سلبيات الحرب التجارية عرض مستمر.. لماذا تتراجع أسهم الصين؟

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 12:00 م
سلبيات الحرب التجارية عرض مستمر.. لماذا تتراجع أسهم الصين؟
ارشيفية
كتبت : رانيا فزاع

الحديث عن سلبيات الحرب التجارية لا ينتهي، ونرصد منه كل يوم تراجع في كل الاقتصاد الصيني والأمريكي، وشهدت الفترة الأخيرة موجة جديدة من التراجع بالأسهم .
 
دفعت المخاوف بشأن الحرب التجارية والأسواق الناشئة وتباطؤ الاقتصاد الصيني والأسهم الفردية مؤشر هانج سنج القياسي في المدينة إلى الهبوط اليوم الثلاثاء.
 
وتأثر سوق هونج كونج، أحد أكثر أسواق العالم تداولًا، هذا العام بسبب الحرب التجارية المتصاعدة بين الصين والولايات المتحدة. وأضرت موجات الرسوم الجديدة بهونج كونج لأن العديد من أكبر الشركات المدرجة في المدينة توجد في الصين.
 
ويتوقع ديكي وونج، مدير الأبحاث في شركة الأوراق المالية في هونج كونج، كينجستون سيكيوريتيز، أن تتراجع السوق بنسبة (5٪) أخرى على المدى القصير. ومن المرجح أن تستمر الكآبة على الأقل حتى الانتخابات النصفية الأمريكية في نوفمبر.
 
تأثر سوق هونج كونج هذا العام بالحرب التجارية المتصاعدة بين الصين والولايات المتحدة، ودخلت الأسهم الصينية الرئيسية سوقًا هابطة في أواخر يونيو، وانخفضت بنسبة (6٪) أخرى منذ ذلك الحين.
 
بدأت الحرب التجارية بالفعل في التأثير على الاقتصاد الصيني، وفقا للبيانات الأخيرة. كما انخفضت العملة الصينية، اليوان، في الأشهر الأخيرة.
 
وهذا يجعل الأمر أكثر كلفة بالنسبة للمستثمرين الصينيين لشراء أسهم هونج كونج لأنها مسعرة بدولار هونج كونج المرتبط بالدولار الأمريكي.
 
واحدة من أبرز الضحايا من الانخفاضات الأخيرة في هونج كونج (TCEHY). وفقدت الشركة العملاقة للانترنت نحو 200 مليار دولار من القيمة السوقية منذ يناير متأثرة بمخاوف بشأن تحركات الحكومة الصينية لتشديد القيود على اللعب عبر الانترنت.
 
ومن الممكن أن يؤدى الانخفاض الحاد في سعر سهمها إلى خفض المؤشر ككل. كما أبدى المستثمرون تشاؤمهم بشأن آفاق الأسهم الأخرى ذات الوزن الثقيل، ويواجه سوق هونج كونج، الذي سجل أعلى مستوى له على الإطلاق في يناير، مشاكل أخرى.
 
بعد الأزمات في تركيا والأرجنتين، قام المستثمرون القلقون بانتشال الأموال من الأسواق الناشئة الأخرى. وقد ضرب هذا الأسهم الصينية المدرجة في هونج كونج، لأن الصين تعتبر أكبر سوق ناشئة في العالم.
 
كما تشعر هونج كونج بالخوف من الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، الذي يرفع أسعار الفائدة. تتبع هونج كونج بنك الاحتياطي الفيدرالي عندما يتعلق الأمر برفع أسعار الفائدة، مما يجعلها أكثر تكلفة بالنسبة للمستثمرين لاقتراض الأموال النقدية وشراء الأسهم.
 
أظهرت البيانات الرسمية لشهر يوليو أيضا تباطؤ في الاستثمار وإنتاج المصانع ومبيعات التجزئة، الحرب التجارية مع الولايات المتحدة هي أيضا مصدر قلق، ولكن ليس أكبرها.
 
انخفضت قيمة عملة البلاد «اليوان» أيضا بحوالي (9٪) مقابل الدولار الأمريكي منذ أبريل. ويعود هذا الانخفاض جزئياً إلى رفع أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، الأمر الذي يجعله أكثر جاذبية للمستثمرين لاحتفاظهم بأصول الدولار الأمريكي وبيعها بعملات أخرى.
 
على الرغم من أن ضعف اليوان يجعل الصادرات الصينية أرخص، مما يساعد على تعويض تأثير الرسوم الجمركية الأمريكية، يشير المحللون إلى أن بكين تهتم أكثر بتعزيز العملة لتفادي هبوط حاد قد يثير مخاوف المستثمرين.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق