مخطط نشر التطرف.. كيف استخدمت قطر "اتحاد القرضاوي" في التحريض ضد الرباعي العربي؟

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 10:00 م
مخطط نشر التطرف.. كيف استخدمت قطر "اتحاد القرضاوي" في التحريض ضد الرباعي العربي؟
يوسف القرضاوى
كتب أحمد عرفة

يعد اتحاد يوسف القرضاوي الذي يتخذ من الدوحة مقرا له، أحد كيانات الإخوان التي تطوع الدين من أجل خدمة التنظيم وقياداته، وإصدار الفتاوى التحريضية التي تدعم العنف، بل إن أعضاءه ومسؤوليه لديهم تصريحات وفتاوى تحرض على العنف أبرزها تصريحات جمال عبد الستار القيادي الإخواني الذي حضر عناصر الإخوان على حمل السلاح، وأكرم الكساب، عضو الاتحاد الذي حرض التنظيم أيضا على العنف.

 

كما أن فتاوى رئيس الاتحاد ذاته يوسف القرضاوي التي تحرض ضد الدول العربية كان آخرها تحريض المسلمين على عدم الحج، بينما تدعم الأنظمة المعادية للمنطقة العربية.

 

صحيفة "عكاظ" السعودية، ذكرت أنه مع تأسيسه عام 2004 برئاسة الإخواني المدرج على قوائم الإرهاب، يوسف القرضاوي، بتمويل ودعم قطري، أخذ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، على عاتقه إصدار أدبيات العنف والتطرف وفتاوى الإرهاب، عبر فريق إخواني متعدد الجنسيات، وأضبح ورقة دينية لضرب خصوم النظام القطري منذ يومه الأول.

1
 

 

وأضافت الصحيفة السعودية، أن فتاوى هذا الاتحاد المحرضة على العنف وخطاب الكراهية أصبحت تصدر من الدوحة ، ولم تتوقف حينها بيانات تشجيع الأعمال الإرهابية كإباحة القرضاوي للعلميات الانتحارية، إضافة إلى تأييد العمليات الإرهابية التي كانت نشطة في العراق، تزامنا مع وحشية أبو مصعب الزرقاوي والقاعدة في الأرجاء.

 

وربطت الصحيفة السعودية، بين صعود تنظيم القاعدة في العراق مع نشأة اتحاد القرضاوي؛ حيث أعطى هذا الاتحاد، تنظيم القاعدة شرعية عبر فتاوى معلبة وظل عدد من أعضاء الاتحاد خارج الصورة ومهمشين، ما دفع نائب رئيس الاتحاد السابق الشيخ عبدالله بن بيه لتقديم استقالته في سبتمبر 2013  بسبب أخونة الاتحاد.

 

وأشارت الصحيفة السعودية، إلى أن اتحاد القرضاوي جن جنونه عقب ثورة الشعب المصري على نظام الإخوان في يوليو 2013، حيث خصص اتحاد القرضاوي بياناته ورسائله لتكثيف التحريض على الشعب المصري وبث الفرقة، بعد أن أدرك القرضاوي وفريقه اندحار نفوذهم في القاهرة، بعد أيام قليلة من دعوة الاتحاد للانضمام للجماعات المتطرفة في سورية.

 

ولفتت الصحيفة السعودية، إلى أن الخطابات التحريضية لاتحاد القرضاوي وجهت خلال الفترة الأخيرة نحو دول الرباعي العربي الداعية لمكافحة الإرهاب بعد أن قطعت علاقتها الدبلوماسية مع قطر، ولم يتورع الاتحاد الذي يضم إرهابيين مطلوبين في قوائم إرهاب دول عدة عن استخدام كل أدوات التحريض والتزييف وتسييس الفتاوى لمصلحة النظام القطري، حتى إنه اعتبر مقاطعة قطر وإدراج الاتحاد المشبوه في قوائم الإرهاب بالدول الأربع حرب على الإسلام.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق