العاصمة الإدارية تقترب من استضافة سكانها.. اقتراب الانتهاء من المرحلة الأولى لتوصيل المرافق

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 02:00 م
العاصمة الإدارية تقترب من استضافة سكانها.. اقتراب الانتهاء من المرحلة الأولى لتوصيل المرافق
العاصمه الادارية

50 مليار جنيه هى تكلفة توصيل المرافق للمرحلة الأولى من وحدات العاصمة الإدارية، هذا ما كشفته مصادر مطلعة بهيئة المجتمعات العمرانية، التابعة لوزارة الإسكان، مضيفة أن متوسط نسب تنفيذ المرافق لهذه المرحلة تتراوح حاليا بين 35 و%40 متوقعة الانتهاء من مرافق المرحلة الأولى بالكامل خلال 2020.

وأوضحت المصادر أن توصيل المرافق بدأ فعليا  فى حى جاردن سيتى، فضلا عن تنفيذ أول 4 فيلات داخل الحى الجديد، حيث انتهت شركات المقاولات من صب أعمدة الدول الأول.

وحى جاردن سيتى ضمن منطقة «R5»، على مساحة ألف فدان، ويضم 23 ألف وحدة سكنية، عبارة عن شقق وفيلات متصلة وشبه متصلة ومنفصلة، وعدد من الوحدات الفاخرة ومنطقة للأبراج السكنية، واستخدام مختلط بالأدوار السفلية، بها نحو 2000 وحدة سكنية وفندق 5 نجوم.

وأوضحت المصادر أن نسبة تنفيذ حى المال والأعمال بالعاصمة الإدارية وصلت نحو %20، سابقة البرنامج الزمنى المحدد للمشروع.

 

وأكدت المصادر استمرار العمل فى عدد من المناطق والمشروعات بمدينة العلمين الجديدة، أبرزها الحى اللاتينى ، الذى أعلن عنه الدكتور مصطفى مدبولى، ويهدف لنقل الإسكندرية القديمة وطرازها المعمارى المتميز داخل مدينة العلمين الجديدة، مشيرة إلى أنه جارٍ توصيل المرافق داخل المنطقة التراثية بمدينة العلمين الجديدة، وتتضمن متحفًا وأوبرا ومشروعات خدمية، ومنطقة تجارية.

 

وتوقعت المصادر افتتاح المنطقة التجارية والترفيهية بمدينة العلمين الجديدة رسمسا فى سبتمبر 2019، بالتزامن مع بدء تشغيل المرحلة الأولى لأول جامعة داخل المدينة وتشغيل المرحلة الأولى من الأكاديمية البحرية.

 

وأضافت المصادر أنه جارٍ ترفيق المنطقة الجنوبية جنوب الطريق الساحلى، بإسناد الأعمال لـ3 شركات مقاولات كبرى، على رأسها بتروجت.

وأكدت المصادر أن الطاقة الإنتاجية لمحطة تحلية المياه الجارى تنفيذها تصل لـ150 ألف متر مكعب يوميًا، بتكلفة 130 مليون دولار، ومن المقرر افتتاحها فى ديسمبر المقبل.

وقالت المصادر إن الموازنة المخصصة للمرافق فى المدن الجديدة 100 مليار جنيه، 70 مليار منها لأعمال المرافق والطرق والبنية التحتية، وتوزيعها على جميع المدن الجديدة، خاصة مدن الجيل الرابع التى احتلت نصيب الأسد.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق