أردوغان غير مرحب به في ألمانيا.. هكذا تستغل المعارضة «الرئيس التركي» خلال زيارته لبرلين

الجمعة، 21 سبتمبر 2018 06:00 ص
أردوغان غير مرحب به في ألمانيا.. هكذا تستغل المعارضة «الرئيس التركي» خلال زيارته لبرلين
اردوغان
كتب أحمد عرفة

تنتظر زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لألمانيا نهاية شهر سبتمبر الجاري، تظاهرات ضخمة في برلين مهاجمة سياسات الرئيس التركي ضد المعارضة التركية، ومنددة باستقبال ألمانيا لرجب طيب أردوغان.

تأتي زيارة رجب طيب أردوغان، إلى ألمانيا في الوقت الذي اتخذت فيه السلطات الألمانية إجراءات ضد اتحاد إسلامي تابع لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس التركي، واستنكارها لحالة القمع التي تتعرض لها المعارضة التركية.

وذكرت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، أن السلطات في ألمانيا تتخذ إجراءات أمنية مكثفة تحسبًا للتظاهرات الاحتجاجية التي من المقرر تنظيمها خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى ألمانيا نهاية الشهر الجاري، حيث إنه من المقرر أن تشهد كولونيا وبرلين تظاهرات احتجاجية بسبب الزيارة التي سيجريها الرئيس التركي إلى ألمانيا يومي 28-29  سبتمبر الجاري.

وأوضحت الصحيفة التركية المعارضة، أن الجماعات الكردية واليسارية تستعد لتنظيم أحد أضخم التظاهرات في برلين تحت عنوان " أردوغان ليس مرحبًا به"، حيث من المنتظر أن يشارك أكثر من 10 آلاف شخص في هذه التظاهرة التي ستقام يوم الثامن والعشرين من الشهر الحالي، فيما أعلنت شرطة مدينة كولونيا أن الجماعات العلوية ونقابة أعمال الخدمات المتحدة تقدمت بطلب لتنظيم تظاهرة احتجاجية، حيث يزور رجب طيب أردوغان ألمانيا تلبية لدعوة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، و من المنتظر أن يعقد الرئيس التركي خلال الزيارة لقائين بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ولفتت الصحيفة التركية المعارضة، إلى أنه من المخطط أن يتوجه أردوغان إلى مدينة كولونيا بمقاطعة شمال الراين وستفاليا لافتتاح الجامع المركزي وفقا لما أعلن الاتحاد الإسلامي التركي التابع للشؤون الدينية التركية، بينما أعلن رئيس مقاطعة شمال الراين  وستفاليا أرمين لاشيت عدم مرافقته أردوغان في فعالية افتتاح الجامع.

وكانت صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية، أكدت أن أحدث إحصائيات هيئة التخطيط القومي التركية أظهرت أن تزايد حدة الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا حاليا قد تسبب في وصول ثلث إجمالي السكان إلى خط الفقر، حيث إنه وفقا لهذه الإحصائية فإن نسبة 38% من إجمالي السكان هم الآن عند خط الفقر نصفهم على الأقل يعيش في مناطق الشرق والجنوب الشرقي ومنطقة البحر الأسود، كما أن متوسط دخل الفرد لهذه الفئة الأكثر فقرا في هذه المناطق الأقل نموا قد تدنى حاليا إلى ما يعادل 1ر1 دولار أميركي في اليوم الواحد، في حين أنه يحتاج إلى 5ر1 دولار يوميا كحد أدنى حتى يحيا عند خط الفقر، وإلى 3 دولارات حتى يتجاوز هذا الخط بقليل في هذه المناطق الرخيصة نسبيا، مشيرة إلى أن العاملين في مطار إسطنبول الثالث أعلنوا الإضراب عن العمل في 14 سبتمبر الجاري، اعتراضًا على ظروف العمل الصعبة وحوادث العمل المتزايدة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق