ضربة جديدة لمخططات إيران في اليمن.. روسيا تقر بأهمية دور التحالف العربي

الأحد، 21 أكتوبر 2018 09:00 ص
ضربة جديدة لمخططات إيران في اليمن.. روسيا تقر بأهمية دور التحالف العربي
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

في أغسطس الماضي صدر تقرير من الأمم المتحدة مدعوم من منظمات لها علاقات مباشرة مع طهران، يهاجم فيه أعمال قوات التحالف العربي لإنقاذ اليمن من الميليشيات الحوثية، وتجاهل المساعدات الإنسانية التي يقدمها التحالف لليمنيين.
 
تقرير الأمم المتحدة، الذي لم يكن الأول من نوعه، تضمن مغالطات بعدم تسهيل وصول المساعدات الإنسانية للسكان، وتجاهل أسباب النزاع في الأساس وهي انقلاب الحوثيين على الشرعية في اليمن.
 
في مقابل انتهاكات الحوثيين ضد الشعب اليمني، آخرها قنص طفل يمني يبلغ 7 أعوام، أصيب برصاص قناص حوثي في منطقة الجاح التابعة لمديرية بيت الفقية بمحافظة الحديدة ونقل إلى أحد المستشفيات لتلقي العلاج، نقلت قارير إعلامية غربية عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إعلانه أن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في اليمن يقدم مساعدات إنسانية هائلة للشعب اليمني، متابعا: "نحن نعرف أن الائتلاف العربي بقيادة السعودية في اليمن، مع استمراره في تنفيذ الأعمال، يقدم مساعدات إنسانية هائلة إلى الشعب اليمني".
 
 
الإقرار الروسي تزامن مع خسائر، وصفها خبراء عسكريون بالقوية، تلقتها المليشيا الحوثية في الساعات الأخيرة، بعد تأكيدات عن إصابة القيادي الحوثي صفوان الهبري خلال اشتباكات مع الجيش اليمني، استهدفت موكبه في منطقة الصافية بالعاصمة صنعاء.
 
وقدمت المملكة العربية السعودية مساعدات إنسانية، وشاركت في إنقاذ أهالي محافظة المهرة اليمنية من آثار إعصار لبان، ووجه راجح سعيد باكريت، محافظ المهرة، رسالة شكر إلى السعودية بعد مساعدتها للمحافظة في مواجهة آثار الإعصار قائلا: «نوجه كل الشكر والتقدير والثناء للعميد علي الشهري قائد القوات السعودية بالمحافظة على جهوده المبذولة نيابة عن التحالف العربي في عملية الإنقاذ والإجلاء والإغاثة للمتضررين من إعصار لبان».
 
وفي وقت سابق أكد تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «OCHA» عن مستوى التمويل الدولي للاستجابة الإنسانية في اليمن للعام 2018، فإن المملكة العربية السعودية تصدرت الدول في خطة الاستجابة الإنسانية باليمن بمبلغ 530.4 مليون دولار.
وفي أبريل الماضي، أعلن المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة، الدكتور عبدالله الربيعة، أن إحصاءات الأمم المتحدة ومنظمات العمل الإنساني والإغاثي تشير إلى تصدر المملكة للدول الداعمة لليمن بمساعدات بلغت قيمتها 10.96 مليار دولار أمريكي خلال السنوات الثلاث الماضية.
 
 
وتمثل الدعم السعودي في البرامج الإنسانية والتنموية والحكومية الثنائية والبنك المركزي اليمني، دون تمييز بين فئات أو طوائف أو مناطق ومحافظات اليمن، بحسب الربيعي، ووصل عدد المشاريع التي ينفذها مركز الملك سلمان للإغاثة في اليمن إلى أكثر من 217 مشروعًا بتكلفة 925 مليون دولار أمريكي.
 
وفي يناير قدم التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن، 1.5 مليار دولار كمساعدات إنسانية لليمن، ومد جسرا جويا إلى «مأرب»، كذلك أنشأ 17 ممرا بريا لتوصيل المساعدات، وعمل آن ذاك على زيادة الطاقة الاستيعابية للموانيء اليمنية لاستقبال الشحنات الإنسانية والمواد الأساسية.
 
مساعدات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية العودي لم تمنع مليشيات الحوثيين من استهداف برامج المساعدات التي تصل إلى الشعب اليمني، في محاولة لتصعيد الأوضاع، أعقاب الخسائر التي تلقتها خلال العمليات العسكرية، وصف مراقبون دوليون للشأن اليمني محاولات الحوثيين الحثيثة بمساعدة إيرانية، أنها تهدف إلى للعودة إلى الأراضي التي تم تحريها من المليشيات، إلا أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق