الخليج يقلم أظافر أتباع طهران.. قرارات من مركز استهداف تمويل الإرهاب ضد قيادات إيرانية

الثلاثاء، 23 أكتوبر 2018 06:35 م
الخليج يقلم أظافر أتباع طهران.. قرارات من مركز استهداف تمويل الإرهاب ضد قيادات إيرانية
السعوديه
كتب أحمد عرفة

فتحت دول الخليج، النار على إيران وحلفائها في المنطقة العربية، بعد القرارات التي اتخذها مركز استهداف تمويل الإرهاب، الذي يضم عدة دول خليجية ضد شخصيات إيرانية لديها أنشطة عدائية في المنطقة.
 
6 دول خليجية، بجانب الولايات المتحدة الأمريكية، أصدروا عدة قرارات تتضمن تصنيف عدد من القيادات التابعة لحركة طالبان، ولديهم اتصالات مع إيران، ضمن قوائم الإرهاب، بجانب تجميد حساباتهم البنكية.
 
ووفقا لما نشرته وكالة الأنباء السعودية، فإن المملكة العربية السعودية ممثلة في رئاسة أمن الدولة السعودي وشركاؤها في مركز استهداف تمويل الإرهاب، أصدروا قرارا بفرض جزاءات على مقدمي تسهيلات تابعين لطالبان وإيرانيين داعمين لها، حيث إن السعودية والولايات المتحدة الأمريكية الرئيسان المشتركان لمركز استهداف تمويل الإرهاب بجانب مملكة البحرين، الإمارات والكويت، وسلطنة عمان، وقطر الدول الأعضاء في مركز استهداف تمويل الإرهاب، صنفوا 9 أسماء لأفراد مرتبطين بحركة طالبان، من ضمنهم مقدمو تسهيلات إيرانيين.
 
ووفقا للبيان الصادر من رئاسة أمن الدولة السعودي، فإنه أكد أنه في إطار التنسيق المشترك، قامت كل من المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، بإجراء جديد أيضا بتصنيف أربعة أسماء، سبق أن قامت وزارة الخزانة الأمريكية بتصنيفها، تقوم بتقديم الرعاية والدعم المالي والمادي لأنشطة إيران التخريبية الإرهابية، وهم كل قاسم سليماني، وحامد عبد اللاهي، وعبد الرضا شهلاي، و الحرس الثوري الإيراني.
 
وفي ذات الإطار، أشارت وكالة الأنباء الإماراتية، إلى أن مجلس الوزراء الإماراتي أدرج (9) أفراد على قائمة الإمارات للأشخاص والهيئات الداعمة للإرهاب، وذلك من خلال القرار الوزاري رقم (50 لسنة 2018) بشأن مكافحة الجرائم الإرهابية، حيث شملت الـ(9) أسماء محمد إبراهيم أوهادي، وإسماعيل رضوى، وعبد الله صمد فاروقي، ومحمد داوود مزمل، وعبد الرحيم منان، ومحمد نعيم براشي، وعزيز شاه زماني، وصدر إبراهيم، وحفيظ عبد المجيد.
 
الوكالة الإماراتية أشارت إلى أن مجلس الوزراء الإماراتي وجه المصرف المركزي لدولة الإمارات باتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة للتعامل بشكل مناسب مع حسابات هذه الأفراد المدرجة على قوائم العقوبات، حيث إنه كجزء من العمل المشترك قامت جميع الدول الخليجية الأعضاء في مركز استهداف تمويل الإرهاب اليوم بإدراج الأسماء التسعة ضمن لوائح العقوبات الصادرة عن تلك الدول.
 
الأسبوع الماضي شهد قرار وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز بتم تصنيف 5 جماعات منها حزب الله اللبناني على أنها جماعات للجريمة العابرة للحدود، حيث إن تلك الجماعات ستواجه تحقيقات وإجراءات قضائية أكثر صرامة، خلال الفترة المقبلة، وذلك في السياسة الأمريكية بالتنسيق مع دول الخليج، لمواجهة إرهاب حزب الله في الوقت الحالي، ضمن استراتيجية التحالف الذي تسعى الولايات المتحدة الأمريكية إلى تدشينه لمواجهة إيران وأذرعها في المنطقة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق