الأرز الصيني يهدئ معدة النسر الأمريكي بعد شهور من الصراع

السبت، 29 ديسمبر 2018 09:00 ص
الأرز الصيني يهدئ معدة النسر الأمريكي بعد شهور من الصراع
الصين وأمريكا
كتب مايكل فارس

بدأت الحرب التجارية بين كل من الصين والولايات المتحدة الأمريكية منذ 3 أشهر، لتشهد الساحة العالمية بوادر حرب عالمية اقتصادية سيدفع ثمنها العالم أجمع، وبدأت كل من القويين العظميين فى إصدار قرارات تعجيزية على كل منهما، سواء فى وارداتهما أو صادرتهما، وقد بدأت حين رفعت أمريكا رسوما جمركية على واردات صينية، لترد الأخيرة بالمثل.

وعقب شهور من الشد والجذب والصراع المتبادل، بدأت آمال جديدة تلوح فى الأفق لإنهاء تلك الحرب التي لو استمرت ستهدد الاقتصادي العالمي أجمع، ففي إجراء جديد اتخذته الصين قررت استيراد الأرز من الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب ما أعلنت سلطات الجمارك الصينية، وبحسب مذكرة السلطات الصينية فإن الأرز الأمريكي الذي يطابق متطلبات التفتيش والحجر الصحي في الصين سيسمح له بدخول البلاد.

واستيراد الأرز من الولايات المتحدة الأمريكية بحسب متطلبات الاستيراد فيجب أن يكون المصدرون مسجلين في وزارة الزراعة الأمريكية، وملتزمين بقوانين وقواعد الصحة النباتية في الولايات المتحدة والصين، وتعد موافقة بكين بعد أكثر  من عام على موافقة البلدين على بروتوكول للصحة النباتية، سمح لأول مرة باستيراد الأرز الأمريكي.

ويعد هذا القرار فاتحة لبوادر آمل لتقارب البلدين بعد شهور من الصراع والحرب التجارية، فقد تبادلت واشنطن وبكين فرض رسوم جمركية مشددة على بضائع تصل قيمتها بشكل إجمالي إلى 300 مليار دولار، مما أدخلهما في أزمة بدأت تؤثر على أرباح الشركات والأسواق المالية التي شهدت تراجعا.

وبدأت العلاقات بين العملاقين الاقتصاديين في التحسن، بعد توصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ، لهدنة تجارية على هامش قمة العشرين في بوينوس أيرس، في الأول من ديسمبر، وقد توالت منذ ذلك الحين مؤشرات تقارب، لا سيما مع إعلان الصين تعليق الرسوم الجمركية المشددة على السيارات وقطع الغيار أميركية الصنع بدءا من 1 يناير ولمدة 3 أشهر.

فيما قادت المحادثات أيضا إلى استئناف الصين شراء فول الصويا من المزارعين الأميركيين، وتسهيل قواعد الاستثمار للشركات الأمريكية، وقد أعلنت الصين، الخميس، أن وفدا حكوميا أميركيا سيزور بكين في بداية يناير، لإجراء أول محادثات تجارية وجها لوجه منذ قرر قادة البلدين تحريك هذه المفاوضات.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق