اجتماعات لحركة طالبان في الدوحة.. الإرهاب يعرف أين مسكنه

الأحد، 14 أكتوبر 2018 12:00 م
اجتماعات لحركة طالبان في الدوحة.. الإرهاب يعرف أين مسكنه
حركة طالبان
محمد الشرقاوي

في المثل الشعبي: «ديل الكلب عمر ما يتعدل»، بالفعل هو ما تفعله قطر، فرغم التحركات الدولية لإقصائها عن دعم الإرهاب، إلا أنها فتحت أبوابها لاجتماعات قادة الإرهاب في المنطقة.

السبت، أعلنت حركة طالبان الإرهابية عن إجرائها محادثات في قطر مع المبعوث الأمريكي لجهود السلام في أفغانستان، زلماي خليل زاد، سعيًا لإيجاد سبيل لإنهاء الحرب الأفغانية المستمرة منذ 17 عاما.

وتحظى الحركة الإرهابية بدعم كبير من قطر، حيث يفتح تنظيم الحمدين مكتبا للحركة في الدوحة، سبق وأعلنت الإدارة الأمريكية عن مساعيها لإغلاق المكتب وإنهاء وجود مبعوثي طالبان هناك.

صحيفة «The Wall Street Journal» قالت في تقرير لها في 2017، إن إدارة ترامب تدرس خطة الهدف منها إغلاق  المكتب السياسي لحركة "طالبان" في قطر، إلا أن هذه المبادرة  أدت إلى اعتراض مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية اعتبروا أن هذا الأمر يمكن أن يضر بالمصالح الأمريكية في أفغانستان.

وافتتح مكتب حركة طالبان في العاصمة القطرية الدوحة، في أكتوبر 2013، بمساندة من السلطات الأمريكية والأفغانية والقطرية، بافتراض أن وجودها سيجعل من الممكن تنشيط عملية المفاوضات، ويسهم في تحقيق التسوية في أفغانستان، لكن الصحيفة تفيد بأن هذه الآمال لم تتحقق، وأصبحت واشنطن تشعر بخيبة أمل من هذه الفكرة.

ونقلت شبكة سكاي نيوز الإماراتية عن عضو أكد عضو بارز في طالبان أن خليل زاد التقى بقيادات الحركة في الدوحة، الجمعة، مضيفًا: «ناقش الجانبان آفاق السلام والوجود الأميركي في أفغانستان»، مضيفة أنه التقى بالرئيس الأفغاني أشرف غني، السبت، وأطلعه على مجريات جولته التي استمرت 10 أيام وشملت دولا عدة في محاولة لإقناع طالبان بالجلوس إلى طاولة التفاوض.

لكن القتال المستمر يثير تساؤلات حيال جدوى الاستراتيجية الأمريكية لإنهاء الحرب، والتي ركزت العام المنصرم على سبل أهمها الضربات الجوية لإجبار المتشددين على الجلوس إلى طاولة التفاوض.

وقالت تقارير صحفية، إن قطر تسعى من وراء رعايتها لتلك الاجتماعات المراوغة واللعب على حكومة أفغانستان عبر حركة طالبان الإرهابية، حيث تعزز الانقسام داخل الحكومة الأفغانية من جهة وتلعب على المساعدات الإنسانية من جهة أخرى.

في الوقت ذاته، أعلنت حركة طالبان أفغانستان، بعد ساعات من بيانها، قتل 5 جنود أمريكيين بينهم مترجم، وتدمير 5 مدرعات في اشتباكات مسلحة  بولاية فراه جنوب غرب البلاد، وقالت في بيان لها أنه تم استهدف القوات الأمريكية والأفغانية بالعبوات الناسفة والكمائن، حيث تم قتل 5 جنود أمريكيين من بينهم مترجم، و20 عنصرا من كوماندوز الجيش الأفغاني وإصابة العشرات منهم.

وأوضحت أن القوات الأمريكية شنت العديد من الغارات العنيفة في المنقطة التى وقعت فيها الاشتباكات، مما أسفر عن مقتل 11 شخصا وإصابة العشرات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق