متسلحين بالاصرار والتحدي.. تفاصيل ملحمة الري و«الخدمة الوطنية» لحماية البحر الأحمر من السيول

السبت، 03 نوفمبر 2018 04:00 ص
متسلحين بالاصرار والتحدي.. تفاصيل ملحمة الري و«الخدمة الوطنية» لحماية البحر الأحمر من السيول
سيول - ارشيفيه

تذوب الفوارق ويتجمع الجميع حول طبق واحد لتناول الطعام، ويجمعهم المساء فى خيم قماش متجاورة، رتب عسكرية متدرجة، مهندسون من مدير عام إلى مهندس ثالث، لا تستطيع أن تفرق بينهم رجال وسيدات جميعهم فى قلب الجبل، من أجل هدف واحد هو البناء ، هذا ما حدث على مدار3 أيام قضاها اليوم السابع مع بعض أبناء جهاز الخدمة الوطنية، ومهندسى وزارة الرى المسئولين عن حماية منطقة البحر الأحمر من مخاطر السيول التى تداهم المنطقة من أعلى الجبال.

 

5 مناطق وضعتها الحكومة على أولوياتها فى المرحلة الأولى لحماية محافظة البحر الأحمر من مخاطر السيول، بعد الكارثة التى تعرضت لها مدينة راس غارب فى أكتوبر عام 2016، حيث تسببت السيول فى غرق منازل ووفاة مواطنين وانهيارات لأسوار المبانى الحكومية، إلى جانب تأثر الطرق والبنية التحتية، لذلك كان القرار بالتعاقد مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، التابع للقوات المسلحة، بحماية رأس غارب والغردقة والشيخ الشاذلى وبرنيس وشلاتين، حيث تم الاعتماد على مخطط هندسى يعتمد على نموذج رياضى لتوقعات السيول خلال 100 عام، اعتمادا على بيانات السنوات والعقود الماضية، لربط جميع الأودية الرئيسية بجبال البحر الأحمر من خلال تحديد أكثر الأودية تعرضا للسيول وإعداد خريطة مائية تضم كافة البيانات المتعلقة بكميات هطول الأمطار والسيول وربطها بمركز التنبؤ بالفيضان والسيول التابعة لوزارة الرى لتدقيق التوقعات من خلال تقارير ترتبط باستراتيجيات التخطيط المائى الأعوام القادمة والأطلس الحالى للسيول وتراعى الجوانب الإيجابية والسلبية للتغيرات المناخية.

فى ساحة البناء داخل جبال البحر الأحمر تجد نماذج صادقة لقدرات المصريين العاملين فى حوالى 16 موقعا من مختلف التخصصات من مهندس لفنيين وعمال وأيضاً سائقين محترفين للتعامل مع تلك المناطق الصعبة وسط الجبال، جميعهم نسيج لقصة نجاح مصر وشعبها، حيث يواجهون تحديات الظروف الصعبة من مناخ وجفاف وسيول ويتحملون مسئولية الحفاظ على الاستثمارات والأرواح، من نحر سواحل البحار أو السيول الجارفة التى تسقط على الجبال وتمحو ما يقابلها، تلك الأسطورة يصنعها فقط رجال مصر.

على أرض الواقع  تتجسد القوة والعزيمة والإصرار من قبل الجميع فى مواقع العمل بداية من راس غارب والغردقة مروراً ببرنيس والشيخ الشاذلى حتى حلايب و شلاتين، لحماية المنشآت الحيوية، والاستراتيجية والاستثمارات الوطنية، يبعث برسالة واضحة أن الشعب المصرى الذى استطاع مواجهة الإرهاب، قادر أيضاً على مواجهة الصعاب فى الداخل، نعم معركة التنمية مستمرة رغم الصعوبات التى يعيشها المواطن المصرى فى حياته اليومية.

تكاتف الشركة الوطنية التابعة للقوات المسلحة مع شركات المقاولات من القطاع الخاص التى تتمتع بخبرة فى مجال تنفيذ المشروعات حقق انجازاً على أرض الواقع بالانتهاء من 16 منشأ حماية من السيول فى عام واحد فقط، حيث شاركت أكثر من 12 شركة من القطاع الخاص، بإجمالى 3 آلاف عامل فى تنفيذ هذه الأعمال بإشراف جهاز مشروعات الخدمة الوطنية لمراقبة دقة الأعمال، والتعامل مع المناطق التى تقع فيها أعمال الحماية من أخطار السيول بالمناطق الحدودية فى الصحراء الشرقية.

وزارة الرى تسلمت الأسبوع الماضى 11 منشأ  للحماية من السيول" سدود وبحيرات صناعية لتجميع مياه السيول وحاجز لتوجيه السيول" بخمس مناطق هى جاهزة للافتتاح واستقبال سيول الموسم الحالى، و5 منشآت أخرى نهاية العام بتكلفة إجمالية 420 مليون جنيه.

 

ملحمة السيول (1)

 

ملحمة السيول (2)

 

ملحمة السيول (3)

 

ملحمة السيول (4)

 

ملحمة السيول (5)

 

ملحمة السيول (6)

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

السبت، 12 أكتوبر 2019 01:51 م