«النجم الساطع».. إدارة ترامب تصحح أخطاء أوباما في التعامل مع مصر

الأحد، 09 سبتمبر 2018 06:00 م
«النجم الساطع».. إدارة ترامب تصحح أخطاء أوباما في التعامل مع مصر
عدداً من المشاركين فى مناورات النجم الساطع
بيشوى رمزى

كسرت الإدارة الأمريكية البروتوكول المتبع، عندما قررت عقد مناورات "النجم الساطع"، والتى تجرى حاليا بقاعدة محمد نجيب العسكرية فى مصر، للعام الثانى على التوالى، فى محاولة ربما للاعتذار عن خطيئة إدارة باراك أوباما، التى أوقفت تلك المناورات، التى كانت تقام بين الولايات المتحدة وحلفائها على الأراضى المصرية مرة كل عامين، فى ظل سياسته التى قامت على استحداث حلفاء إقليميين جدد فى منطقة الشرق الأوسط، بهدف تنفيذ أجندته التى استهدفت تمكين قوى الظلام من السلطة فى دول المنطقة، تحت إطار ما سمى بـ"الربيع العربى".
 
لعل الحرص الأمريكى على استعادة العلاقات مع الحلفاء التقليديين للولايات المتحدة، وعلى رأسهم مصر، لم يكن بالأمر الجديد تماما، حيث تحرك الرئيس الأمريكى دونالد ترامب نحو تحقيق هذا الهدف منذ بداية صعوده إلى البيت الأبيض، فى يناير 2017، وربما كان أكثر من ألقى باللوم على الإدارة السابقة، التى ساهمت بفضل سياساتها فى بعثرة الأوراق الأمريكية فى المنطقة، عبر تقاربها مع بعض القوى الإقليمية المناوئة للاستقرار، ومن بينها تركيا وإيران، مما ساهم بصورة كبيرة فى تقليص النفوذ الأمريكى فى المنطقة لصالح قوى أخرى، وعلى رأسها روسيا، والتى تقوم بالدور الأبرز فى الأزمة السورية فى المرحلة الراهنة، وتسعى حاليا لمزاحمة النفوذ الأمريكى فى القضية الفلسطينية.
 
إلا أن التحرك الأمريكى نحو توسيع التعاون العسكرى مع مصر عبر عقد مناورات "النجم الساطع" للعام الثانى على التوالى، ربما لا يقتصر فى أهدافه على مجرد توطيد العلاقة مع مصر فى المرحلة الراهنة، خاصة وأن العلاقات المصرية الأمريكية اتسمت بتوازنها إلى حد كبير منذ وصول ترامب إلى البيت الأبيض، وهو الأمر الذى ترجمته الزيارة التى أجراها الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى واشنطن فى أبريل 2017، بعد سنوات من الانقطاع، إثر المواقف المتعنته التى تبنتها إدارة أوباما من القاهرة، وإنما تحمل فى طياتها محاولة لقطع الطريق أمام قوى دولية أخرى ربما تسعى لاستغلال علاقتها مع مصر بحثا عن دور قيادى فى المنطقة.
 
وهنا يمكننا القول أن مناورات "النجم الساطع" تحمل فى طياتها محاولة أمريكية لاستقطاب الإدارة المصرية إلى صفها فى إطار الصراع الذى تشهده منطقة الشرق الأوسط بين القوى الدولية الكبرى، وعلى رأسها روسيا والولايات المتحدة، إلى جانب الصين، من أجل الفوز بمزيد من النفوذ فى المنطقة خلال المرحلة الراهنة، خاصة وأنها تأتى فى مرحلة فى غاية الحساسية للجانب الأمريكى، فى ظل توتر العلاقة مع تركيا، والحرب الدبلوماسية التى تخوضها مع إيران، وهو الأمر الذى دفعهما إلى الارتماء فى أحضان موسكو، ومنحها زمام القيادة فى الأزمة السورية على حساب الولايات المتحدة.

تنويع التحالفات
 
لعل توقيت المناورات العسكرية، التى انطلقت فى مصر منذ يوم السبت الماضى، دليلا دامغا على حرص الولايات المتحدة التقرب من القاهرة فى المرحلة الراهنة، خاصة وأنه يتزامن مع حرص الحكومة المصرية على تنويع تحالفاتها، وبالتالى فقد تخلت الإدارة المصرية عن سياسة الاعتماد على حليف واحد، والتى انتهجتها مصر لعقود طويلة من الزمن، وهو الأمر الذى فتح الباب أمام تغير واضح فى النهج الأمريكى، والذى قام على استخدام عصا المساعدات العسكرية فى التعامل مع القاهرة لسنوات طويلة، خلال حقب الإدارات السابقة، إذا ما اتخذت خطوات تخالف توجهاتهم.
 
وتعد الزيارات الأخيرة التى قام بها عدد من المسئولين المصريين، وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى الصين، ووزير الدفاع، الفريق أول محمد زكى، إلى روسيا انعكاسا لطبيعة العلاقات المصرية والتى تقوم على الحفاظ على المصالح المشتركة، ومواجهة التحديات، وعلى رأسها الإرهاب والتطرف، وهو الأمر الذى دفع الإدارة الأمريكية على الجانب الأخر إلى التغيير من نهجها للحفاظ على العلاقة مع مصر بالإضافة إلى تحقيق قدرا من التوازن مع القوى الأخرى التى تسعى لتوسيع نفوذها فى المنطقة فى المرحلة المقبلة.

استقطاب الحلفاء
 
يبدو أن محاولات أمريكا لاستقطاب الحلفاء، لم تقتصر على مصر، وهو ما يتجلى بوضوح إذا ما نظرنا إلى الدول المشاركة بالمناورة التى تحتضنها أرض الكنانة حاليا، وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، وهى الدول التى ساءت علاقتها بأمريكا جراء تقاربها المشبوه مع إيران وتركيا، بالإضافة إلى اليونان، التى سعت الولايات المتحدة نحو تعزيز التعاون العسكرى معها فى الأسبوع الماضى، وكذلك بريطانيا وفرنسا اللتين استبدلتهما إدارة أوباما بالحليف الألمانى.
 
وبالتالى فإن السعى الأمريكى لاستقطاب الحلفاء التقليديين هو بمثابة نهج يتبناه ترامب فى المرحلة الراهنة، ليس فقط فى منطقة الشرق الأوسط، ولكن فى مناطق أخرى من العالم، منها أوروبا، والتى شهدت حالة من غياب التوازن فى السنوات الأخيرة على الكثير من المستويات، سواء سياسيا أو تجاريا أو عسكريا، وهو ما يعكس محاولات ترامب لاستعادة قدرا من التوازن فى الأشهر الماضية من أجل احتواء الخسائر التى تكبدتها بلاده بسبب حقبة أوباما.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق