لماذا صعدة والحديدة؟.. الجيش اليمني يكثف ضرباته ضد الحوثيين في المحافظتين لهذا السبب

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 10:00 ص
لماذا صعدة والحديدة؟.. الجيش اليمني يكثف ضرباته ضد الحوثيين في المحافظتين لهذا السبب
اليمن
كتب أحمد عرفة

 

 

يركز التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، بجانب الجيش اليمني، ضرباتهما ضد مليشيات الحوثيين المدعومة من إيران، على محافظتي صعدة والحديدة، خاصة لأهمية هاتين المحافظتين للحكومة اليمنية بالنسبة للحكومة اليمنية.

وتتمثل أهمية محافظة الحديدة اليمنية، في أنه يتواجد بها أماكن استراتيجية هامة على رأسها مطار الحديدة اليمني، وميناء الحديدة اليمني، بينما محافظة صعدة تعد معقل زعيم مليشيات الحوثيين عبد الملك الحوثي الذي يختبئ بها منذ عدة أشهر.

الموقف الرسمي للجيش اليمني، أكد أن الجيش اليمني تمكن من تحرير سلسلة جبال أضيق وجبال محجوبة الاستراتيجية في جبهة البقع بمحافظة صعدة، من قبضة مليشيات الحوثيين، ناقلة عن قائد لواء العاصفة اليمنية، العميد خالد معروف، تأكيده أن وحدات من الجيش الوطني أحكمت سيطرتها على جميع السلاسل الجبلية المطلة على مزارع آل شجعان، عقب معارك ضارية خاضتها مع مليشيات الحوثيين .

 

الموقف الرسمي للجيش اليمني، أشار إلى أن معارك عنيفة نشبت بين الجيش اليمني، والتحالف العربي من جهة، ,مليشيات الحوثيين من جهة أخرى في محافظة الحديدة، حيث وسعت القوات اليمنية من هجومها على تجمعات ومواقع ميليشيا الحوثيين باتجاه منطقة كيلو 16 وتمكنت من قطع جميع خطوط إمدادها إلى كيلو 16، بعد السيطرة على عدد من القرى والوديان والمزارع القريبة منها، حيث أصبحت القوات قريبة جدا من السيطرة على كيلو 16 شرق مدينة الحديدة، وأضحى خط كيلو 16 الرابط بين صنعاء والحديدة تحت نيران الجيش اليمني.

 

فيما ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، إلى أنه بعد السيطرة على كيلو 16 سيتم قطع الخط الرابط بين صنعاء والحديدة، وتم منع الحوثيين من نقل المقاتلين إلى الحديدة، وبالمقابل منعها من إمداد عناصرها في صنعاء بالأسلحة والعتاد القتالي التي تقوم بتهريبه عبر ميناء الحديدة، موضحة أن القوات اليمنية نجحت في صد هجوم للحوثيين على مديرية الدريهمي، وتمكنت من أسر العشرات من عناصرها عقب استدراجهم إلى أطراف المديرية ومحاصرتهم حتى نفاد ذخيرتهم.

 

وأشارت الوكالة الروسية، إلى أن الجيش اليمني تمكن من السيطرة على خط كيلو 10 عقب معارك عنيفة مع مليشيات الحوثيين شارك خلالها طيران ومروحيات بكثافة، مما أسفر عن وقوع 47 قتيلا و60 جريحا من الطرفين، وحققت القوات اليمنية على إثرها تقدما يقدر بنحو 10 كيلو مترات، كما تقدم الجيش اليمني باتجاه كيلو 16، للسيطرة على المنطقة وقطع طريق صنعاء والحديدة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق