«التوكاتسو» تغزو المدارس المصرية.. تفاصيل الاستعدادات النهائية لعمل المدارس اليابانية

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 07:00 م
«التوكاتسو» تغزو المدارس المصرية.. تفاصيل الاستعدادات النهائية لعمل المدارس اليابانية
وزارة التربية والتعليم
إبراهيم الديب

 
أيام وينطلق ماراثون الفصل الدراسي الأول بالمدارس المصرية، لتبدأ جحافل التلاميذ والطلاب في إعادة المشهد المعتاد من الخروج مبكرا في مسيرات مقسمة إلى كتائب وحدها السن ولون الزي، وبوصلة المسير إلى حرم دور العلم، ولكن يشهد العام الدراسي المقرر انطلاقه 22 سبتمبر الجاري، إضافة نوعا جديدا من نُظم العلم إلى مؤسسات وزارة التربية والتعليم.
 
«التوكاتسو».. أو أنشطة التعليم الياباني، والتي خصصت الحكومة المصرية لها عددا من المدارس الجديدة التي تم انتهاء تجهيزها لاستقبال التلاميذ، وتهدف إلى  إلى تقديم تعليما متميزا لأبناء الطبقة الاجتماعية المتوسطة، بمصروفات إجمالية 10 آلاف جنيه، على أن تكون لغة التدريس هي اللغة العربية.
 
إجراءات مكثفة لتجهيز كافة المدارس اليابانية المقرر لها العمل 22 سبتمبر المقبل، لدخول الخدمة التعليمية، أعلنت عنها وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني أبرزها توفير عناصر التعليم الممتع للملتحقين بها، وخلق بيئة مدرسية جاذبة للطلاب، وهو الأمر الذي أولته وزارة التربية والتعليم اهتماما خاصا في تصميم شكل هذة النوعية من المدارس.
 
اختيار الألوان الجاذبة للأطفال، والمريحة للأعصاب، كان أحد الوسائل التي وجهت التعليم أنظارها إليها، لخلق بيئة مختلفة عن المدارس الحكومية، ما يسهم في تحقيق الهدف من ورائها، كما اهتمت الوزراة بتزيين المباني بالمزروعات الخضراء لفوائدها على صحة الإنسان، حول الأسوار، وداخل الممرات، وتجهز  الفصول على أعلى مستوى من مقاعد وحجرات أنشطة وخلافه.
 
وتعد المساحة المخصصة في تلك المدارس للتعليم والأنشطة، مطابقة لمعايير المدارس الدولية، مايعد أحد عناصر التميز، بالإضافة إلى التركيز على مساحات الأنشطة والفراغات المخصصة لها، حيث تم توفير من 12 إلى 13 مكانا وفراغا لممارسة الأنشطة اليومية داخلها، كما تتميز فصول المدارس اليابانية بالاتساع مايتيح للطلاب ممارسة الأنشطة المختلفة داخلها، والتحرك دون مواجهة العقبات التي تقف أمام قرنائهم في المدارس الأخرى.
 
وفيما يتعلق بفرش الفصول قررت الوزارة أن يتم توزيع المقاعد على شكل مجموعات عمل لتتناسب وطبيعة تصميم الفصول في النظام التعليمي الجديد، ووضع أحواض داخلية بكل دور في المبنى لاستخدامها عقب الانتهاء من أداء الانشطة المختلفة، لتحقيق أحد أسس نظام التوكاتسو «النظافة والعمل الجماعي»، كما خصصت لكل كرسي منفصل لكل طالب، مع تعدد ألوان المقاعد، ووضع «سبورتين» في كل فصل، الأولى أمام الطلاب، والأخرى في نهاية الفصل وتستخدم لتعليق الملصقات المختلفة الخاصة بالعملية التعليمية، بالإضافة إلى وضع مكتبات خلفية تثستغل في وضع الكتب والشنط المدرسية، حتى لايحمل الطالب حقيبته بشكل يومي من وإلى المدرسة، لكونه ينتهي من أداء كافة المهام التعليمية، والواجبات المنزلية داخل الفصل مع معلمه.
 
الطلاب ذوي الإعاقة.. لم يكونوا غائبين عن خطة الوزارة لتجهيز تلك المدارس، فاهتمت بتخصيص غرف تسمى «غرفة المصادر»، تحوي عددا من الوسائل والمقاعد المخصصة للتحصيل المعرفي لطلاب الاحتياجات الخاصة، لتأهيلهم ودمجهم مع أقرانهم في المدرسة.
 
ومن المقرر أن تعلن الوزارة، نتيجة قبول طلاب رياض الأطفال، والصف الأول الابتدائي، وأعضاء هيئة التدريس، خلال الأسبوع الجاري، ليتم إنهاء إجراءات التسكين لهم، وتدريب المعلمين المكلفين بالعمل بها على آليات وطريقة التدريس داخل الفصول، على أن تشهد الفترة المقبلة إصدار قرارا وزاريا يستهدف تنظيم العمل في تلك المدارس على كافة الأصعدة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق