الحوثيون تاريخ من الخداع.. الأكاذيب والشروط والإملاءات أبرز الأساليب

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 12:00 م
الحوثيون تاريخ من الخداع.. الأكاذيب والشروط والإملاءات أبرز الأساليب
اليمن
كتب أحمد عرفة

 

أساليب كثيرة تتبعها مليشيات الحوثيين لتنفيذ سياسة المراوغة والخداع التي تستخدمها إزاء أي مبادرة أممية أو إقليمية تخرج من أجل إيجاد حلول سياسية للأزمة اليمنية المستمرة منذ عدة سنوات.

يأتي هذا في الوقت الذي تواصل فيه مليشيات الحوثيين المدعومة من إيران، انتهاكاتها ضد الشعب اليمني، عبر إطلاق القذائف على المدن اليمنية السكنية وهو ما يسفر عن مقتل مواطنين مدنيين.

وأشارت صفحة "اليمن الآن" المهتمة بالشآن اليمني، إلى أن أكثر من 8 انفجارات عنيفة هزت أطراف مدينة  الحديدة اليمنية جراء قصف البوارج البحرية على مواقع مليشيات الحوثيين باتجاه كيلو 16 وضواحي كيلو 10.

ولفتت الصفحة المهتمة بالشآن اليمني، إلى أن قوات الجيش الوطني حررت مواقع وقرى جديدة في مديريتي حيران و عبس بمحافظة حجة، مشيرة إلى مقتل 3 مدنيين وإصابة ثلاثة آخرين من العاملين في أحواش تسمين الأبقار بالقرب من كيلو 16 بقصف مدفعي لمليشيات الحوثيين.

ونقلت الصفحة المهتمة بالشآن اليمني، عن مصدر بالحكومة اليمنية، تأكيده أن محاولات الترضية ليست مجدية مع المليشيات وما يقوله المبعوث الأممي لليمن مارتن جريفيث، للحكومة اليمنية في الغرف المغلقة غير ما يقوله في المؤتمرات الصحفية وهذا يؤثر في مصداقيته..

من جانبها ذكرت بوابة "العين" الإماراتية أن مليشيات الحوثيين أثبتت أنها الطرف المسؤول عن إفشال الجهود الأممية لإيجاد حل سياسي سلمي ينهي انقلابها على الحكومة اليمنية، بعد أن تسببت عدم عقد جولة المشاورات الأخيرة بين الأطراف اليمنية المعنية بجنيف بحضور المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن جريفيث، لافتة إلى أن لمليشيات الحوثية - تاريخ طويل من العبث السياسي والتهرب من جهود الحل السياسي للأزمة، وعملت على إفشال كافة المبادرات الإقليمية والدولية من أجل الوصول إلى حل سلمي يعيد الأمن والاستقرار لليمن وشعبه.

البوابة الإمارتية، أوضحت أن التعنت الحوثي ولغة فرض الشروط والإملاءات أعادت التذكير بتاريخ طويل من الممارسات والمواقف، التي تظهر حقيقة هذه المليشيات ونظرتها للأزمة التي تسببت فيها بانقلابها على الحكومة اليمنية ورفضها الانصياع للقرارات الأممية، حيث وأحبط الحوثيون جميع جولات التفاوض التي شهدها اليمن عبر تعنتهم وتهربهم من الالتزام بالقرارات الدولية، كما تم تأجيل إحدى الجولات بفعل التأخر المتعمد للوفد الحوثي عن الحضور عدة أيام من الموعد المحدد.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق