سنكرم رياضييكم كسفراء للسلام والوئام.. رسالة تطبيع جديدة من الدوحة إلى إسرائيل

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018 06:17 م
سنكرم رياضييكم كسفراء للسلام والوئام.. رسالة تطبيع جديدة من الدوحة إلى إسرائيل
تميم بن حمد وبنيامين نتنياهو
محمود علي

بعد أيام قليلة من تصريحات رئيس الوزراء القطري الأسبق حمد بن جاسم، والتي عكست مدى قوة وترابط العلاقات الإسرائيلية القطرية، بتأكيده على عدم رغبة النظام القطري في محاربة الاحتلال الإسرائيلي، خرجت تسريبات جديدة لوسائل إعلام إسرائيلية عن ترحيب الدوحة للرياضيين الإسرائليين المشاركين في بطولة العالم للجمباز في قطر أكتوبر المقبل، لتؤكد هذه الرسالة كيف تتجه علاقات الدوحة بتل أبيت إلى التعاون أكثر من أي وقت مضى.
 
وبحسب الرسالة المسربة التي كشفت عنها وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الأربعاء ونشرتها على صفحاتها فأن الرياضيين الإسرائيليين الذي سيشاركون في بطولة العالم للجمباز في الدوحة في أكتوبر المقبل، تلقوا رسالة ترحيب من الدوحة كبقية الفرق الأخري.
 
وبحسب ما نقلته شبكة سكاي نيوز، فأن القناة الإسرائيلية الثانية أكدت أن جمعية الجمباز الإسرائيلية تلقت رسالة من الدوحة تقول: «نحن نحب الرياضة ونكرم الرياضيين الذين يمثلون بلادهم كسفراء للسلام والوئام».

الرسالة بحسب ما نشرتها الصحف الإسرائيلية تقول أن سلطات الدوحة ستتعهد وستعد بأن يكون الموقف تجاه إسرائيل مثل أي بلد آخر خلال المسابقات، الأمر الذي يوضح أن النظام القطري سيسمح للاعبين برفع العلم الإسرائيلي على، واستخدام رموز هذا العلم على الأراضي القطرية.

 

42246050_513176025810148_3461777622357245952_n
 

وجاء ذلك بعد يومين من تصريحات رئيس الوزراء القطري السابق لقناة فرانس 24 اعتبرها كثيرون أنها تريد توصيل رسالة سلام ورغبة في التطبيع من النظام القطري إلى إسرائيل، حيث بدا واضحًا اختيار قطر لحمد بن جاسم ليوجه تلك الرسائل.

وقال حمد بن جاسم إن «إسرائيل مفتاح باب البيت الأبيض وباب مجلس الشيوخ، هذه هي الحقيقة وهذه هي المشكلة»، ما يشير إلى اقتناع النظام القطري التام بضرورة فتح قنوات اتصال مع تل أبيب؛ للحصول على دعم الولايات المتحدة الأمريكية.

وبالعودة إلى الرسالة القطرية المسربة، والتي تداولتها الصحف الإسرائيلية بصورة واسعة، والتي وجهت من الاتحاد القطري للجمباز، إلى جمعية الجمباز الإسرائيلية، فأنها حملت تاريخ 29 أبريل 2018، وجاءت بحسب صحف إسرائيلية بعد ضغط من عضو الكنيست في حزب المستقبل، يوئيل رازبوزوف، الذي طلب من محامين توجيه رسالة إلى قطر بمعاملة الرياضيين الإسرائيليين كغيرهم، لكن خرج وعلق بعد نشر الرسالة قائلًا: «الطريقة التي صاغوا (القطريين) بها الخطاب، يتضح أن محاولات المقاطعة الرياضية تعرضهم للخطر أكثر من إسرائيل..يجب أن تبقى الرياضة بعيدة عن السياسة».

وكانت قطر استضافت في وقت سابق من هذا العام، وفد طلابي إسرائيلي مؤلفًا من فريقين للمشاركة في بطولة مدرسية دولية لكرة اليد، ورحّب وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بنيت، بالمشاركة معتبرًا أنها إنجاز رائع وفخر الكبير لإسرائيل.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق