10 جرائم لذراع الشيطان في اليمن.. هل تتجاهل الأمم المتحدة انتهاكات الحوثيين؟

الجمعة، 07 سبتمبر 2018 06:00 ص
10 جرائم لذراع الشيطان في اليمن.. هل تتجاهل الأمم المتحدة انتهاكات الحوثيين؟
الحوثيين
كتب محمد شعلان

تمتلك مليشيات الحوثيين سجلاً حافلاً من الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها في حق المدنيين اليمنيين منذ انقلابهم على الحكومة الشرعية يوم 21 سبتمبر لعام 2014 ، واستولوا معها على العاصمة صنعاء وانقضوا على السلطة، ودأب المتمردون منذ هذه اللحظة إلى تدمير اليمن اجتماعيا وسياسيا وأمنيا واقتصاديا.

 

وارتكب الحوثيين الكثير من الانتهاكات المحظورة دوليا في كل خطوة تخطوها نحو السيطرة على السلطة في اليمن، وتوجد الكثير من الجرائم على مائدة مجالس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة أسفرت عن خسائر بشرية فادحة مع وصول عدد الضحايا الذين سقطوا جراء انتهاكات الحوثيين إلى 6 آلاف قتيل مدني و9 آلاف مصاب.

 

10 جرائم للحوثيين في اليمن

ونرصد 10 جرائم من سجل انتهاكات الحوثيين باليمن، وهى: وصول نحو 8 ملايين يمنى إلى حافة المجاعة، نهب وعرقلة وصول قوافل المساعدات الإنسانية للمدنيين، حصار المدن اليمنية والسيطرة عليها بالسلاح، استخدام الموانئ للحصول على الأسلحة المهربة من طهران، تدمير البنى التحتية والخدمات الصحية في البلاد.

24-03-16-399555290

ومن أبرز الجرائم أيضا نهب أموال الدولة لتمويل حربهم ضد الشرعية والامتناع عن دفع رواتب موظفي الدول، رصد 4000 حالة اعتقال وتعذيب واختفاء قسري، تجنيد 1140 طفل في حربهم المدعومة إيرانيا ضد الحكومة الشرعية، تهديد حياة المدنيين بزراعة مليون لغم أرضي، زرع مئات الألغام البحرية في تهديد لأمن الملاحة.

72458055000000_original

اقرأ أيضاً: 3 ملفات رئيسية على طاولة مشاورات جنيف.. وهكذا يعرقل الحوثيون الاجتماع بشروط تعجيزية

ولا تتوانى مليشيات الحوثيين عن تدمير النسيج الاجتماعي والثقافي وهي من أهداف الحوثيين التي وثقت بعض التقارير اعتدائها على ممتلكات ثقافية وتاريخية وتحويل المدارس لثكنات عسكرية وتغير المناهج الدراسية وإكسابها طابع طائفي يتوافق مع أيديولوجية الحوثيين.

 

اقرأ أيضاً: الحكومة اليمنية تمد يديها للسلام.. وهذه أجندة مشاورات جنيف فهل يتراجع الحوثيين؟

وتنطلق الجمعة مشاورات جنيف 3 التى تعقد بالعاصمة السويسرية جنيف فى محاولة للوصول إلى حلول سلمية للأزمة اليمنية بين الحكومة الشرعية والحوثيين، وتستمر يومين والتى دعا إليها المبعوث الأممى فى اليمن مارتن جريفيث، وسط توقعات بالفشل فى إحراز أى تقدم فى ملف الأزمة المشتعلة منذ 2014 وتصاعد حدتها عقب مقتل الرئيس على عبدالله صالح فى ديسمبر 2017.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق