من يدفع فاتورة الحرب التجارية.. الصين تهدد برفع الرسوم الجمركية على أمريكا مرة أخرى

الجمعة، 07 سبتمبر 2018 06:00 ص
من يدفع فاتورة الحرب التجارية.. الصين تهدد برفع الرسوم الجمركية على أمريكا مرة أخرى

بدأت الحرب التجارية بين أقوى اقتصاديات في العالم منذ فترة، وحاول كل من الصين وأمريكا أكثر من مرة التفاوض للخروج من مأزق أثر على الاقتصاد العالمي كله بشكل كبير.
 
ويبدو أن المحاولات لم تنته بعد فيحاول الطرفان الآن الدخول في مباحثات جديدة، وتقول الصين إن المحادثات مع الولايات المتحدة من المقرر أن تتم وسط الحرب التجارية بين القوتين العظميين الاقتصاديتين. وهو ما يثير القلق، ويطرح السؤال الأهم، هل تتسبب الحرب التجارية في دق طبول الحرب، لتشمل الاقتصاديات العالمية كافة.
 
كانت وزارة التجارة الصينية (الخميس)، حذرت، من أن الصين ستضطر للرد إذا فرضت الولايات المتحدة أي رسوم جمركية جديدة، في ظل تصاعد الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.
 
ظلت الأسواق العالمية في حالة قلق وترقب بعدما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم جديدة على سلع صينية أخرى بقيمة 200 مليار دولار.
 
وقال قاو فنغ المتحدث باسم الوزارة في مؤتمر صحفي دوري إن إذا فرضت الولايات المتحدة أي رسوم جمركية جديدة فستضطر الصين لاتخاذ إجراءات انتقامية ضرورية.
 
وأضاف أن الصين ستراقب عن كثب تأثير أي رسوم جديدة وستتخذ إجراءات قوية لمساعدة الشركات الصينية أو الأجنبية العاملة في الصين على تخطي الصعوبات.
 
وقالت مصادر مطلعة على خطط الإدارة الأمريكية لـ«رويترز»، إن إدارة ترامب تستعد للتحرك صوب جولة جديدة من الرسوم بعد انقضاء الفترة المتاحة للتعليقات العامة منتصف الليل في واشنطن اليوم الخميس، لكن توقيت فرض الرسوم المحتملة غير معلوم.
 
وستبدأ الرسوم الجديدة في استهداف المنتجات الاستهلاكية مباشرة، بما فيها الأثاث ومنتجات الإضاءة والإطارات والدراجات ومقاعد السيارات المخصصة للأطفال.
 
وتخشى الأسواق أن يؤذن فرض رسوم جمركية أمريكية جديدة على الواردات الصينية بتصعيد كبير في النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم، مما قد يفرض ضغوطا كبيرة على استثمارات الشركات والتجارة والنمو على الصعيد العالمي.
 
وكان ترامب قال أمس الأربعاء إن الولايات المتحدة ليست مستعدة بعد للتوصل إلى اتفاق بخصوص النزاعات التجارية مع الصين، لكنه أشار إلى أن المحادثات ستستمر.

كانت استعرت الحرب بين أعظم قوتين اقتصاديتين في العالم، بعد أن فرضت واشنطن، رسوما جمركية على سلع صينية بقيمة 16 مليار دولار، فيما ردت الصين على التصعيد الأميركي بالمثل بعد دقائق معدودة.

ووصل إجمالي السلع التي فرضت عليها الرسوم في كل من واشنطن وبكين إلى 100 مليار دولار، وذلك عقب دخول حزمة الرسوم الثانية على منتجات البلدين حيز التنفيذ.
 
وكانت الإدارة الأميركية قد أقرت حزمة أخرى في 6 يوليو الماضي للرسوم بنسبة 25% بقيمة 34 مليار دولار، وجاء الرد الصيني على هذه الحزمة سريعا حينذاك.
 
ومن المنتظر أن تدخل حزمة رسوما ثالثة حيز التنفيذ في سبتمبر المقبل، وستطال 200 مليار دولار من المنتجات الصينية. ويأتي هذا التصعيد فيما تستضيف واشنطن محادثات أميركية صينية تهدف إلى وضع حد للحرب التجارية بين القوتين الاقتصاديين الأوليين في العالم.
 
واتهمت وزارة التجارة الصينية واشنطن «بالتعنت» بتطبيقها الرسوم الجمركية الأحدث، مضيفة، في بيان مقتضب، أن الصين تعارض هذا بحزم، وستواصل اتخاذ الإجراءات المضادة الضرورية، مشيرة في هذا الصدد إلى أنها ستقيم دعوى بخصوص إجراءات الرسوم تلك بموجب آلية فض النزاعات في منظمة التجارة العالمية، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.
 
يشار إلى أن إجمالي الصادرات الصينية السنوية إلى الولايات المتحدة تزيد على 500 مليار دولار، مقابل واردات أميركية إلى الصين تقدر بنحو 134 مليار دولار. ويعتقد الخبراء في المجال الاقتصادي العالمي أن فرض رسوم على واردات تقدر بنحو 100 مليار دولار من شأنه أن يقلص التجارة العالمية بنسبة تصل إلى 0.5%.
 
كانت وزارة التجارة الصينية، أعلنت أن وفدا سيسافر إلى الولايات المتحدة فى وقت لاحق من هذا الشهر لإجراء محادثات. وقالت الوزارة في بيان قصير إن الزيارة تتم بناء على دعوة من الولايات المتحدة.
 
فشلت الجولات السابقة من المحادثات بين البلدين في إحراز تقدم كبير، ما أدى إلى اندلاع حرب تجارية أضرت بالفعل بالأعمال التجارية على جانبي المحيط الهادئ. وفرضت الدول التعريفات الحادة على مليارات الدولارات من صادرات بعضها البعض هذا الصيف وهددت أكثر.
 
وسوف يرأس الوفد الصينى نائب وزير التجارة وانغ شواين الذى سيجرى محادثات مع ديفيد مالباس وكيل وزارة الخزانة الأمريكية للشئون الدولية ، وفقا للبيان الصينى.
 
ومن غير المؤكد بدرجة كبيرة مدى التقدم الذي يمكن للمفاوضين تحقيقه ، مع تباعد الحكومتين حول كيفية معالجة العديد من المخاوف الأمريكية الرئيسية، وتشمل تلك الخلل التجاري الضخم بين البلدين ، والجهود الصينية للحصول على التكنولوجيا الأمريكية والسياسات الصناعية الطموحة في بكين.
 
وبحسب لويس كويجز ، رئيس قسم اقتصاديات آسيا لدى شركة أبحاث أكسفورد إزكايبكس فإن القضية التي تقول إن الصين "مستعدة لتقديم تنازلات كافية لتتراجع الحكومة الأمريكية عنها غير مقنعة".
 
كما أن المسئولون القياديون في المحادثات الجديدة هم أقل من كبار المسئولين في الجولات السابقة ، والتي شارك فيها وزير الخزانة ستيفن منوشين ووزير التجارة ويلبر روس على الجانب الأمريكي ونائب رئيس الوزراء ليو هي ، وهو مستشار بارز للرئيس شي جين بينغ ، للصين.
 
ولم يذكر بيان الحكومة الصينية يوم الخميس ماهية الموضوعات التي ستغطيها المحادثات. واكد مجددا موقف الصين بانها تعارض "الاحادية والحمائية التجارية".
 
جرت الجولة الأخيرة من المفاوضات التجارية الرسمية بين الجانبين في أوائل يونيو ، عندما سافر وزير التجارة ويلبر روس إلى بكين. لكن تلك المحادثات غير الناجحة طغت عليها تصريحات إدارة ترامب قبل أيام من أنها ستمضي قدما في خطتها لفرض رسوم جمركية بنسبة 25٪ على بضائع قيمتها 50 مليار دولار من الصين.
 
وكانت بكين قد تعهدت بالرد ، وقدمت الحكومتان الموجة الأولى من التعريفات ، على 34 مليار دولار من صادرات كل منهما ، في أوائل يوليو. ومن المقرر أن تجرى جولة ثانية متبادلة على 16 مليار دولار من منتجات بعضها البعض في 23 أغسطس.
 
تصعيدًا للتصادم، أعلنت إدارة ترامب عن خطط لمزيد من التعريفات ، على نحو 200 مليار دولار من الصادرات الصينية. وقالت بكين إنها سوف ترد بتعريفات جديدة على 60 مليار دولار من السلع الأمريكية

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق