الطب رسالة مش إعلانات وتجارة.. هل تنجح نقابة الأطباء فى محاربة فوضى الإعلام الطبى؟

الجمعة، 14 سبتمبر 2018 09:00 ص
الطب رسالة مش إعلانات وتجارة.. هل تنجح نقابة الأطباء فى محاربة فوضى الإعلام الطبى؟
نقابة الأطباء
كتبت زينب عبداللاه

تسببت فوضى الإعلام الطبى فى عدد من الكوارث الصحية التى يدفع ثمنها المرضى نتيجة محاولات الكثيرين من غير المتخصصين استغلال الظهور على شاشات البرامج فى الترويج لأنفسهم وادعاء قدرتهم على علاج الأمراض وإجراء الجراحات.
 
وانتبهت نقابة الأطباء لهذه الظاهرة الخطيرة ، لذلك عملت على توفير آلية اتصال تعمل على مدار 24 ساعة، لكل القنوات والمعدين للتأكد من تخصص الطبيب ودرجته العلمية قبل استضافته على الهواء .
 
وفى سبيل مواجهة فوضى الاعلام الطبى والتأكيد على أن الطب رسالة وليس تجارة توجه وفد من نقابة الأطباء برئاسة الدكتور حسين حسين خيرى نقيب الأطباء ويضم الدكتور نجوى الشافعي أمين عام النقابة و الدكتور أسامة عبد الحي وكيل عام النقابة إلى الكاتب الصحفى  مكرم محمد احمد رئيس الهيئة الوطنية للأعلام لتقديم بلاغ و شكوى رسمية ضد ما يحدث في الإعلام الطبى ، سواء فوضى الإعلان عن منتجات عشوائية يطلق عليها منتجات طبية ، أو ظهور الأطباء بشكل دعائي وتسويقي في البرامج.
 
وخلال اللقاء أكد وفد نقابة الاطباء أن هناك فوضى عارمة تجتاح بعض الفضائيات فيما يخص عرض المنتجات الطبية وظهور الأطباء بشكل إعلاني ودعائي دون الالتزام بأي تراخيص أو رقابة من أي نوع مما قد يؤثر بالسلب علي وعي المواطن المصري وصحته.
 
وأشار الوفد إلى أن قانون تنظيم الإعلان عن المنتجات والخدمات الصحية رقم 206 لسنة 2017 ينص في مادتيه الأولى والثانية علي تجريم الإعلان بأي وسيلة عن أى منتج صحي أو خدمات صحية دون الحصول على ترخيص بذلك من اللجنة المختصة المنصوص عليها في مادة 3 من ذات القانون.
 
وطالب وفد النقابة في المذكرة التي تقدم بها لرئيس الهيئة الوطنية للأعلام بعدة مطالب أهمها ،تقنين هذه الأوضاع بتطبيق نصوص القانون رقم 206 لسنة 2017 الخاص بالإعلان عن المنتجات الطبية ، وعدم السماح بظهور أى طبيب عبر الشاشات إلا بعد التأكد من هويته ودرجته التخصصية إما بتقديم وثيقة صحيحة بذلك أو عبر الاتصال بنقابة الأطباء للتأكد من درجته التخصصية وانه طبيب وليس أحد أعضاء الفريق الطبي .
 
وشدد وفد نقابة الاطباء على ضرورة منع إعلان للطبيب عن نفسه سواء بعرض تليفوناته أو مكان الوصول إليه ، وعدم الاستعانة بحالات المرضى فى البرامج للشرح او للترويج لانجازات طبية ، إضافة إلى منع ظهور الاطباء بملابس العمليات فى البرامج .
 
وأكدت نقابة الأطباء على حقها فى مقاضاة الطبيب والقناة فى حالة عرض أى معلومات طبية مغلوطة.
 
فيما أكد مكرم محمد أحمد رئيس الهيئة الوطنية مساندته ودعمه الكامل للوقوف بحزم أمام هذه الفوضى، مؤكدا أنه يمكن إيقاف هذه الفوضى من خلال الهيئة الوطنية للإعلام ونقابة الأطباء ولوائح آداب المهنة و القوانين المنظمة للإعلان عن المنتجات ولجنة رقابة التراخيص الخاصة بالمنتجات وجهاز حماية المستهلك.
 
وأوضح مكرم محمد أحمد أن الهيئة تنفذ على الفور بلاغات جهاز حماية المستهلك ووزارة الصحة فيما يخص التجاوزات الإعلامية والإعلانية فى المجال الطبى ، مشدد ععلى ضرورة التعاون والاتصال المستمر مع نقابة الأطباء لترسيخ مفهوم أن الخدمة الطبية ليست خدمة تسوقية يروج لها عبر الاعلان.
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق