دعاة سلام في القارة السمراء.. كيف علق الخليجيون على رعاية "السعودية" للاتفاق الإثيوبي الإريتري؟

الإثنين، 17 سبتمبر 2018 09:00 ص
دعاة سلام في القارة السمراء.. كيف علق الخليجيون على رعاية "السعودية" للاتفاق الإثيوبي الإريتري؟
العاهل السعودى
كتب أحمد عرفة

 

شهدت رعاية المملكة العربية السعودية، لاتفاق السلام بين زعيمي إريتريا وإثيوبيا، وهو الاتفاق الذي عقد في المدينة السعودية جدة، إشادة واسعة من قبل الخليجيين، الذين أكدوا أن هذه الخطوة تؤكد أن كل من السعودية والإمارات هم دعاة سلام في القارة السمراء.

يأتي هذا في الوقت الذي استنكر فيه الخليجيون أيضا، حالة التجاهل التامة لمواقع وقنوات وصحف قطر لهذا العمل التاريخي الذي أقدمت عليه المملكة العربية السعودية، في رعاية هذا الاتفاق السلام التاريخي بين البلدين الإفريقيين.

وفي هذا السياق، أكد الباحث والكاتب الإماراتي، على النعيمي ، رئيس تحرير بوابة العين الإماراتية، إن خطوات السلام التي تقوم بها المملكة العربية السعودية، بين إثيوبيا وإريتريا لا يمكن أن تسلط قنوات قطر عليها.

1
 

 

وقال الكاتب الإماراتي، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": «للعلم ترى الجميع يعلم ان إنجازات السعودية لا يمكن نشرها في قناة المرتزقة لان ذلك يخالف السياسة التحريرية التى فرضها الاسرائيلي عزمي بشارة على المؤسسات الاعلامية التابعة للنظام القطري».

فيما علق الدكتور على التواتى القرشي الخبير الاستراتيجي الخليجي، على اتفاق السلام الذي تم إبرامه بين زعيمين إثيوبيا وإريتريا، ، قائلا في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": «صورة سيخلدها التاريخ طويلا.. ملك العزم والحزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يجمع الشقيقين الافريقيين لمصالحة تاريخية وسلام دائم وتنمية مستمرة بإذن الله.. على مثل هذا النجاح تمنح جائزة نوبل للسلام وإلا فهي رماد.. رماد»

 

2
 

وفي الوقت ذاته علق الإعلامي الخليجي، جمال الحربي، على رعاية المملكة العربية السعودية لاتفاق السلام بين البلدين الإفريقيين قائلا: الجهود الاماراتية الخيرة تؤتي ثمارها سلاما يعم المنطقة.. ومدينة جدة السعودية وبرعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان تحتضن حفل توقيع اتفاقية السلام بين أثيوبيا و إريتريا بحضور أممي.

وكانت وكالة الأنباء السعودية، أكدت أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز استقبل الرئيس الإريتري ورئيس الوزراء الأثيوبي في المدينة السعودية جدة، حيث أشارت وكالة الأنباء السعودية، إلى أن الرئيس الإريتري ورئيس الوزراء الأثيوبي يوقعان اتفاقية جدة للسلام برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق