واشنطن تخشى الهجوم الإلكتروني.. الصين وروسيا وإيران أبرز الدول المهددة لأمريكا

الجمعة، 21 سبتمبر 2018 11:00 م
واشنطن تخشى الهجوم الإلكتروني.. الصين وروسيا وإيران أبرز الدول المهددة لأمريكا
ترامب
كتب أحمد عرفة

 

تسعى الولايات المتحدة الأمريكية، إلى اتخاذ كافة الأساليب الدفاعية المختلفة لمواجهة أي هجمات إلكترونية، خاصة في ظل اتهامات توجهها واشنطن إلى موسكو بشأن نية الأخيرة للتدخل في الانتخابات الكونجرس الأمريكي المقرر عقدها خلال شهور قليلة.

الولايات المتحدة الأمريكية لم تخف مخاوفها من أي اختراق إلكتروني ضد مؤسساتها من دول لم تسمها، إلا أن الإشارة دائما ما توجه إلى روسيا خاصة في ظل التحقيقات الأمريكية التي ما زالت مستمرة حتى الآن، وتقرير الأجهزة الاستخباراتية الأمريكية بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الماضية.

الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، أكد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوقع على أول خطة استراتيجية للأمن القومي الإلكتروني.

ونقل الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية، عن مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جون بولتون، تأكيده أن الولايات المتحدة الأمريكية ستنتهج أساليب دفاعية وهجومية للرد على الهجمات الإلكتروني، موضحا أن هناك دول وإرهابيون يسعون من خلال استخدام الانترنت إلى تدمير البنية التحتية وتقويض الديمقراطية الأمريكية.

وذكرت بوابة "العين" الإماراتية، إن الولايات المتحدة الأمريكية قررت اتخاذ موقف أكثر شدة في الحرب السيبرانية التي تتواجه فيها خصوصاً مع الصين وروسيا ومنافسين آخرين، حيث أكد مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، أن أول استراتيجية إلكترونية مفصلية بالكامل خلال السنوات الـ15 الماضية دخلت الآن حيز التنفيذ، متابعا: أيدينا لم تعد مكبلة كما كانت أيام إدارة أوباما، ويجب على أي دولة تقوم بنشاط سيبراني ضد الولايات المتحدة أن تتوقع أننا سنرد بطريقة هجومية ودفاعية، والرد على الهجمات السيبرانية لن يتم بالضرورة في الفضاء السيبراني.

 

الولايات المتحدة الأمريكية حددت الدول التي تخشى أن تتلقى هجمات إلكترونية منها، بعدما ذكر مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، أن واشنطن تعتبر الصين وإيران وكوريا الشمالية وروسيا على أنها مصادر رئيسية للتهديدات، حيث إن الأمريكيين وحلفاءنا يتعرضون كل يوم للهجوم في الفضاء السيبراني، كما أن التدخلات العدائية تستهدف كل شيء، من البنية التحتية الأمريكية إلى البيروقراطية الحكومية، فضلا عن الشركات والانتخابات، وجهود الولايات المتحدة الأمريكية على الجانب الدفاعي ستشمل تقوية الشبكة وتحسين الأمن السيبراني.

 

وكانت وكالة "سبوتنيك" الروسية، نقلت في وقت سابق خلال الساعات الماضية، عن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إعلانه أن الولايات المتحدة الأمريكية تضيف إلى قائمة العقوبات 33 شخصا على صلة بقطاع الدفاع والاستخبارات الروسي ، حيث وقع الرئيس الأمريكي، أمرا تنفيذيا جديدا يجيز لوزارة الخارجية الأمريكية تطبيق بعض العقوبات، فيما اتخذ وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو إجرائين هما إضافة 33 شخصا إلى قائمة الفئات الخاصة للمواطنين والأشخاص المحظورين الذين يعملون نيابة عن قطاعي الدفاع أو الاستخبارات الروسية، حيث إن هذا لا يعني فرض عقوبات مباشرة ضد هؤلاء الأشخاص، لكن هذا يفرض قيودًا على التفاعل معهم.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق