موسكو في قفص الاتهام.. هل تقف روسيا وراء الهجمات الإليكترونية على الغرب؟

الجمعة، 05 أكتوبر 2018 08:00 م
موسكو في قفص الاتهام.. هل تقف روسيا وراء الهجمات الإليكترونية على الغرب؟
بوتين
كتب محمد شعلان

وسط الحرب التكنولوجية الحديثة الدائرة بين دول العالم الكبرى فيما يتعلق بنظم التسليح والمواجهة والاستراتيجيات العسكرية ،وتوسيع النفوذ في العالم، تتصارع الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا على تصدر الهيمنة في العالم، وتتَسَيد روسيا في ملف عمليات الاختراق الإلكترونية.

 

وتنتهج الاستخبارات الروسية العديد من الطرق الإلكترونية لمراقبة ما يحدث في دول أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، مما جعلها تدخل قفص الاتهام في عدة دول غربية بشن عمليات قرصنة إلكترونية على عشرات المؤسسات الرياضية والعلمية على أراضي أوروبا والولايات المتحدة وكندا ومجالات أخرى ليس لها علاقة بالأمور الاستخباراتية والعسكرية.

 

9 هجمات إلكترونية بفعل فاعل

وبعد اتهام دول أوروبية لروسيا بشن عمليات قرصنة إلكترونية، عرضت قناة العربية أبرز سجلات الهجمات الإلكترونية المنسوبة لروسيا، وهى: محاولتان في إستونيا خلال عام 2007 وتضمنت منع الوصول للخدمات البنكية عبر الانترنت وتوقف البريد الإلكتروني للموظفين الحكوميين، وهجمة أخرى في جورجيا عام 2008 وقامت بإيقاف موقع رئيس الدولة واختراق موقع البنك المركزي.

 

ويدخل في سجل الهجمات الإلكترونية المنسوبة لروسيا، عمليتين اختراق إلكتروني في أوكرانيا عام 2014 استهدفت شبكات الكومبيوتر وأنظمة الصواريخ والمدفعية، وهجمة أخرى استهدفت الانتخابات الرئاسية الأوكرانية، وهجمتين في ألمانيا عام 2015 شملت اتهامات بسرقة ملفات برلمانية واتهامات بالتدخل في الانتخابات.

 

اقرأ أيضاً: كماشة أمريكية بريطانية كندية على روسيا.. والهجمات الإلكترونية السبب

ويبقى ملفين أكثر أهمية فيما يتعلق بالاختراق الإلكتروني المنسوبة لروسيا واحد في بريطانيا عام 2016 بتهمة تدخل لدعم التصويت لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وآخر في أمريكا 2016 وهي اتهامات بالتلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية عن طريق الاختراق الإلكتروني للعملية الانتخابية.

 

وكانت قد اتهمت عدة دول غربية روسيا بشن عمليات قرصنة إلكترونية على عشرات المؤسسات الرياضية والعلمية على أراضي أوروبا والولايات المتحدة وكندا، وهذه الحملة وصلت إلى ذروتها مع إعلان وزارة العدل الأمريكية عن توجيه اتهامات لـ7 أشخاص قالت إنهم أفراد من الاستخبارات العسكرية الروسية بالتورط في شن عمليات اختراق إلكتروني في إطار مؤامرة تخريبية شملت مختلف أنحاء العالم.

 

اقرأ أيضاً: هل تنخفض أسعار الذهب الأسود؟.. روسيا والسعودية يتحدان ضد النفط

فيما اتهم نائب وزير الخارجية الروسى، سيرجى ريابكوف، إن الولايات المتحدة تعمل على تسميم أجواء العلاقات الروسية الأمريكية عبر توجيه اتهامات جديدة للأجهزة الأمنية الروسية، وقال ريابكوف - فى تصريح صحفى اليوم الجمعة "مع الأسف نراقب قيام السلطات الأمريكية بمواصلة تسميم جو العلاقات الروسية الأمريكية باتهامات جديدة، لا تستند لأى أساس بحق روسيا".

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق