«جوجل».. رحلة العملاق الذى انطلق من «جراج» وحاول أصحابه بيعه لمدة عام دون جدوى

السبت، 29 سبتمبر 2018 11:00 ص
«جوجل».. رحلة العملاق الذى انطلق من «جراج» وحاول أصحابه بيعه لمدة عام دون جدوى
مقر شركة جوجل
كتب محمود حسن

يحتفل «جوجل» هذه الأيام بمناسبة مرور 20 عاما على إطلاق شركته عبر طرق مختلفة، كان آخرها حين منح زواره جولة افتراضية على تطبيق "GOOGLE MAPS" داخل الجراج الذى كان مكتبه، بإمكانك الآن الدخول على التطبيق والتمشية داخل «الجراج» الصغير، ورؤية الفوضى تعم المكان، وأجهزة الكمبيوتر الأربعة التى بدأ بها جوجل تجربته، والموضوعة على المكاتب، وقد تم فتح جوانبها، كما يمكنك رؤية ملابس المصممين ملقاة بإهمال على أرفف المكاتب.

 

وتعتمد اللقطات داخل المكتب على ما التقطه الموظف رقم 6 فى تاريخ جوجل، ويدعى «هارى»، حيث تم استخدام هذه الصور لتطوير هذه الجولة الافتراضية.

 

سيرجى برين ولارى بيج، اللذان حصلا على مساحة الجراج بتأجيرها من مؤسس «يوتيوب»، سيتحول من شركة صغيرة داخل جراج إلى أكبر شركة فى العالم تقريبا، تقدر قيمتها حاليا بنحو 300 مليار دولار، كما سيتحول مؤسساها إلى أثرى أثرياء العالم بقيمة 48 مليار دولار لكل منهما، كما أن الشركة تمتلك أرصدة نقدية تقدر بنحو 100 مليار دولار، الشابان اللذان اجتهدا لبيع جوجل بعد عام من تأسيسه بـ 1 مليون دولار، لكنهما لم يجدا من يشتريه، أما «لارى بيج، وسيرجى برين» اللذان كانا سعداء للغاية قبل 20 عاما، لأنهما حصلا على غسالة ومجفف فى عقد إيجارهما للجراج.

 

«بيج» و«برين» اللذان التقيا للمرة الأولى عام 1995 فى جامعة ستانفورد حيث كانا يدرسان، سيتفقان على تأسيس شركتهما عام 1998، وبعد عام سينتقلان إلى مقر أوسع فى منطقة «ماونتن فيو» بكاليفورنيا، لكن سر سعادتهما الأكبر كان حين قاما بتوظيف «طاهى» لإعداد الوجبات المجانية للموظفين، وهو أمر سيحرص عليه طوال الوقت «جوجل» إذ أن هناك اتفاقا ضمنيا بين المؤسسين وأوائل الموظفين، على ألا يبعد مكتب الشركة مسافة تزيد عن 60 مترا عن المطعم، كما أن الشركة اشتهرت بترويج نسخ نظام الهواتف «أندرويد» بأسماء «الحلوى» التى يحب الموظفين تناولها.

 

سريعا نمت الشركة، فاستحوذت على «يوتيوب»، ثم أطلقت بريدا إلكترونيا هو "G-MAIL" قبل أن تطلق خدمات أخرى مثل خدمة الخرائط، والطقس، بل وحوالى 70 من الخدمات المختلفة التى يقدمها جوجل لمستخدميه، كما أصبح لدى جوجل عملية استحواذ واحدة على شركة تقريبا مرة كل أسبوع، كما أنه تمكن من تطوير نفسه بسرعة مدهشة، إذ تبلغ سرعة البحث عليه اليوم أسرع 100 مرة مما كانت عليه حين تم إطلاق الموقع.

 

جوجل اليوم هو الأكثر إيرادات فى العالم كله، إذ تبلغ إيراداته السنوية نحو 110 مليار دولار، ويعمل لديه 80 ألف و500 موظفا من جميع أنحاء العالم، كما ينفذ سياسات غير معتادة فى التعامل مع الموظفين، فالشركة تسمح لهم باصطحاب حيواناتهم الأليفة داخل  المكاتب، وتمنح كل موظفا دراجة ملونة هدية عند بداية عمله، كما أن أصحابها الولعين للغاية بلعبة «ليجو» بنوا غرفة خاصة بهذه اللعبة، يمكن للموظفين الدخول إليها فى أى وقت وممارستها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق