السوشيال ميديا «مارد اللاشيء» الذى يلتهم وقتك.. هكذا تحمي نفسك منه

الخميس، 15 نوفمبر 2018 04:00 ص
السوشيال ميديا «مارد اللاشيء» الذى يلتهم وقتك.. هكذا تحمي نفسك منه
الفيسبوك والوقت
كتب مايكل فارس

«الوقت من ذهب إن لم تقطعه قطعك»، ولكننا نهدر هذا الذهب هباءً عبر وسائل السوشيال ميديا التى تحولت إلى ماردا يلتهم الوقت، فنجد الكثيرون فور استيقاظهم يبدءون يومهم بفتح تطبيقات الفيسبوك والانستجرام وتوتير والواتسآب وغيرها، لقد تحولت من تطبيقات للتواصل إلى إدمان أشد فتكا بالإنسان، فالوقت الذى تلتهمه فى حال استثماره فى تنمية مهاراته وقدراته أو الاهتمام بعمله سيحول مجرى حياته، بعد أن أكد أساتذة الطب النفسي أن السوشيال ميديا أصبح عاملا رئيسيا فى مرض الاكتئاب.

اقرأ أيضا: أداة الدمار والخراب.. كيف يتسبب «السوشيال ميديا» فى هدم البيوت؟

 السوشيال ميديا أصبحت للأسف من  أسباب تعاسة الإنسان، بحسب دراسة نشرتها مجلة نيويورك تايمز، أجراها فريق بحثي، حيث قام بعمل مجموعتين أحداهما لا تتعرض لمواقع التواصل الاجتماعي وأخرى تتعرض له، وتوصلوا إلى أن نتيجة هامة، وهى المجموعة التي لم تتعرض لمواقع التواصل الاجتماعي هي الأكثر سعادة، في حين أن من يتابعون وسائل التواصل الاجتماعي باستمرار هم الأكثر كآبة.

حذرت الدراسة من مخاطر إهدار الوقت عبر تطبيقات السوشيال ميديا، ووضعت عدة طرق هامة لحماية الإنسان من إدمانها، أولها تخصيص وقت محدد لتلك التطبيقات، وفضلوا أن يتم تحديد ساعة واحدة يوميا لتصفح السوشيال ميديا والرد على رسائلها، حتى لا ينجر الشخص ليعيش باحثا عن كل ماهو جديد فى تلك الصفحات.

قد يعجبك: كيف تؤثر شائعات السوشيال ميديا الخبيثة على الاقتصاد؟.. خبير يجيب

الطريقة الثانية، يجب تحديد الرسائل غير الهامة التى لا تحتاج للرد الفورى، فيجب ألا تعتاد على  فتح الرسائل الخاصة فى الفيسبوك والواتسآب وغيرها في أي وقت، لأن هذه الرسائل لا تستلزم الرد الفورى عليها حتى لا تسحبك للتصفح بعد قراءتها، لتجد وقتك تم استنزافه من بين يديك، لذا فمن الأفضل تحديد وقت مخصص للرد على الرسائل ويمكن ضمها للساعة المحددة التى تم تخصصيها للتصفح.

via GIPHY

وكن حذرا من نشر صور كثيرة لك  أو "بوستات"، لأنه بذلك ستضطر لمتابعة ما قمت بنشره ومعرفة محصلة "اللايكات" و"الكومينتات"، الأمر الذى يزيد من ضياع وقتك فى ذلك، لذا فكن حكيما واقتصاديا فيما تنشره.

via GIPHY

طريقة ذكية هامة يجب إتباعها لحماية نفسك من استنزاف وقتك عبر السوشيال ميديا، وهى يجب ألا تقوم بتنزيل جميع التطبيقات على هاتفك المحمول، حتى لا تكون هناك فرصة سانحة مستمرة للتصفح الدائم، وتستسهل فكرة التقليب والبحث،  فالأفضل استخدام الهاتف لأغراضه كهاتف فقط، وقم بنزيل التطبيقات على اللاب توب الخاص بك أوالجهاز اللوحي أو الكمبيوتر أيا كان من لديك من أجهزة.

via GIPHY

لا تستخدم السوشيال ميديا وأنت مع أصدقائك أو أقاربك، وهذه الطريقة يسميها علماء النفس بسياسة الإغلاق، فيجب أن تخصص لنفسك وقتا مع دوائرك الاجتماعية وتغلق خلالها الهاتف أو لا تفتح أي تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي، ويجب أن تدرب نفسك على ذلك، وفى المنزل عليك مقاومة رغبتك فى التصفح واستبدالها بقراءة كتاب جديد أو الاستمتاع بوقت فراغك فى شئ مفيد، وفى العمل يجب أن تحذر من استخدامه خلال ساعات العمل حتى لا تشتت انتباهك وتركيزك بل فى إنتاجيتك بشكل عام.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

السبت، 12 أكتوبر 2019 01:51 م