قبل ساعات من بدء الدراسة.. تعرف على وصايا «شومان» الـ12 للمعلمين

السبت، 22 سبتمبر 2018 08:00 ص
قبل ساعات من بدء الدراسة.. تعرف على وصايا «شومان» الـ12 للمعلمين
الدكتور عباس شومان

 
ساعات تفصلنا عن انطلاق ماراثون الدراسة، للعام 2018/ 2019م، وتفتح مدارس التعليم العام، والأزهري، والفني، والخاص، أبوابها لاستقبال الطلاب، وتطبيق منظومة التعليم الجديد، التي أعلنها الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، وتتبناها الحكومة المصرية، للنهوض بقطاع التعليم، وتحقيق تنمية شاملة لملف التعليم.
 
وعلى جانب أخر أعلن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، انضمام قطاع التعليم الأزهري لاتباع النظام الجديد الذي أقرته الوزارة ونظام التقييم بالثانوية الأزهرية، بما يتوافق مع طبيعة مناهج الأزهر، وبدء الوزارة تدريب معلمي الأزهر الشريف على النظام الجديد، وشمول مدارسه بتوفير الوسائل والأدوات الجديدة اللازمة لتنفيذه، لتوحيد النظام التعليمي المصري، لاسيما بعد مطالبة عددا من نواب مجلس الشعب، وعلى رأسهم الدكتور جمال شيحة، رئيس لجنة التعليم والبحث العلمي بالمجلس، بتوحيد نظام التعليم في مصر.
 
من جانبه وجه الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر السابق، عدة نصائح للمُعلمين في بداية العام الدراسي الجديد، ليحققوا رسالة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-.
 
وقال «شومان» في نصائحه للمُعلمين، خلال خطبة الجمعة من الجامع الأزهر بعنوان: «استقبال العام الدراسي الجديد»: «علموا أبناءكم الطلاب مكارم الأخلاق، فهي الهدف الأسمى من رسالة رسولنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، الذي قال: «إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ مَكَارِمَ الْأَخْلَاقِ».
 
وأشار إلى أن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، قد عَلَم مكارم الأخلاق لصحابته -رضي الله عنهم- ومارسها سلوكًا وشهد له الله رب العالمين بالنجاح في مهتمة في قوله عز وجل: «وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ» (سورة القلم: 4).
 
وأضاف «شومان» في نصائحه للمُعلمين: «علموا أبناءكم الطلاب الصدق وحذروهم من الكذب وأنه رذيلة، وأن الصدق يَهْدِي إلى الجنة وأن الكذب يَهْدِي إلى النار، علموهم الأمانة وحذروهم من الخيانة، علموهم صلة الأرحام، وطاعة الوالدين وأن حب الوطن من الإيمان، علموهم أن العمل لرفعة الوطن يكون مرضاة لله تعالى ورسوله -صلى الله عليه وسلم-».
 
وواصل في نصائحه للمُعلمين: «عملوا الطلاب أن الأمم تقوم بجمعها واعتصامها، كما قال الله تعالى: «وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا» (آل عمران: 103)، علموهم أن يكونوا جامعين لا مفرقين، وأن يكونوا رسل سلام حَيْثُمَا كانوا، وأن يكون نافعين لأوطانهم مخلصين لها».
 
وأكد أن المعلمين إذا فعلوا ذلك فهم حقًا ورثة الأنبياء، محذرهم من أن يعلموا الطلاب سوءًا، مسترشدًا بحديثُ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: «مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى, كَانَ لَهُ مِنْ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ, لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا, وَمَنْ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ, كَانَ عَلَيْهِ مِنْ الْإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ, لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أوزارهم شَيْئًا» (أخرجه مسلم).
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا