هل يلقى قانون "تيد كروس" لتنصيف الإخوان إرهابية صدى داخل الكونجرس؟.. لهذا جدد عضو الشيوخ مشروعه

الأربعاء، 26 سبتمبر 2018 12:00 م
هل يلقى قانون "تيد كروس" لتنصيف الإخوان إرهابية صدى داخل الكونجرس؟.. لهذا جدد عضو الشيوخ مشروعه
الكونجرس
كتب أحمد عرفة

في ظل التجديدات التي تشهدها إدارة البيت الأبيض خلال الفترة الماضية، بتعيين جون بولتون، مستشارا للرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، ومايك بومبيو وزيرا للخارجية الأمريكية، وهما المعروفان بمواقفهما ضد تيارات الإسلام السياسي، أصبحت فرصة اعتبار الإخوان جماعة إرهابية في الولايات المتحدة الأمريكية أكبر من أي وقت مضى.

 

عضو مجلس الشيوخ بالولايات المتحدة الأمريكية، تيد كروس، جدد مشروع قانونه بتنصيف الإخوان إرهابية، معلنا تقديمه مشروع القانون إلى مجلس الكونجرس الأمريكي، وهو ما يشير إلى انقلاب أمريكي ضد جماعة الإخوان.

 

تصريحات عضو مجلس الشيوخ بالولايات المتحدة الأمريكية، جاءت بعد أيام قليلة من ما نشرته جماعة الإخوان من دراسة على احد مراكز الدراسات الإخوانية، هددت فيها إدارة الولايات المتحدة حال أقدمت على تنصيف الإخوان كتنظيم إرهابي، حيث ذكر المعهد المصري لدراسات، الذي يترأسه القيادي الإخواني البارز عمرو دراج، زعمت تصنيف الجماعة فى قوائم الإرهاب ضعيف للغاية، معللة  تأكيدها لعدة أسباب أبرزها عدم وجود هيكل واحد ومحدد لجماعة الإخوان حول العالم ليتم تصنيفه كاملا بالتنظيم الإرهابي.

 

تيد كروس، قدم منذ عام وصف مشروع قانون إلى الكونجرس الأمريكي، يطالب في بتصنيف الإخوان كمنظمة إرهابية، إلا أن هذا القانون لم يلق صدى داخل أروقة المجلس الأمريكي، خاصة أن البيت الأبيض كان يضم العديد من الشخصيات المعروفة بقربها من قطر وجماعة الإخوان على رأسهم وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تليرسون، ولكن بعد إقالة الأخيرة أصبحت الفرصة متاحة لأن يلقى هذا المشروع صدى واسع داخل الكونجرس.

 

وخلال تصريحات له في أحد المؤتمرات في واشنطن، أعلن عضو مجلس الشيوخ بالولايات المتحدة الأمريكية، أنه تقدم من جديد بقانون يصنف جماعة الإخوان ضمن المنظمات الإرهابية، قائلا: نعيش الآن حقبة من التصحيح السياسى ، فخلال فترة رئاسة الرئيس باراك أوباما خرج الموضوع عن التصحيح السياسى ، حيث كان نظام الرئيس الأمريكي السابق أوباما يغطى بعض الشئ على نظام الإرهاب، حيث إن بعض المواطنين قد لا يعلمون أن شعار جماعة الإخوان المسلمين هو الجهاد طريقنا  وأن الموت من أجل الله هو أعلى درجات الإيمان.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق