روعة أوجية.. قصة مذيعة مرتزقة باعت نفسها للجزيرة القطرية

الثلاثاء، 27 نوفمبر 2018 07:00 م
 روعة أوجية.. قصة مذيعة مرتزقة باعت نفسها للجزيرة القطرية
روعة أوجية

كشفت "قطريليكس" التابعة للمعارضة القطرية،الدور القذر الذى يلعبه عدد من المذيعين الذين تسخرهم قناة الجزيرة لتجميل صورة أمراء الدوحة، وتلميعهم، وتشويه الدول العربية.

كما كشفت  "قطريليكس" أيضا عن دور بعض المذيعين فى استخدام وتحويل منصاتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعى مثل "تويتر" و"فيس بوك" فى تحقيق أهداف قناة الجزيرة ومصالحها .

 

ونشرت قطريليكس فيديو عبر حسابها على موقع "تويتر" عن المذيعة اللبنانية روعة أوجية، يكشف تفاصيل تجميلها لأمراء الدوحة، وجاء بالمقطع "المذيعة اللبنانية روعة أوجيه، العاملة في قناة الجزيرة القطرية حولت حسابها إلى نافذة لنفاق أمراء الإرهاب في الدوحة وسلطت برامجها لتشويه الدول العربية خدمت لأجندة الحمدين التخريبية في المنطقة"

 

وتضمن المقطع أيضا قيام نظام الحمدين باستخدام روعة فى الهجوم على الدول العربية المقاطعة، وأيضا تشويه جهود التحالف العربى فى اليمن دعما للحوثيين، وترويجها لرغبة السعودية فى احتلال الدوحة، بخلاف تطاولها على القضاء المصرى ووصف ثورة 30 يونيه بالانقلاب"

 

وكان الإعلامي اللبناني، طارق أبو زينب اجرى لقاء مُصور مع الناشط اللبناني الأمريكي، أحمد جويدي عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر حول سياسات قناة الجزيرة، مؤكدا أنها قناة عملية للكيان الصهيوني كانت قطر قد اشترتها من إسرائيل بشرط دعمها.

 

 

وأوضح أن القناة في تناولها لقضية «خاشقجي» كرست كل جهودها للهجوم على السعودية والإساءة لها، مقدمًا نصيحة إلى كل الشرفاء من العرب بإغلاق قناة الجزيرة، قائلًا: «الجزيرة أصبحت مصدر كاذب للأخبار، وانصح كل العرب الشرفاء بإقفال تلك القناة الكاذبة التي تعمل فقط على بثّ الفتن والمؤامرات بين الدول العربية».

وفي تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»، وصف الإعلامي اللبناني، طارق أبو زينب القناة القطرية بأنها «رأس الحربة في مهاجة الدول العربية»، مشيرًا إلى اساءاتها وتهجمها المستمر على مصر وقائدها (الزعيم الوطني)، عبدالفتاح السيسي، وما نراه الآن من تهجُم واساءة للسعودية. 

 

وقال: «يوجد خلل ما في قضية خاشقجي، وتعاطي الجزيرة مع القضية حتى بعد إعلان النيابة العامة السعودية عن تفاصيل الحادث يعكس ذلك، ونرى كيف تعاملت الجزيرة مع الحدث منذ بدايته وكيف صوبت سهامها تجاه السعودية، ما يجعلنا نُدرك أنها تستهدف المملكة».

 

ووجه «أبوزينب» تساؤله لـ«الجزيرة»: «أين أنتي من قضية فلسطين، وأنتي تفتحين أبوابك  لضباط وزعماء من جيش العدو الاسرائيلي.. أين أنتي من العروبة والشعوب العربية والإسلامية».

 

وأخيرًا طالب الجميع بعدم مشاهدة قناة الجزيرة، قائلًا: «هي قناة اعتبرها غير صادقة فاقدة للمصداقية، وقد شاهدنا بالأيام التي مضت أنها تارة تستهدف مصر وأخرى السعودية وأخرى التحالف العربي، وهو ما يعكس أهدافها وتوجهاتها».

 

 


 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

السبت، 12 أكتوبر 2019 01:51 م