قصة منتصف الليل .. عندما أكل زوجان 99 طفلًا لسد جوعهما

الخميس، 08 نوفمبر 2018 10:00 م
قصة منتصف الليل .. عندما أكل زوجان 99 طفلًا لسد جوعهما
إسراء بدر

استيقظت "خجاوة" فى الصباح الباكر تبحث عن أى طعام يسد جوعها فلم تجد شيئا، وفور حضور زوجها "عبود" الطباخ الماهر أخبرته بالأمر فوقف أمامها قليل الحيلة، حيث كانت مدينته الموصل تتعرض في ذلك الوقت عام 1916، لمجاعة، نتيجة قلة الأمطار مما تسبب فى فشل الموسم الزراعى، فماذا فعل عبود؟.

 

download (6)

وبعد تفكير اتفقا على اصطياد القطط والكلاب لأكل لحومها، وهو ما نفذاه بالفعل وكان "عبود" يطهيها بمهارة اشتهر بها طوال السنوات الماضية، وظلا على هذا الحال لفترة طويلة إلى أن انتهت القطط والكلاب من المدينة، فلم يكونا الوحيدين الذين اضطروا لتناول القطط والكلاب بل الكثير من سكان هذه المدينة، وهنا عاد شعور العجز يتملك من "عبود" والسؤال الذى كان يمغص عليه حياته "أجيب منين أكل لمراتى وابنى؟".

 

ولكن سرعان ما خطر ببال زوجته فكرة شيطانية وهى أن مع انتهاء فترة تناول لحم القطط والكلاب تبدأ مرحلة جديدة لطهو اللحم البشرى، فنظر إليها "عبود" معجب بالفكرة وقررا تنفيذها على الفور، ومهنة الزوجة ساعدتهم فى المخطط، فكانت تعمل دلالة، تطرق أبواب السيدات لتعرض بضاعتها عليهن، فبدأت بجارتهم العجوز لسهولة الاعتداء عليها لقلة حيلتها فى المقاومة، وبالفعل طرقت بابها ودخلت لتبرز كل ما لديها من بضاعة ثم جاء عبود من الخلف وذبحها كالدجاجة فى لحظات بسكين حاد.

وبعدها انقض الزوجان على فريستهما ومزقا جسدها وأعدوا منها وليمة غذاء للأسرة، ولكن فى الوقت الذى انتظرا فيه لحظة تناول اللحم اكتشفوا سوء طعمه ودسامته المبالغ فيها ولكن الشعور بالجوع كان المسيطر على عقولهم فتناولوا من لحمها، ولم تمر ساعات إلا و أصابتهم حالة من القئ المستمر لدسامة اللحم.

فأيقنوا حينها أن سبب كل ذلك أن اللحم لسيدة عجوز فجلسا يعيدا التفكير فى الأمر، وفجأة قفزت الزوجة من جلستها مهللة بمجيئ فكرة أكثر شيطانية على بالها وهى الابتعاد عن لحم العواجيز وتناول لحم الأطفال فسيكون أقل دسامة وألذ نكهة، ورغم فرحة "عبود" بفكرة زوجته إلا أنهما وجدا عائق أمامهما وهو كيفية اصطياد الأطفال، فقاطعهم التفكير دخول ابنهم الصغير الذى لا يقل شيطانية عن والديه وهنا وجدا الحل الأمثل بأن يكون أبنهم هو الطعم الجاذب للأطفال إلى المنزل، حيث اعتاد على اللعب مع الأطفال فى الحارة يوميا فيستطيع بسهولة اصطحابهم للمنزل.

ونفذ الزوجان مخططهما ببراعة دون أن يكشف أحد أمرهما وبعد فترة وجدا أن اللحوم تزيد عن حاجتهما فقرر "عبود" العودة إلى عمله كطباخ وفتح محل لبيع وجبات اللحوم، وكان يخفى عظام الضحايا فى حفرة كبيرة بالقرب من منزله، وذات يوم حدث ما لا يخطر ببال الزوجان، فأحد الزبائن أثناء تناوله وجبة اللحوم جاء فى فمه عظمة فاستخرجها ليكتشف أنها عقلة من صابع يد بشرية وكان فى ذلك الوقت انتشرت حوادث اختفاء الأطفال من المدينة فدخل الشك فى قلب هذا الزبون وأسرع ليخبر الشرطة.

 

download (5)

 

ودخل رجال الشرطة وفتشوا المنزل والمنطقة المحيطة فعثروا على الحفرة وبداخلها 100 جمجمة لـ 99 طفل وأخرى لعجوز وهى الضحية الأولى للزوجان، فألقت القبض عليهما واعترفا بجريمتهما وكان المبرر هو حالة المجاعة التى تعيش فيها المدينة وهو المبرر الذى رفضته الشرطة وحكم عليهما بالإعدام شنقا أمام الجميع، وأثناء شنق الزوجة أمسكت سيدة بقدمها ونهشت لحمها بأسنانها وحاول المتواجدين منعها ولكنها صرخت فى وجه الجميع قائلة "أكلت لحم 3 من أولادى".

وفى ذاك الوقت كان الأهالى يبثقون على الزوجان ويسبوهم بألفاظ بذيئة وكان "عبود" يرد على هذا السب بما هو ألعن إلى أن نفذ حكم الإعدام فصاح الجميع مهللين للقضاء على آكلى لحوم فلذات أكبادهم.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق