المانشافت أمام فرنسا لتجنب شبح الرقم القياسى السلبي.. مباراة بطعم مونديالي

الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018 04:00 م
المانشافت أمام فرنسا لتجنب شبح الرقم القياسى السلبي.. مباراة بطعم مونديالي
يواكيم لوف

هل تعلم أن المنتخب الألماني يمر بأصعب فترات تاريخه؟.. فبعد خسارته من هولندا بنتيجة ثلاثة أهداف نظيفة في المباراة التي جمعتهما في الجولة الثانية من دوري الأمم الأوروبية، قد يسجل الماكينات الألمانية عند لقائهم بالديوك الفرنسية اليوم أسوأ سجل كروي في تاريخهم، إذا انتهت المباراة بفوز فرنسا بأي نتيجة كانت، حيث ستكون الخسارة السادسة للمانشافت في سنة واحدة، وهو رقم لم يحدث في التاريخ مطلقًا.

وتعتبر 2018 واحدة من أسوأ السنوات التي مرت على ألمانيا، وعلى مديرها الفني يواكيم لوف، حيث بدأ المنتخب الألماني بالتعادل مع إسبانيا ثم خسر أمام أمام البرازيل فى مارس بهدف نظيف، وقبل نهائيات كأس العالم خسر المانشافت أمام النمسا فى الثانى من يونيو بنتيجة 2-1.

وشهد المونديال خروج الماكينات من الدور الأول بعد الخسارة أمام المكسيك بهدف نظيف فى الجولة الأولى، ثم الفوز بصعوبة شديدة، فى الدقيقة الأخيرة على السويد بنتيجة 2-1 لتأتى الخسارة أمام كوريا الجنوبية بهدفين نظيفين لتنهى على مشوار المانشافت فى كأس العالم روسيا 2018.

لعبت ألمانيا بعد المونديال مباراة أمام فرنسا فى سبتمبر، وتعادلت بدون أهداف، ثم فازت على بيرو بهدفين لهدف، لتأتي الخسارة الأخيرة أمام هولندا لتزيد من جراح الألمان وشبح الرقم القياسى السلبى الذى يخيم على معسكر لاعبى المنتخب الألماني إذا ما تعرضوا للخسارة أمام الديوك الفرنسية.

ورغم أن ألمانيا تتميز بدفاعها الحديدى، فشلت في الحفاظ على شباكها نظيفة فى الـ10 مباريات الأخيرة التى لعبتها فى 2018 سوى مرة واحدة أمام فرنسا بعد التعادل السلبى، كما استقبل مرماها أهداف من فرق أقل نسبياً منها مثل بيرو والنمسا والسعودية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق