أنقرة تتجه إلى تقديم تنازلات.. لماذا غيرت تركيا مكان عمل المحقق مع القس الأمريكي؟

الجمعة، 07 سبتمبر 2018 02:00 ص
أنقرة تتجه إلى تقديم تنازلات.. لماذا غيرت تركيا مكان عمل المحقق مع القس الأمريكي؟
اردوغان وترامب
كتب أحمد عرفة

 

يبدو أن السلطات التركية تتجه نجو تقديم تنازلات إلى الولايات المتحدة الأمريكية بشأن قضية احتجاز القس الأمريكي أندرو برونسون، بعد العقوبات الأمريكية التي تم فرضها سواء على مسؤوليين تركيين، أو على المنتجات التركية من الصلب والألومنيوم.

 

ومع الأزمة الاقتصادية التي تمر بها تركيا حاليا، بفعل استمرار أزمة تهاوي الليرة التركية أمام الدولار، لم يجد رجب طيب أردوغان إلا أن يقدم تنازلات لواشنطن لرفع تلك العقوبات التي تم فرضها مؤخرا.

 

في هذا السياق، أكدت صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية، أنه تم تغيير مكان عمل النائب العام بيركانت كاراكايا الذي يحقق مع القس الأمريكي المتعقل أندرو برونسون الذي تسبب في أزمة بين أنقرة وواشنطن، حيث تم نقل النائب العام كاراكايا من قسم التحقيقات في جرائم الإرهاب والتنظيمات، إلى قسم الجرائم المعلوماتية.

 

ولفتت الصحيفة التركية، إلى أن النائب العام في إزمير كاركايا وجه تهمًا للقس الأمريكي أندرو برونسون في مذكرة الادعاء، بالعمل لصالح تنظيمات إرهابية وحركة الخدمة دون الانتماء له، والتجسس العسكري والسياسي على معلومات سرية خاصة بالدولة، حيث طالب بالحكم عليه بالسجن 35 عامًا، 15 عامًا عن التهمة الأولى و20 عامًا عن التهمة الثانية.

 

وأشارت الصحيفة التركية، إلى أن السلطات التركية أخرجت القس برونسون من السجن ولكنها وضعته قيد الإقامة الجبرية في منزله دون السماح له بمغادرة تركيا،وهو الأمر الذي أغضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسبب مطالبته لنظيره أردوغان أكثر من مرة الإفراج عن القس الأمريكي، حيث تأتي هذه الخطوة من تركيا عقب زيارة المسؤول الأمريكي عن الملف السوري، جيمس جيفري، إلى أنقرة لإجراء محادثات تتمحور حول سوريا، فيما يبدو الهجوم على محافظة إدلب وشيكا، والملفات ذات الاهتمام بين البلدين.

 

وكانت صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية ،أكدت أن أنقرة لا تشهد أزمة اقتصادية فقط وإنما تعاني كل مؤسسات الدولة من أزمات مختلفة تتفاقم يومًا بيوم جراء ابتعاد السلطة الحاكمة بقيادة رجب طيب أردوغان عن قواعد فن الإدارة الحكيمة منذ خمس سنوات، مشيرة إلى أن رجب طيب أردوغان يحمل الشعب التركي فاتورة أخطاءه في إدارة الاقتصاد من خلال زيادات يفرضها على السلع الضرورية، وسلب للأموال العامة ومنحها للمقربين له، في حين أنه يتخذ قرار تشييد قصر رئاسي جديد إضافة إلى قصره الفاخر ذي ألف غرفة، ما يدل على أنه بعيد عن الجدية ولا يحمل في قلبه هم شعبه وإن ادعى عكس ذلك، بل يذكرنا بالسلاطين والملوك الذين كانوا يعيشون في ترف وبذخ وأبهة بينما يرزح رعيتهم تحت مخالب الفقر والجوع.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق