«إذا حضرت الملائكة ذهبت الشياطين».. الروس يفضلون مصر عن تركيا كوجهة سياحية

الجمعة، 02 نوفمبر 2018 09:00 م
«إذا حضرت الملائكة ذهبت الشياطين».. الروس يفضلون مصر عن تركيا كوجهة سياحية
شيريهان المنيري

شهد أكتوبر الماضي زيارة تاريخية للرئيس عبدالفتاح السيسي إلى روسيا التقى خلالها نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، للتباحث حول الكثير من القضايا والملفات ذات الإهتمام المشترك، إلى جانب تعزيز العلاقات الاقتصادية.

وأكد الرئيس السيسي في نهاية زيارته على مناقشة ملف عودة السياحة الروسية مرة أخرى إلى شرم الشيخ والغردقة وغيرهما إلى جانب ملفات الشراكة ومكافحة الإرهاب.

اقرأ أيضًا: السيسى في موسكو.. الضبعة والقطارات وعودة السياحة ملفات على مائدة النقاش

وقد رحب «بوتين» بزيارة الرئيس السيسي، مشيرًا إلى العلاقات القوية والوطيدة بين البلدين، ونجاح المناقشات التي تمت بينهما في أجواء يغلب عليها طابع الصداقة أكثر من الرسمية، معلنًا اتفاقه مع الرئيس السيسي على استئناف الرحلات الجوية بين البلدين بشكل كامل، مؤكدًا على أن الجانب المصير يقوم بكل ما يلزم ضمان الأمن في المجال الجوي.

وبحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية في 18 من أكتوبر الماضي، لفت المدير التنفيذي لشركة السياحة الروسية «إينتوريست» أن عودة السياحة الروسية إلى مصر مع بداية العام المقبل (2019) من شأنها أن تُخفِض الطلب على توجه الروس نحو السياحة في تركيا في موسم الصيف المقبل.

وقال أن «في حال فتح رحلات الشارتر (الطيران العارض) مع مصر، فمن المتوقع أن يؤثر ذلك على الحجوزات الروسية لتركيا»، مشيرًا إلى توقعات بأن عودة السياحة الروسية إلى مصر ستؤثر على تدفق الروس إلى أماكن أخرى أيضًا، مشيرًا إلى أن الأكثر تأثرًا سيكون تركيا.

اقرأ أيضًا: السيسي والسياسة الخارجية.. علاقات استراتيجية وصداقات قوية (فيديو وصور)

وأوضحت رئيس المجلس التنفيذي لإتحاد مشغلي الرحلات الروسية، مايا لوميدزا، بحسب «زمان» التركية، أن السائحين الروس كان من المتوقع أن يقضوا عطلة رأس السنة المقبلة في تركيا، ولكن مع قرار عودة السياحة الروسية المباشرة إلى مصر، بدأت الأنظار تتجه إليها بدلًا عن تركيا.

وذكرت أنه بالرغم من انتهاء شهر أكتوبر واقتراب عطلة رأس السنة؛ إلا أن الرحلات السياحية إلى تركيا لم تشهد إقبالًا حتى الآن. وقالت «لوميدزا» أن السبب في تأخر الحجوزات الروسية حتى الآن لقضاء أجازتهم المقبلة يقف وراءه سببان، الأول خاص بالتقلبات الاقتصادية ومستوى أسعار صرف العملية (الروبل)، والأخر هو بدء الرحلات السياحية الروسية إلى مصر.

يذكر أن أول طائرة روسية وصلت إلى شرم الشيخ بعد فترة الإنقطاع السابقة؛ يوم الإثنين الماضي الموافق 29 من أكتوبر، على متنها 223 سائحًا روسيًا.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق