هل تنجو توقعات نمو الاقتصاد العالمي من مأزق حرب الرسوم الجمركية

الخميس، 20 سبتمبر 2018 11:00 ص
هل تنجو توقعات نمو الاقتصاد العالمي من مأزق حرب الرسوم الجمركية
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
كتب: مدحت عادل

لم يخفِ البنك الدولي حجم المخاطر التي من الممكن أن تتعرض لها توقعات معدلات النمو العالمي فى عام 2018، والتي قدرها عند 3.1%، وأعتبر تقلبات الأسواق المالية وتأثيرها على بلدان الأسواق الناشئة، وارتفاع النزعة إلى الحماية التجارية، من أبرز المخاطر التي تهدد تحقيق هذا الهدف.

توقعات البنك الدولي باتت أقرب إلى الواقع تدريجيا، مع زيادة حدة القيود الجمركية المتبادلة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين فى الوقت الحالي، والتي بدأت فى الأتساع إلى حد كبير، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض رسوم جمركية جديدة على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، والرد الصيني فى المقابل بفرض رسوم على سلع أمريكية بنحو 60 مليار دولار.

ويبدوا أن الخاسر الأكبر فى هذه المعركة هو معدلات النمو المتوقعة للاقتصاد العالمي والتي ترتبط بشكل مباشر باقتصادات الدول المتقدمة والناشئة على حد سواء، بفعل الضغوط المستمرة على أسواق المال،  حيث توقع البنك الدولي في تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية الصادر فى يونيو الماضي، أن يُسجِّل النشاط الاقتصادي في البلدان المتقدمة نموا نسبته 2.2% عام 2018 قبل أن يتراجع إلى 2% العام القادم، مع قيام البنوك المركزية تدريجيا بإلغاء برامج التحفيز النقدي، وأن يرتفع معدل النمو في بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية بوجه عام إلى 4.5% عام 2018، إلا أن هذه التوقعات للآفاق المستقبلية عرضة لمخاطر الانخفاض، وزادت احتمالات تقلُّب الأسواق المالية، واشتدت مخاطر تعرُّض بعض بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية لمثل هذا الاختلال، وارتفعت أيضاً النزعة إلى الحماية التجارية، ومازالت مواطن الالتباس والغموض بشأن السياسات، والمخاطر الجيوسياسية كبيرة.

الاقتصاد الأمريكي والذي يعد أكبر مساهم فى الاقتصاد العالمي، يشهد منذ تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متغيرات كبيرة تسعي فى مجملها إلى رفع معدلات النمو والتوظيف واحتواء العجز المتفاقم فى الموزانة العامة الأمريكية، ولكن هذه التغيرات منذ أن بدأت لم تمر بدون تأثير مباشر على الأسواق العالمية وخاصة الأسواق الناشئة، ومن أبرز هذه الإجراءات لجوء مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" لرفع سعر الفائدة الرئيسي.

وفى المقابل تبدوا الصين أكثر مرونة فى احتواء الآثار السلبية المتوقعة من جراء قرارات فرض الرسوم الأمريكية والبحث عن بدائل بأسواق تصديرية جديدة أو التوسع فى الأسواق القائمة، حيث عرضت الصين على بريطانيا عقد محادثات بشأن إبرام اتفاق للتجارة الحرة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي في ظل استمرار الحرب التجارية مع الولايات المتحدة، بينما يراهن الرئيس الأمريكي على أن تأخذ الأزمة مسار تفاوضي يترتب عليه الوصول إلى اتفاق يقلص حجم العجز التجاري بين الدولتين والذى يصب حاليا فى صالح الصين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق