قناة السويس عصب طريق الحرير.. ترحيب صيني بزيارة الرئيس السيسي وتأكيد على أهمية الدور المصري

السبت، 01 سبتمبر 2018 10:00 ص
قناة السويس عصب طريق الحرير.. ترحيب صيني بزيارة الرئيس السيسي وتأكيد على أهمية الدور المصري
السيسي والرئيس الصيني - أرشيفية
شيريهان المنيري

لاقت زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي المقرره للصين، إلى جانب حضوره قمة منتدى الصين – إفريقيا، والمعنية بتوسيع آفاق التعاون بين الصين ودول إفريقيا ذات العلاقات معها،اهتمام كبير من قبل الصحافة العالمية والعربية، ولاسيما في الأوساط الخليجية.

القمة المقرر انعقادها يومي 3 – 4 من سبتمبر ستشهد الكثير من الإتفاقات والإعلان عن استثمارات صينية كبيرة في المنطقة الإفريقية، إضافة إلى اهتمام خاص من قبل الجانب الصيني بمباردة «الحزام والطريق»، والصناعات الإفريقية، والإستثمار في الجزء البحري من طريق الحرير، ما يولي أهمية خاصة لمصر حيث قناة السويس.  

قفزة نوعية

ويرى المحلل السياسي والكاتب السعودي، عماد المديفر أن هذه الزيارة من المتوقع لها أن تحقق قفزة نوعية في مستوى التعاون الثنائي بين مصر والصين لما يصب في صالح الطرفين، مشيرًا في تصريحاته الخاصة لـ«صوت الأمة» إلى الثقل السياسي والأمني والثقافي والحضاري لمصر، ما يجعلها في محور اهتمام القيادة الصينية.

وقال أن «الناظر لمستوى التبادل التجاري والتعاون الصناعي بين مصر والصين سيلحظ تطورًا مضطردًا منذ منتدى التعاون الصيني الإفريقي الذي عقد في شرم الشيخ قبل عدة سنوات.. صحيح أنه تأثر واضطرب في فترة ما سُمي بالربيع العربي؛ إلا أنه بدأ بالتعافي تدريجيًا مع قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وحتى أوصله لمستويات متقدمة غير مسبوقة، ولازالت مصر والصين تنظران باستشراف كبير لمستقبل التعاون الاقتصادي والصناعي بينهما».

قناة السويس

وأضاف «المديفر» أن «زيارة الرئيس السيسي للصين الصديقة، بالتزامن مع انعقاد منتدى التعاون الصيني الإفريقي والذي يحضره عدد من قادة الدول الإفريقية والرئيس الصيني شي جين بينغ، وتوقيتها الحالي يعطي زخمًا خاصًا وأهمية نوعية، لما تمثله مصر الشقيقة من ثقل إقليمي ودولي، ولما تتمتع به وشقيقتها وحليفتها الاستراتيجية المملكة العربية السعودية من دور رئيس ومحوري في المشروع الصيني المستقبلي الكبير، الحزام والطريق، حيث تولي الصين اهتمامًا بالغًا لمزيد من التعاون الاقتصادي مع دول المنطقة، كما تعلم أن الثنائي مصر والسعودية يشكلان معًا مفتاح الدخول، وجسر العبور الرئيسي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، لاسيما وأن مصر بدأت فعليًا بالعمل على تهيئة البنية التحتية الملائمة لانجاح هذا المشروع الاستراتيجي المستقبلي الضخم، والذي من المتوقع له أن يحقق نقلة نوعية اقتصادية في منطقتنا، خاصة مع ما تحظى به قناتي السويس الكلاسيكية والحديثة من أهمية بالغة، ودور محوري، لاسيما إذا ما تكامل مع المشاريع اللوجستية والصناعية التطويرية في سيناء، ومنطقة شمال غرب المملكة العربية السعودية وجسر الملك سلمان ومناطق الصناعات المعدنية المتواجدة في شمال المملكة العربية السعودية، وقرب انتهاء المشاريع الجبارة لشبكة سكك الحديد التي ستغطي كافة أرجاء المملكة وتربطها بالشقيقة مصر عبر جسر الملك سلمان، الأمر الذي زاد من أهمية الدور المصري المحوري الكبير لانجاح مشروع الحزام والطريق في المنطقة خصوصًا وفي إفريقيا بالعموم».

تغيير وجه العالم

في السياق ذاته قال رئيس تحرير جريدة «السياسة» الكويتية عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر: «زيارة السيسي إلى الصين هي نقل لثقافة العمل الصيني إلى أم الدنيا وضمن أحلام الصين في إمتداد طريق الحرير، وهو طريق يعبر مع القارة الإفريقية وقارة آسيا.. والكويت عملت 7 إتفاقات ضمن إطار طريق الحرير وكذلك المملكة الغربية»، مضيفًا أن «زيارة السيسي للصين زيارة تحفيز لثقافة العمل وثقافة التصنيع».

اقرأ أيضًا: إعلام قطر يستهدف زيارة أمير الكويت للصين.. ماذا قال سياسيون كويتيون عن علاقات بلادهم ببكين؟

وعبر إفتتاحية الجريدة الكويتية في عدد الجمعهة، قال «الجارالله»: «تعتبر مبادرة الحزام والطريق أهم المشاريع التي ستغير وجه العالم، وتعيد ربط ما قطعته الحروب طوال قرون.. ولا يمكن في أي حال من الأحوال نجاح مشروع طريق الحرير البحري إذا لم تكن قناة السويس حلقة الوصل الأساسية في هذا المشروع الستراتيجي». وتابع بأن «بالحديث اليوم عن الصين فإننا نتحدث عن قوة اقتصادية هائلة استطاعت غزو العالم بمنتجات من مختلف الأنواع، ولهذا حين تولي بكين أهمية كبرى لزيارة الرئيس السيسي الحالية، فهي تنطلق من أهمية موقع مصر الجغرافي وقدراتها الكبيرة في استيعاب الصناعات والمشاركة في مبادرة الحزام والطريق من موقع فاعل».

وفي حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط (أ ش أ)، أكد السفير الصيني لدى القاهرة، سونج آيقوه على أهمية زيارة الرئيس السيسي للصين، ومشاركته في أعمال منتدى الصين إفريقيا، ودعم تلك الخطوة الكبير في مسيرة العلاقات الاستراتيجية بين مصر والصين، مشيرًا إلى أهمية قناة السويس كممر ملاحي عالمي، يمر عبره عدد كبير من السفت الصينية بشكل يومي، إلى جانب أهميتها كجزء ضروري وفاعل في «الحزام والطريق»، وخاصة طريق الحرير البحري.

وتأتي زيارة الرئيس السيسي الجارية في إطار جولة خارجية له بدأت من مساء الخميس بزيارة مملكة البحرين، توجه بعدها إلى الصين، على أن تكون محطتها النهائية في أوزباكستان.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق