خطف وقتل واغتصاب.. هكذا انتهت حياة الطفلة «رحمة» ضحية الاستروكس (صور)

الأحد، 28 أكتوبر 2018 11:00 ص
خطف وقتل واغتصاب.. هكذا انتهت حياة الطفلة «رحمة» ضحية الاستروكس (صور)
مسرح الجريمة

 
فتاة صغيرة لم تتجاوز عامها الـ12، تقطن بشقة صغيرة في عقار متهالك، مع والديها وأشقاؤها الأربعة بـ«عزبة أبو العلا كساب»، بحي شبرا الخيمة بالقليوبية، لم يتخيل أهلها أن تكون نهايتها الموت غدرا على يد ذئبين بشريين، بين الزراعات.
 
 
خرجت الفتاة كما تسرد والدتها، لقضاء بعض الحاجات الخاصة بها، فأمها تعمل بالأجرة لدى إحدى السيدات المتاجرات في الخضروات، لتعين زوجها على مطالب الحياة اليومية، مقابل مادي بسيط، وفي يوم الحادث أرسلت ابنتها لتوصيل كمية من الخضروات إلى تلك السيدة التي تدعى «مدام رباب»، إلا أنها لم تصل إليها ولم تعود أيضا إلى المنزل مرة أخرى.
 
مسرح-الجريمة-copy
مسرح-الجريمة
 
فتاة ذنبها الوحيد طاعتها لوالدتها، حملت أكياس الخضروات وخرجت أمام عينيها، لكنها لم تفكر وقتها أنها المرة الأخيرة التي ترى فيها فلذة كبدها، وإلا ماكانت لتتركها وحيدة، توجهت «رحمة» إلى حيث تقطن «رباب»، وفي منتصف الطريق بدأت رحلتها إلى الموت، بين الزراعات، بعد اغتصابها على يد «وليد.م» 26 سنة، سائقا «توك توك»، وزميله «ميلاد. ع» 29 عاما.
 
تتبع الشابان الفتاة وهي تسير محملة بقوت يوم عائلتها، وزين لهما الشيطان مواقعتها، لاسيما وأن جرعة «استروكس» قد تعاطاها قبل الحادث، زينت لهم الطفلة في هيئة عروسة «في ليلة الدخلة» حسبما سردا في تحقيقات النيابة، وبالفعل خطفا الطفلة وكتما أنفاسها داخل «التوك توك»، وتسللا بها إلى مكانا نائيا بعيدا عن أعين الأهالي، وبدءا في نزع ملابسها عنوة، واغتصابها، وما أن أفرغا شهوتهما، قتلا الفتاة دون هواده، وتخلصا من جثمانها بمنطقة «طرح النهر» المجاورة لترعة الإسماعيلية.
 
 
رحلة البحث عن «رحمة» بدأت بعد تأكيد «مدام رباب» لوالدتها أنها لم تصل إليها، لتخرج برفقتها ووالدتها وتبحث عنها في جنبات الطريق، وبين الزراعات، وتسأل أصحابها وجيرانها وأهلها عنها دون جدوى، جابت الأم أركان البلدة تسأل عن مصير ابنتها، أو أن يكون أحدا شاهدها، فلم يجبها أحد، وظلت على هذا الحال حتى عادت إلى منزلها والألم يعتصر قلبها.
 
بدأت الوساوس والريبة تتسلل إلى نفس والدة الطفلة، وتأكد لها أن مكروها آلم بابنتها، فتوجهت إلى قسم الشرطة وحررت محضرا باختفاء ابنتها، وأثناء عودة أهل الطفلة إلى المنزل انتبهوا إلى رنين جرس هاتف «مدام رحمة».. رنة واحدة وانقطع الخط، يعاودون الاتصال على نفس الرقم، إلا أنهم وجدوه مغلقا، لتزداد شكوكهم في أن هذا الاتصال له علاقة بابنتهم.
 
المتهمان-copy
المتهمان
 
أحد الأقارب يبحث عن صاحب الرقم من خلال برنامج «تروكولر»، ليظهر اسم «وليد توكتوك»، ليتحول أملهم في العثور عليها إليه، ويبدأون في البحث عن «وليد» علهم يجدون بغيتهم، اتصالات متكررة حتى رد صاحب الهاتف، وهنا حاولت أم الفتاة إيهامه بأنها تريده أن يوصلها إلى مكانا بالـ«توك توك» الخاص به، مغرية إياه بالمال، إلا أنه رفض، خشية أن يقع في أيدي أهل القتيلة، وبعد عدة محاولات بائت بالفشل في إقناعه بالحضور إليهم، سألته الأم عن «رحمة»، ليأتي الرد كالصاعقة على مسامع والدتها: «ماليش دعوة ميلاد هو اللي خطفها».
 
انقطع الخط، ولم ينقطع الأمل في العثور على الفتاة حية، فعاودت أمها الاتصال بـ«وليد» إلا أنه لم يرد عليهم ثانية حتى بدأ نور الفجر في الشروق، فتوجهوا إلى قسم الشرطة وسردوا هناك ماحدث بالتفصيل في الساعات الأخيرة من الليل، لتنجح أجهزة الأمن في ضبط الشابين، وتبين بعدها أنهما قتلا «رحمة».
 
 
«لا أطلب إلا العدل».. هكذا علق الأب شاحب الوجه، ثقيل الهم، على ماحدث لفتاته الصغيرة، مطالبا بإعدام المتهمين جزاء لهما على مارتكباه، مؤكدا أن ابنته كانت في المنزل مثل الملاك تساعد والدتها، تملأ أركانه بهجة وسرور، قبل أن يتحول إلى مستنقع أحزان، يدمي قلب كل من بداخله حزنا على فراقها.
 
المتهمان اعترفا، بعد ضبطهما على يد رجال المباحث استدراج الفتاة المتغيبة والتوجه بها إلى منطقة طرح النهر المجاورة لترعة الإسماعيلية وتناوبا التعدى عليها جنسيا.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق