراء حمدين صباحي في قضية تسليح الثوار في الدول العربية خاصة سوريا وليبيا الكثير من المواقف المتناقضة من أجل كسب شعبية زائفة ربما كانت تدعمه وقتها في الانتخابات الرئاسية بالأموال أو إرضاء قوى خارجية لتحقيق مكاسب شخصية وإن كانت تضر بالمصلحة العامة للدول العربية.

حمدين صباحي وحزب الله والقاعدة
حرص حمدين صباحي المرشح الخاسر وقت خوضه الانتخابات الرئاسية السابقة، على استمالة التيارات الإرهابية له وقت تمكنها من المقاليد السياسية في مصر وقربها من دوائر الحكم بتأكيد دعمه للعمليات الإرهابية لتنظيم القاعدة في العراق وقال: "وجود تنظيم القاعدة في العراق في حالة مقاومة وجزء من المقاومة ظاهرة ايجابية، وأنا مع القاعدة حينما تقتل الأمريكيان".

2ec493f8-861a-4517-bad7-99dc39b96311

كما امتدح حسن نصر الله أمين عام حزب الله الإيراني، في العديد من المناسبات لكسب ود الطائفة الشيعية أيضا مما يعود عليها بالأرباح السياسية اعتقادا منه أن ما يفعله من إرضاء لكل التيارات سيعود عليه بالنفع والوصول للرئاسة حينما وصف "نصر الله مراراً" بأنه مقاوم شعبي وبطل ومقاتل في حين أنه حليف لبشار الأسد الذي يهاجم الثورة السورية التي يدعمها مما يدل على تناقض مواقفه من أجل السلطة.

اقرأ أيضاً: بلاغ يتهم حمدين صباحي بالتحريض ضد الدولة.. ويطالب بإيداعه مستشفى الأمراض العقلية

صباحي وتضارب مواقفه من القذافي وصدام حسين
فضحت تصريحات حمدين صباحي مواقفه المتضاربة ورغبته في تحقيق زعامة وهمية لإرضاء رجال السلطة في الدول العربية ثم الانقلاب عليه والسير مع التيار بعد الإطاحة بهؤلاء الحكام، وقال المرشح الأسبق حمدين صباحى فى برنامج "العاشرة مساء" على فضائية دريم أثناء إحدى الانتخابات الرئاسية: "صدام حسين ومعمر القذافى لم أكن في أي لحظة من المعجبين ولا المؤيدين لنظامهم ولا توجد كلمة في تاريخي تؤيد نظام صدام أو معمر سواء كنت صحفياً أو إعلامياً أو نائباً فى البرلمان".

mnmnmnmnm

وعلى الفور تداول الكثير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه صباحى يظهر عام 1994 فى خطبة فى العراق أمام صدام حسين " يمدحه فيها بكلمات الغزل واصفاً إياه بالشجاع والقائد العظيم" وقال "عندما نقف في حضرتك أيها القائد العربي الشجاع الأمين لنؤكد لأنفسنا معنى من معاني قدرتنا على الانتصار" وذلك خلال فك الحصار عن العراق الذي فرضته أمريكا عليها أثناء الحرب العراقية الإيرانية.

maxresdefault

اقرأ أيضاً: حمدين صباحي يبدأ الرقص.. الناصري المتلون يستغل فضائح معصوم للترويج لدعوات الإخوان

حمدين صباحي وانتخابات الاخوان
خرج المرشح الخاسر دائما حمدين صباحي قبل المرحلة الأولى من الانتخابات الرئاسية الأولى ليؤكد أن جماعة الإخوان جزء أصيل في الحركة الوطنية المصرية وإن كان يختلف مع رغبتهم في "التكويش" على السلطة ولكن حينما يكون رئيساً للجمهورية سيدافع عن حق الجميع بما فيهم الإسلاميين وسيدعم حقهم في الحصول على النصيب العادل من السلطة دون استحواذ أو استبعاد.

1_2

اقرأ أيضاً: لماذا يدافع حمدين صباحي عن مؤامرة 31 أغسطس؟.. نواب يكشفون الحقيقة الكاملة

وبعد نتيجة المرحلة الأولى من الانتخابات وخسارته، عبر "حمدين" عن نواياه عن تأسيس قوى سياسية للمشاركة في كل الانتخابات محليات ومجلس نواب ورئاسة بهدف سيطرة تياره السياسي على مقاليد الحكم ليظهر وجهه القبيح الراغب في الاستحواذ على جميع المؤسسات التي انتقد الإخوان لمحاولة السيطرة عليها.

142019

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق